الأورام الغدية وأهم المعلومات

الأورام الغدية وأهم المعلومات
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

معلومات هامة عن الأورام الغدية

يحدث السرطان الغدي في أعضاء مختلفة من الجسم مثل: الثدي، والغدة الكظرية، والمرارة، والكبد، والغدة جارات الدرقية، والغدة النخامية، والكلى، والغدة اللعابية، والغدة الدرقية، والجهاز الهضمي، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والقولون.

يمكن أن تكون مفردة أو متعددة أو كثيرة، خاصة في داء البوليبات العائلي، قد تكون الأورام الغدية صغيرة جدًا ودقيقة، لا تزيد عن مليمتر واحد أو مليمترين، ولكنها قد تصل أيضًا إلى 5-6 سم أو أكثر، الأورام الغدية قد يكون للسرطان جذع أو لا الخلايا.


أنواع الأورام الغدية الشائعة

هناك نوعان رئيسيان من سرطان الغدة:

الورم الحميد الأنبوبي: هو ورم صغير نسبيًا يظل حميدًا في العادة ولا يتطور إلى سرطان.

الورم الحميد الزغبي: ورم أكبر من الورم الأنبوبي وغالبًا ما يميل إلى التحول إلى ورم سرطاني


عوامل ظهور الورم السرطاني

كل سرطان غدي في الجهاز الهضمي لديه القدرة على التحول إلى ورم سرطاني (كارسينوما)، وهو مرتبط بعدة عوامل، من أهمها:

حجم الورم الغدي.

نوعه المجهري.

درجة خلل التنسج في الخلايا، وهو مصطلح يستخدم لوصف الخلايا السرطانية أو غير الطبيعية.

الفترة المتوقعة لتطور الورم السرطاني في الورم الحميد هي 10 سنوات، لذلك من المهم إزالة جميع الاورام الحميدة في القولون وفحصها تحت المجهر.

 

يجب أيضًا مراقبة المرضى الذين يعانون من الورم الحميد أو الذين يعانون من ورم غدي.

يمكن أن تظهر الأورام الغدية في وقت مبكر جدًا لدى الأشخاص المصابين بداء السلائل العائلي ولديهم احتمال كبير للتحول إلى ورم سرطاني.

 

أعراض أورام الغدة

في كثير من الحالات، تكون الأورام الغدية التي تظهر أثناء التنظير الداخلي بدون أعراض، ولكن في بعض الحالات قد تظهر الأعراض التالية:

نزيف المستقيم.

تغيرات في حركة الأمعاء.

تغيُّر في لون البراز.

ألم.

فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.

أسباب وعوامل خطر أورام الغدة

في الواقع، لا توجد العديد من الأسباب والعوامل الواضحة لتكوين الأورام الغدية، وفيما يلي أبرزها:

أسباب الأورام الغدية

في بعض الأحيان تنمو الخلايا في الجسم بشكل خارج عن السيطرة بسبب الطفرات الجينية، وتتحول بعض الخلايا غير الطبيعية إلى سلائل أو أنواع أخرى من الأورام. عادةً ما تتكون الأورام الغدية الأنبوبية الصغيرة وتنمو على شكل أنابيب، وقد تتشكل أنواع أقل شيوعًا ولكنها أكثر شيوعًا الورم الحميد الخطير هو ورم غدي زغبي. الخلايا ليست مستديرة أو بيضاوية، ولكنها غير منتظمة الشكل على شكل قرنبيط.

 عوامل الخطر

فيما يلي أبرز عوامل الخطر التي تزيد من نمو الأورام الغدية (خاصة الأورام الغدية الأنبوبية):

التقدم في العمر فوق 50 عامًا.

الرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء.

السمنة.

هناك تاريخ عائلي للإصابة بداء السلائل في القولون.

 

مضاعفات أورام الغدة

من أبرز مضاعفات الورم الغدي ما يأتي:

تحول الورم الحميد إلى ورم سرطاني خبيث.

إذا أصبح الورم سرطانيًا ولم يتم علاجه، فإن النقائل السرطانية تتطور في أجزاء مختلفة من الجسم.

 

تشخيص أورام الغدة

على سبيل المثال، عادة ما يتم إزالة الورم الحميد من القولون تمامًا إن أمكن وإرساله إلى مختبر علم الأمراض لفحصه. بعد ذلك، يرسل أخصائي علم الأمراض تقريرًا إلى الطبيب المسؤول عن حالة المريض، مع تقديم معلومات عن كل عينة مأخوذة.

يُظهر التقرير نوع الورم الذي يعاني منه المريض، وخطر الإصابة بالسرطان تحت المجهر، وخلل التنسج، حيث يُطلق على الورم الحميد الذي لا يشبه السرطان اسم خلل التنسج منخفض الدرجة، ولكن إذا بدا الورم الحميد أكثر شذوذًا يشبه السرطان، ويصف المرضى الذين يعانون من تشوهات في النمو متقدم.

 

علاج أورام الغدة

يتم علاج السرطان الغدي ومتابعته على النحو التالي:

1. استئصال الأورام الغدية

عادة، يقوم الأطباء بإزالة جميع الأورام الغدية للمريض لأنها قد تتحول إلى سرطان.

يمكن للأطباء إزالة السلائل الأنبوبية باستخدام حلقة سلكية قابلة للسحب يتم وضعها من خلال المعدات المستخدمة أثناء تنظير القولون. في بعض الأحيان، يمكن تدمير الاورام الحميدة الصغيرة باستخدام معدات خاصة يتم تسخينها.

 

إذا كان الورم الحميد كبيرًا جدًا، فقد يحتاج المرضى لعملية جراحية لإزالته.

 

في الظروف العادية يجب إزالة جميع الأورام الغدية بشكل كامل، وإذا كانت الخزعة التي أجراها الطبيب لتحليل نوع الورم لا تشمل الورم بأكمله، يجب على الطبيب متابعة المريض مرة أخرى ليرى ما هي الخطوة التالية التي تنتظره؟

2. المتابعة بعد التنظير

يجب أن يستمر المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال الورم الحميد بالمنظار في زيارات المتابعة المنتظمة للتأكد من عدم تكرار الورم الحميد. قد يوصي الأطباء أيضًا بالتنظير الداخلي في أوقات محددة: في غضون ستة أشهر: إذا كان الورم كبيرًا أو تمت إزالته متقطع. في غضون 3 سنوات: إذا كان هناك أكثر من 10 أورام غدية، أو إذا كان حجم الورم أكبر من 1 سم، أو على الأقل في بعض الحالات أكثر من 2. في غضون 5-10 سنوات: إذا كان هناك ورم أو ورمان، كلاهما مريض في سن مبكرة.

الوقاية من أورام الغدة

يمكن الوقاية من الأورام الغدية عن طريق التأكد من إجراء التنظير الداخلي، خاصةً في أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض أو أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

يمكن أيضًا الوقاية من سلائل القولون، التي يمكن أن تؤدي إلى الأورام الغدية وتحويلها إلى سرطان، من خلال اتباع الخطوات التالية:

قلل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون وتناول المزيد من الخضار والفواكه.

تأكد من أن وزنك يبقى ضمن الحدود الطبيعية.

الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول.

أخبر طبيبك إذا كنت تتناول كميات كبيرة من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة