مضاعفات واعراض فقر الدم للمرأة الحامل

مضاعفات واعراض فقر الدم للمرأة الحامل
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

فقر الدم هو أحد الحالات المرضية التي يتناقص فيها عدد خلايا الدم الحمراء، ويتم تحديد فقر الدم أثناء الحمل من خلال اختبارات الحمل الروتينية.

الهيموجلوبين، أحد البروتينات الرئيسية في خلايا الدم الحمراء، يحمل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أجزاء الجسم ويساعد على إزالة ثاني أكسيد الكربون.

النساء غير الحوامل اللواتي يقل عدد كريات الدم الحمراء لديهن عن 12 مجم / 100 سم مكعب مصابات بفقر الدم، والنساء الحوامل اللواتي لديهن خلايا دم حمراء أقل من 10-11 مجم / 100 سم مكعب مصابات بفقر الدم.


أعراض فقر الدم أثناء الحمل

تختلف أعراض فقر الدم من امرأة لأخرى، فبعض النساء قد لا تظهر عليهن أي أعراض والبعض الآخر قد تظهر عليه الأعراض، على النحو التالي: 


أسباب وعوامل خطر فقر الدم أثناء الحمل

تشمل أسباب فقر الدم أثناء الحمل ما يأتي:   

  • زيادة ميوعة الدم   

أثناء الحمل، يزداد حجم دم الأم بنسبة 50٪ بسبب زيادة حجم الدم (البلازما)، مما يؤدي إلى انخفاض تركيز خلايا الدم الحمراء. فقر الدم الناتج ليس مهما طبيا بسبب زيادة خلايا الدم الحمراء.

 نقص الحديد

الحديد ضروري لإنتاج الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء، وتملك النساء حوالي 2 جرام من الحديد، أو ما يقرب من ثلثي محتوى الحديد في خلايا الدم الحمراء، بينما يتم تخزين الربع في بروتين يسمى الفيريتين، والباقي يوجد الحديد في العضلات والإنزيمات.

يتطلب الحمل الطبيعي جرامًا واحدًا من الحديد، يستخدم نصف جرام منه لإنتاج خلايا دم حمراء جديدة، ويستخدم الثلث في الجنين والمشيمة، والباقي يُفقد عند الولادة عن طريق الجلد والبراز والبول والنزيف.

الحديد ضروري أيضًا لإنتاج الحليب أثناء الرضاعة، وكمية الحديد المطلوبة أثناء الحمل أكبر من الكمية الموجودة في النظام الغذائي.لتأمين كمية كافية من الحديد، يلزم اتباع نظام غذائي يحتوي على 800 سعر حراري في اليوم. لذلك، قد يحدث نقص الحديد أثناء الولادة والرضاعة الطبيعية.


أسباب أخرى

وهي تشمل مستويات منخفضة من حمض الفوليك ومستويات منخفضة من فيتامين ب 12.

مضاعفات فقر الدم أثناء الحمل

بالإضافة إلى الأعراض التي يمكن أن يسببها فقر الدم أثناء الحمل، فإنه يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة في بعض الحالات.

تشخيص فقر الدم أثناء الحمل

يحدد الأطباء مواعيد معينة لفحص مستويات دم المرأة الحامل لتشخيص فقر الدم.

علاج فقر الدم أثناء الحمل

يعتمد علاج فقر الدم أثناء الحمل على سببه وشدته. قد يشمل العلاج ما يلي:

إضافة الحديد

يُعالج فقر الدم عادةً بمكملات الحديد، والتي يمكن تناولها عدة مرات في اليوم بدءًا من الثلث الثاني من الحمل.

تشمل الآثار الجانبية لمكملات الحديد الغثيان والإمساك وتغير لون البراز.

يتحقق امتصاص الحديد الأمثل عند تناوله قبل الأكل بنصف ساعة على الأقل.

تزداد الحاجة إلى الحديد أثناء الحمل، لتصل إلى حوالي 7 ملغ يوميًا، ويزداد امتصاص الأمعاء للكتلة أثناء الحمل، مما يزيد أيضًا في البيئة الحمضية. لذلك يمكن لعصائر الحمضيات التي تحتوي على فيتامين سي تحسين امتصاص الحديد.

 تناول حمض الفوليك

حمض الفوليك هو أحد الفيتامينات الأساسية لإنتاج خلايا الدم الحمراء ويوجد في الخضار الورقية والكبد والفستق.

تزداد الحاجة إلى حمض الفوليك أثناء الحمل، بينما يقل امتصاصه في الأمعاء. لذلك من الأفضل إضافته أثناء الحمل.

تحتوي معظم مكملات الحديد على حمض الفوليك، ومن الأفضل تناولها قبل التخطيط للحمل بثلاثة أشهر. بسبب وجوده الكبير في الدم يمكن أن يقلل من تشوهات الجنين.

الوقاية من فقر الدم أثناء الحمل

يمكن الوقاية من فقر الدم أثناء الحمل عن طريق:

   اتباع نظام غذائي متوازن

يتم ذلك قبل وأثناء الحمل والرضاعة، حيث يساعد ذلك في الوقاية من فقر الدم وتجنبه، كما يساعد على تعبئة مخازن الحديد في الجسم.

تحتوي العديد من الأطعمة على الحديد، مثل:

  1.  الكبد  
  2. اللحوم
  3.  الاسماك
  4. الملفوف
  5.  البقلويات
  6. منتجات القمح الكامل

تناول مكملات الحديد وحمض الفوليك  

ويجب على النساء المصابات بفقر الدم الاستمرار في تناول المكملات لعدة أشهر حتى بعد عودة الهيموجلوبين إلى المستويات الطبيعية، بناءً على الجرعة الموصى بها من قبل الطبيب.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد