فهم الكتمان النفسي وتأثيره على الصحة النفسية

فهم الكتمان النفسي وتأثيره على الصحة النفسية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

كثير من الأشخاص يواجهون ضغوطًا نفسية متعددة ويتفاوت ردود أفعالهم تجاهها حيث يعبر البعض عنها ويظهرها بينما يختمها آخرون في دواخلهم.

تكمن خطورة كتمان الضغوط النفسية في أنه قد يؤدي إلى تفاقم المشاكل والاضطرابات النفسية التي تواجههم فما هي هذه المشاكل التي يمكن أن تنشأ نتيجة لتراكم الضغوط النفسية؟

عندما يكبت الشخص غضبه وحزنه وألمه وانفعالاته، تتجمع لديه ضغوط كبيرة ويصبح غير قادر على التعبير عن نفسه، مما يجعله أكثر عرضة للعنف والعصبية بشكل غير مبرر بالنسبة للآخرين

ليس الأمر مقتصراً على ذلك فقط، فكبت العواطف ومنع التعبير عن الذات يمكن أن يسبب مشكلات نفسية وصحية مثل:


المشكلات النفسية

يتعرض الفرد لنوبات القلق والتوتر والخوف المستمرة، مما يجعله أكثر عرضة للاضطرابات النومية مثل الأرق وصعوبة النوم.

يعاني الشخص الكتوم أيضا من اضطرابات الطعام، سواء كانت فقدان شهية أو زيادة في الشهية لتناول الطعام، بالإضافة إلى الاكتئاب، وفقاً لتوضيح الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي.

أضاف فرويز، أن ذلك يجعله أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض خاصة إذا كان يمتلك استعدادًا وراثيًا لها، مثل الهوس المرتبط دائمًا بالتفكير الزائد والمضطرب، والانفعالات الحادة، والتصرفات غير المدروسة، وكذلك الإصابة بالوسواس القهري المرتبط بأفكار متكررة وملحة.


المشكلات الصحية

قلة النوم، اضطرابات المعدة، آلام الرأس، وارتفاع ضغط الدم.

- ارتفاع مستوى السكر في الدم.

- ارتفاع ضغط الدم.

- انقباضات العضلات.

- زيادة ضربات القلب.

- مشاكل في الظهر.

- ألم في الأعصاب الطرفية.

عند زيادة إنتاج حمض المعدة، يشعر الشخص بالشعور بالحرقة والألم الشديد في المعدة.

- آلام القولون العصبي.

- الشعور الدائم بالصداع.

- آلام الأسنان.

- ضعف المناعة.


اسباب الاصابة بالكتمان

  • إحدى الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى ظهور حالات الكتمان لدى الأفراد هي عدم تعود الآباء على تعليم أطفالهم كيفية التعبير عن مشاعرهم وآرائهم بدون خوف أو حرج، مما يجعلهم يتجنبون البوح بما في قلوبهم منذ صغرهم.
  • في حال عدم وجود أشخاص قريبين يستمعون إلى المريض ويحترمون سريته، يصبح الشخص غير قادر على التحدث عن مشاعره الداخلية، معتقدًا أن ما يشعر به ليس مهمًا بالنسبة للآخرين.
  • عندما يشعر الفرد بعدم الأمان، تنشأ لديه مشاعر الخوف والقلق، ويجد صعوبة في التعبير عن أفكاره وآرائه دون وجود شخص يقف بجانبه ليواسيه.
  • عندما يعتقد الفرد أنه لا يمكنه التعبير عن مشاعره الداخلية، يمكن أن يتحول إلى شخصية كتومة تمنعه من التعبير عن مشاعره كالخوف والاستياء والفرح والحزن، وهذا يعتبر علامة على ضعف الشخصية.
  • من بين الأسباب الأخرى للكتمان في علم النفس يعتبر الخوف من فقدان العلاقة مع أشخاص لا يوافقون على آرائنا وأفكارنا. لذلك، يعتقد الشخص المتكتم أنه يجب عليه إخفاء مشاعره حفاظًا على علاقاته مع الآخرين.
  • قد يصبح الشخص شخصية كتومة لا يستطيع التعبير عن مشاعره الداخلية بشكل صحيح، فيفضل أن يحتفظ بصمته ولا يكشف عن مشاعره لتجنب إحداث حرج لنفسه.

الكتمان وتأثيراته السلبية

الكتمان هو سلوك يعبر عن خوف الفرد من مشاركة الغير لأفكاره وتفاصيل حياته وهمومه ومشاكله والضغوط التي يواجهها، حتى في اللحظات السعيدة. قد يعتبر البعض هذا السلوك مظهراً للاحترام للذات، لكنه في الحقيقة يؤثر سلباً على الفرد. إذ يجب علينا مشاركة مشاعرنا وأفكارنا مع من نثق بهم ونعتقد أنهم يمكنهم مساعدتنا. الكتمان يمكن أن يؤثر سلباً على الصحة النفسية والاجتماعية، ويجب اتباع سياسة الحذر والتحفظ في مشاركة التجارب الشخصية مع الآخرين.

كيف اعالج نفسي من الكتمان؟

يعتبر الكبت النفسي أمرًا هامًا في عملية العلاج النفسي، حيث يساعد على فهم كيفية حدوث بعض المشاكل النفسية، وبالتالي يوجه الطبيب أو المعالج النفسي في وضع خطة علاجية للمريض. يتمثل العلاج الأساسي في تحليل العملية العقلية للمريض لفهم المشاعر والذكريات المكبوتة، ثم يتم تفسيرها مرة أخرى للمريض للمساعدة في تحقيق التحسن.

خلفيات وقوع الكتمان ومخلفاته

الشخص الذي يخاف من مواجهة مشاعره السلبية يكون عرضة لتأثيرها السلبي الذي يمكن أن يؤدي إلى مشاكل نفسية قد لا يلاحظها الآخرون وغالبًا ما يكون الناس غير قادرين على الكشف عن مشاعرهم السلبية حتى في الحديث مع أنفسهم. هذا يظهر أن الكتمان في هذا السياق يعني حفظ المشاعر السلبية وعدم التعبير عنها حتى لله وحده، وليس الكتمان المتعلق بحفظ الأسرار وإخفاء الأمور الشخصية غير المهمة.

تأثير الكتمان على الجسم

تأثير التكتم على الجسم يسبب العديد من المشاكل النفسية، كما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية عضوية مثل:

  • تسبب زيادة إفراز هرمون النورأدرينالين في ارتفاع ضغط الدم لدى المريض.
  • في بعض الحالات، قد يحدث للمريض أزمة قلبية نتيجة زيادة إفراز هرمون الأدرينالين مما يؤدي إلى زيادة ضربات القلب.
  • حصول بعض المشاكل في مستوى السكر في الدم، حيث يؤدي الكتمان إلى زيادة نسبة السكر في الدم.
  • قد يواجه المريض انقباضات في عضلات الجسم المختلفة، مثل انقباض عضلات القلب، مما يؤدي إلى وقوع بعض المشكلات الصحية الخطيرة على صحته.
  • يؤدي الكتمان النفسي والكبت الداخلي للمشاعر إلى شعور الإنسان بصداع دائم وغثيان وعدم القدرة على السيطرة على جميع الأعصاب في الجسم، مما قد يؤدي إلى فقدان السيطرة على الأشياء والشعور بالدوار المفاجئ.

ما يلحق بالشخص الكتوم

يعاني الشخص الكتوم من ضعف في مناعته بسبب زيادة إفراز الهرمونات في جسمه، مما يؤدي إلى ضعف في قدرته على مقاومة الأمراض.

أوضح الأطباء والباحثون في مجال الصحة النفسية أن الكتمان يؤثر على صحة الإنسان، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل جسدية وعقلية خطيرة إذا استمر الشخص في تكتم مشاعره وعدم التعبير عنها. يجب على المرضى المكتومين البحث عن العلاج المناسب لتفادي تداعيات سلبية على صحتهم على المدى البعيد.

أظهرت دراسة أجراها بعض الأطباء أن 796 شخصًا توفوا بعد فترة قصيرة وفي سن مبكرة نتيجة الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكبد والسرطان، وذلك بسبب عدم قدرتهم على التخلص من المرض المزمن.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي