تشخيص اضطراب الأكل القهري

تشخيص اضطراب الأكل القهري
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

اضطراب الأكل القهري أو ما يسمى اضطراب الشره المرضي القهري هو اضطراب نفسي في الأكل تم تشخيصه مؤخرًا ويؤدي إلى تطوير عادات غذائية ضارة، مثل الإفراط في الأكل، بسبب الأنماط السلوكية والفكرية والعاطفية. تعرف أكثر مع عن أسبابه في الاتي:

تؤدي هذه الاضطرابات في معظم الحالات إلى حالات نفسية مثل: الاكتئاب، والضغط النفسي والتوتر، وأنواع مختلفة من القلق.

يتميز اضطراب الأكل القهري بتناول الطعام غير المنضبط والذي يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل كبير حيث يستهلك الأفراد المصابون كميات كبيرة من الطعام بما يتجاوز إحساسهم بالامتلاء.

على الرغم من أن أعراض الشره المرضي والشره المرضي العصبي متشابهة، لا يتقيأ الأشخاص المصابون بالشره المرضي أو يستخدمون أدوية مسهلة.

يستخدم معظم الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري الطعام للتغلب على المشاعر السيئة. هذا لأنهم لم يتعلموا كيفية التصرف بشكل صحيح في المواقف العصيبة، ويضيف العديد من هؤلاء المرضى إلى ضغوطهم النفسية من خلال تطوير مشاعر الذنب الشديدة بسبب عدم قدرتهم على التحكم في عاداتهم الغذائية.


أعراض اضطراب الأكل القهري

يعاني معظم المصابين بالشره المرضي من عدد من الأعراض، مثل:

  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي يعتبرها الآخرون كميات كبيرة بشكل غير معتاد.
  • فقدان السيطرة المستمر على نوعية وكمية الطعام المتناول.
  • تناول الطعام بشكل سريع.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام حتى عندما لا تكون جائعًا.
  • الأكل بمعزل عن الآخرين بسبب الخجل من كمية الطعام التي تتناولها.
  • الشعور بالاشمئزاز أو الاكتئاب أو الذنب بعد تناول الكثير من الطعام.
  • التغير الدائم في وزن الجسم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية، أو عدم وجود أي شيء على الإطلاق.
  • اتبع نظامًا غذائيًا بشكل منتظم.

أسباب وعوامل خطر اضطراب الأكل القهري

السبب الرئيسي لاضطراب الأكل بنهم غير معروف حاليًا، ومثل اضطرابات الأكل الأخرى، يبدو أنه ناتج عن مجموعة من العوامل النفسية والبيولوجية والبيئية، على النحو التالي:

  • يرتبط اضطراب الأكل بنهم ببعض المشاكل النفسية، لأن حوالي نصف الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل بنهم يعانون من مشاكل نفسية، مثل الاكتئاب.
  • أفاد بعض المرضى أن مشاعر الغضب والحزن والملل والقلق قد تؤدي إلى تفاقم اضطراب الأكل بنهم.
  • قد يكون للشره المرضي أساس وراثي، مما يعني أن اضطرابات الأكل من المحتمل أن يكون لها أصل وراثي، ويقوم الباحثون بفحص بعض المواد الكيميائية في الدماغ التي تؤثر على تطور الشره المرضي وتطوره. في معظم الحالات، ينتمي الأشخاص المصابون باضطراب الأكل بنهم إلى عائلات ذات ميل الأكل بشراهة، أو الاهتمام المفرط بكل الأشياء التي تتناولها

مضاعفات اضطراب الأكل القهري

يمكن أن تؤدي عادات الأكل السيئة لدى الأشخاص المصابين باضطراب الأكل القهري أو اضطرابات الأكل الأخرى إلى مجموعة متنوعة من المشكلات الطبية الأخرى التي يمكن أن تنجم عن السمنة المفرطة، مثل:

  • مرض السكري (Diabetes).
  • فرط ضغط الدم (Hypertension).
  • أمراض كيس المرارة.
  • أمرض القلب.
  • ضيق التنفس.
  • أنواع معينة من السرطان.
  • مشكلات في الدورة الشهرية.
  • عدم القدرة على الحركة، والتعب العام.
  • اضطرابات النوم.

بالإضافة إلى ذلك، يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الأكل القهري من مشاكل في أداء أنشطتهم اليومية لأن معظمهم يهملون العمل والمدرسة والأنشطة الاجتماعية لتكريس أنفسهم لعادات الأكل القهرية.

تشخيص اضطراب الأكل القهري

يصعب تشخيص اضطراب الأكل بنهم. نظرًا لأن معظم اضطرابات الأكل يكتنفها الخجل والإنكار اللذان يمثلان جزءًا من خصائص الاضطراب، فقد يستغرق تشخيص الاضطراب وقتًا طويلاً.

في معظم الحالات، يتم اكتشاف اضطراب الأكل القهري عندما يطلب المرضى المساعدة في إنقاص الوزن أو البحث عن علاج لمضاعفات السمنة.

بمجرد الاشتباه في اضطراب الأكل القهري، سيقوم الطبيب بتقييم الشخص بناءً على تاريخه الطبي وإجراء فحص بدني كامل. فحوصات متعددة مثل: الأشعة، تحاليل الدم للتأكد من عدم وجود مشاكل طبية أخرى.

إذا لم يتم تشخيص أي مشاكل طبية أخرى، فقد يتم توجيه المريض إلى استشارة لتشخيص أي مشاكل نفسية قد تساهم في المرض.

علاج اضطراب الأكل القهري

يُعد علاج اضطراب الإفراط في تناول الطعام أمرًا صعبًا. وذلك لأن معظم المصابين بهذا الاضطراب يعانون من خجل شديد بشأن حالتهم والمرض الذي يعانون منه، ويبذلون جهودًا كبيرة لإخفاء المشكلة.

تتطلب اضطرابات الأكل خطة علاجية شاملة تعتمد على حالة المريض، والغرض من العلاج هو مساعدة المريض على التحكم في عاداته الغذائية قدر الإمكان.

ويتكون العلاج عادة مما يأتي:

  • المعالجة النفسية.
  • المعالجة الدوائية.
  • الاستشارة الغذائية.
  • المعالجة والدعم العائلي

الوقاية من اضطراب الأكل القهري

في حين أنه لا يمكن منع جميع حالات اضطراب الأكل القهري، فمن المهم أن تبدأ العلاج بمجرد تشخيص الحالة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تعلم وتشجيع عادات الأكل الصحية من خلال اتباع نهج واقعي لكل ما يتعلق بالطعام سيساعد في منع تطور اضطرابات الأكل المختلفة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي