ضغط الدم للمرأة الحامل اهم اسبابه وعلاجه

ضغط الدم للمرأة الحامل اهم اسبابه وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يتميز تسمم الحمل، الذي يُطلق عليه أحيانًا تسمم الحمل، بارتفاع ضغط الدم وزيادة البروتين في البول بعد 20 أسبوعًا من الحمل.

يميل تسمم الحمل إلى إحداث ارتفاعات متواضعة في قيم مكونات الدم، ولكن إذا تُرك دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات عديدة وربما حتى وفاة الأم والجنين.


أنواع ارتفاع ضغط الدم للحامل

يُعرف تسمم الحمل بأنه أحد المتلازمات الأربعة التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، والمتلازمات الثلاثة الأخرى هي:


1. ضغط دم حمليّ مرتفع

تعاني النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الحملي من ارتفاع ضغط الدم ولكن هناك الكثير من البروتين في البول.

قد تُصاب بعض النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم الحملي بتسمم الحمل في نهاية المطاف.


2. فرط ضغط الدم المزمن

ارتفاع ضغط الدم المزمن هو ارتفاع في ضغط الدم يتطور حتى قبل الأسبوع العشرين من الحمل وقد يستمر لأكثر من 12 أسبوعًا بعد الولادة.

في هذه الحالة، من المرجح أن يكون ارتفاع ضغط الدم موجودًا قبل بدء الحمل ولكن لم يتم تشخيصه.

3. تسمم الحمل مع ارتفاع ضغط الدم المزمن

تصف هذه الحالة النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم المزمن غير المرتبط بالحمل، وأثناء الحمل ترتفع قيم ضغط الدم بشكل خطير بشكل متزايد بالإضافة إلى وجود البروتين الزائد في البول.

أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

تشمل الأعراض المصاحبة لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل ما يلي:

  • ارتفاع ضغط دم  
  • زيادة نسبة البروتين في البول (بيلة بروتينية) بعد 20 أسبوعًا من الحمل.
  • صداع شديد جدًا.
  • تشمل التغييرات في الرؤية فقدان الرؤية المؤقت أو عدم وضوح الرؤية أو الحساسية الشديدة للضوء.
  • غالبًا ما يتركز ألم البطن تحت الضلوع على الجانب الأيمن من القفص الصدري.
  • الغثيان والقيء.
  • الدوار.
  • كثرة التبوُّل.
  • زيادة الوزن المفاجئة، عادة أكثر من كيلوجرام في الأسبوع.
  • انتفاخ في منطقة الوجه واليدين.

أسباب وعوامل خطر ارتفاع ضغط الدم للحامل

وُصف تسمم الحمل بأنه تسمم لأنه كان يُعتقد عمومًا أن الحالة ناتجة عن سم موجود في دم المرأة الحامل، وهو مادة سامة (توكسين) من أصل بيولوجي، على الرغم من أن هذه النظرية تم دحضها منذ فترة طويلة وفعلها الباحثون لا. لا يزالون يحاولون معرفة أسباب تسمم الحمل.

أسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل

تشمل الأسباب المحتملة لارتفاع ضغط الدم عند النساء الحوامل ما يلي:

  • تدفّق كمية غير كافية من الدم إلى الرحم.
  • أضرار في الأوعية الدموية.
  • مشاكل في الجهاز المناعيّ.
  • التغذية غير السليمة.

عوامل الخطر لارتفاع ضغط الدم للحامل

تشمل عوامل خطر الإصابة بتسمم الحمل، الذي يحدث فقط أثناء الحمل، ما يلي:

  • التاريخ الطبي والعائلي.
  • حامل لأول مرة. يكون خطر الإصابة بتسمم الحمل في ذروته عندما تحمل المرأة لأول مرة.
  • العمر، لأن النساء فوق سن 35 أكثر عرضة للإصابة بتشنج الحمل.
  • الوزن الزائد. 
  • الحمل المتعدد الأجنّة.
  • سكّري الحمل.
  • الأمراض المزمنة مثل: ضغط الدم المزمن والسكري وأمراض الكلى والذئبة.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل

تلد معظم النساء المصابات بتسمم الحمل أطفالًا يتمتعون بصحة جيدة، وكلما زادت حدة تسمم الحمل، الذي يحدث في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، زاد الخطر على الأم والجنين.

المضاعفات المصاحبة لارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل:

  • نقص تدفق الدم إلى المشيمة. 
  • انفصال المشيمة الذي يسبب نزيفاً حاداً ويشكل خطراً على الأم والجنين.
  • متلازمة انحلال الدم (Hemolysis).
  • الارتعاج الخبيث.

تشخيص ارتفاع ضغط الدم للحامل

يتم تشخيص تسمم الحمل إذا كانت المرأة الحامل مصابة بارتفاع ضغط الدم والبيلة البروتينية في اختبار البول.

تسمم الحمل الذي يظهر بشكل غير متوقع في اختبارات الحمل الروتينية، مثل:

  • قياس ضغط الدم.
  • فحوصات البول الاعتياديّة.

نتائج قياسات ضغط الدم

في الآتي تفسيرات نتائج ضغط الدم:

  • يعتبر ضغط الدم أثناء الحمل طبيعياً إذا كان أقل من 130/85 ملم زئبق.
  • يعتبر ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم إذا كان أعلى من 140/90 ملم زئبق.

ومع ذلك، فإن قياس ضغط الدم الذي يظهر ارتفاع ضغط الدم لا يعني تسمم الحمل. إذا أظهر قياس ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم، فإن الطبيب المعالج سيجري متابعة طويلة الأجل ومراقبة ضغط الدم في المستقبل.

قد يطلب الأطباء من النساء الحوامل الحضور إلى العيادة بمعدل أعلى من المعتاد لقياس ضغط الدم، بالإضافة إلى متابعة مستويات البروتين في البول.

إذا تم تأكيد تشخيص الارتعاج، فقد يوصي طبيب أمراض النساء المعالج ببعض الاختبارات الإضافية، مثل:

  • فحص أداء الكبد والكليتين.
  • اختبار الصفيحات.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • فحص ضغط الجنين، وهو إجراء بسيط يتم فيه تتبع حركة الجنين خلال فترة زمنية محددة ومراقبة معدل ضربات قلب الجنين بناءً على حركته.
  • فحص السائل السلوي في الرحم.

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

يختلف علاج ارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل حسب حالة المرأة الحامل.

1. علاج ارتفاع ضغط الدم في بداية الحمل

إذا كانت المرأة الحامل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فإن الولادة ليست الحل الأفضل للجنين، ويجب أن تلتزم النفاس بالنقاط التالية:

  • الوعد بالراحة في الفراش: امنح الجنين متسعًا من الوقت لاستكمال نموه وتطوره.
  • الدواء: يساعد الحوامل والأجنة.
  • التوليد: تسمم الحمل هو الملاذ الأفضل والأخير.

2. علاج ارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل في نهاية الحمل

علاج ضغط الدم للنساء الحوامل العازبات هو الولادة، خاصة إذا كانت المرأة الحامل معرضة لخطر النوبات، أو انفصال المشيمة، أو النزيف الحاد إلى درجة ينخفض ​​فيها ضغط الدم بشكل حاد.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم للحامل

السبب الدقيق لتسمم الحمل غير مفهوم تمامًا، كما أن تقليل تناول الملح أو تغيير خطة نشاطك أثناء الحمل لا يقلل بالضرورة من خطر إصابة المرأة الحامل بارتفاع ضغط الدم.

أفضل الطرق لحماية المرأة الحامل والجنين هي:

  • تأكد من إجراء جميع الفحوصات اللازمة والمطلوبة بانتظام وفي أقرب وقت ممكن أثناء الحمل.
  • إذا تم اكتشاف تسمم الحمل في وقت مبكر من الحمل، فاعمل مع طبيبك لمنع المضاعفات وابحث عن أفضل الخطوات لحمايتك أنت وطفلك.

العلاجات البديلة

لا يوجد دليل على أن أي علاجات عشبية بديلة مفيدة في علاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، لأن العلاجات العشبية قد تضر بالجنين، يجب عليك اتباع تعليمات طبيبك واستخدام الأدوية الموصوفة فقط.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد