فهم الورم الليفى العصبى وتأثيره

فهم الورم الليفى العصبى وتأثيره
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعد الورم الليفي العصبي من الاضطرابات الوراثية التي تتسبب في تكون أورام في أنسجة الجهاز العصبي، مثل المخ والنخاع الشوكي والأعصاب.



أنواع الورم الليفي العصبي

الورام العصبي الليفي من النوع 1

 يكون معدل انتشار هذا النوع هو واحد من كل 3,000 ولادة، ويتميز بظهور أورام ليفية عصبية على الجلد بالإضافة إلى تصبغاته.

الورام الحبلي الليفي من النوع 2

يتميز هذا النوع بظهور ورم في العصب ثامن، مما يؤدي إلى فقدان دائم للسمع، كما يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب السحايا والأورام الدبقية لدى المرضى.


أعراض الورم الليفى العصبى

تعتمد الأعراض على نوع الورم كما يأتي:
1. الورم الليفي العصبي من النوع 1

وتشمل أعراض ما يأتي:

  • بقع بنية على الجلد.
  • نمش تحت الإبطين.
  • نتوءات صغيرة في القزحية العين.
  •  تشوهات في العظام.
  • يمكن أن تحدث اورام في العصب البصري.
  •  كبر حجم الرأس.
  •  قصر القامة.


2. الورم الليفي العصبي من النوع 2

وتشمل علامات هذا النوع من الأورام الآتي:

  • فقدان السمع بشكل تدريجي.
  •  مشاكل في التوازن.
  • الصداع.
  • طنين الأذن.
  • نوبات صرعية.
  • إعتام عدسة العين.

أسباب وعوامل خطر الورم الليفى العصبى


1. أسباب الإصابة بالورم الليفي العصبي
ينشأ الورم الليفي العصبي نتيجة حدوث طفرة جينية خلال الحمل أو إرثها من أحد الوالدين، ويمكن تحديد الجينات المسببة للمرض بناءً على نوعه.
الورم الليفي العصبي من النوع 1: يحدث تغير غالباً في الصبغي 17 في الإنسان.
ورم الليفي العصبي من النوع 2 يحدث عادةً بسبب طفرة في الصبغي البشري الثاني والعشرين.

2. عوامل خطر الإصابة بالورم العصبي الليفي
تعتبر الوراثة أحد أهم عوامل ارتفاع خطر الإصابة بالمرض، حيث إن معظم الحالات تحدث عند وجود تاريخ عائلي للمرض.

مضاعفات الورم الليفي العصبي

تعتمد النتائج الجانبية التي قد تحدث على نوع المرض كما يلي:
1. الورم الليفي العصبي من النوع 1

وتشمل أعراض هذا النوع ما يأتي:

    تراكم السوائل في الدماغ.
    صعوبة في التعلم.
    القلق والألم النفسي.
    تقوس الساقين عند الأطفال.
    انخفاض كثافة العظام.
    مشاكل في الرؤية.
    تطور أورام سرطانية.
    ارتفاع ضغط الدم.

2. الورم الليفي العصبي من النوع 2

وتشمل مضاعفات هذا النوع ما يأتي:

    تلف في العصب الوجهي.
    مشاكل في الإبصار.
    فقدان السمع.
    تطور أورام جلدية حميدة.
    ضعف في الأطراف وتنميلها.

تشخيص الورم الليفي العصبي

يتم تحديد وتقدير الورم الليفي العصبي من خلال عدة طرق مختلفة.

فحص العين يتم للتحقق من وجود أي مشاكل في العين، بما في ذلك مشكلة اعتام العدسة.
اختبارات السمع والتوازن: إذا كان هناك أي علامة على مشكلة في السمع أو التوازن ، فقد يكون هناك احتمالية لإصابة بورم العصب الليفي من النوع الثاني.
الاختبارات التصويرية: تُستخدم للتحقق من وجود أي تشوهات في العظام والدماغ والحبل الشوكي.
اختبار الوراثة: يُجرى غالبًا للحوامل اللواتي يعانين من تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.

علاج الورام الليفي العصبي

يمكن علاج الورم العصبي الليفي عبر الوسائل التالية:
1. المراقبة والانتظار

وتحدث هذه الحالة في حالات إصابة الشخص بورم ليفي عصبي من النوع الأول، حيث لا يكون هناك حاجة إلى بدء العلاج، بل يكتفي الطبيب بمراقبة الحالة وإجراء فحوصات دورية.
2. تناول العلاج

عادةً ما يعالج بواسطة الدواء سيلوميتينيب والذي يُستخدم عادةً لعلاج حالات الورم الليفي العصبي عند الأطفال.
3. الجراحة

في حالة ظهور أعراض حادة، قد تكون هناك ضرورة لإجراء عملية جراحية، ومن العمليات التي قد تشملها الجراحة:

جراحة إزالة الأورام: يمكن من خلال هذه العملية استئصال الأورام التي تسبب ضغطًا على الأنسجة المحيطة.
تستخدم الجراحة الإشعاعية عادة لاستئصال العصب السمعي دون التأثير على السمع.

الوقاية من الورم الليفي العصبي

لا وسائل واضحة للوقاية من الإصابة بالورم الليفي العصبي، نظرًا لأنه ينتج غالبا عن أسباب جينية ووراثية.

 
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب