التهاب الفقرات التصلبي

التهاب الفقرات التصلبي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

مرض التهاب الفقرات التصلبي هو حالة تنتمي إلى مجموعة من الأمراض المتعلقة بتلف الفقرات والتي تشمل:

مرض التهاب المفاصل في الصدفية 

التهاب المفاصل الذي ينشأ نتيجة لمرض القولون التهابي

التهاب المفاصل التفاعلي 

سمات هذه الحالات تشمل التهاب الظهر، والتهاب المفاصل الحرقفي، والتهاب المفاصل المحيطية، وعموما التهاب المفاصل الكبيرة مثل المفاصل الوركية والركبة والكاحل، والتهاب الأوتار المرتبطة بالعظام والتي ترتبط بالمفاصل.

مع تقدم التهاب الفقار المقسط، يزداد نمو العظام الجديدة نتيجة للالتهاب المستمر، مما يؤدي إلى تراص الفقرات بسبب تكون نتؤات عظمية، ويتسبب تكون الأربطة المتصلة بين الفقرات في تصلب العمود الفقري وفقدان ليونته، مما يؤدي إلى انخفاض أداء الرئتين وانخفاض سعتهما بسبب اتصال الأضلاع بالعمود الفقري.

التهاب الفقار المقسط هو حالة مزمنة، حيث يبلغ معدل الإصابة به في الولايات المتحدة 129 حالة لكل 100,000 شخص.


أعراض التهاب الفقرات التصلبي

أعراض التهاب العمود الفقري تشتمل على ما يلي:

يظهر ألم في أسفل الظهر خلال فترات الراحة ويتحسن بشكل ملحوظ بعد ممارسة النشاط البدني، خصوصاً في الصباح بعد النوم.

ألم في منطقة المؤخرة.

الإحساس بالتيبس.

التعب.

انخفاض الوزن.

التهاب العنبية بالعين .

كما يتعرض المريض لبعض الاضطرابات، مثل:

يحدث الاضطراب في وضع الوقوف أو المشي عندما تصبح الفقرات متلاصقة وهذا يؤدي إلى فقدان الحركية في العمود الفقري، مما يجعل العمود الفقري يبدو وكأنه قصبة خيزران.

تنشأ مشكلة في التنفس عندما تكون الفقرات في العمود الفقري صلبة وتعيق القفص الصدري من التوسع بشكل طبيعي أثناء التنفس.

يتسبب التهاب في منطقة الصمامات القلبية بالضرر للقلب ويمكن أن يؤدي إلى عدم كفاية الصمام الأبهري أو التهابه، مما يمكن أن يسبب التهابًا في الأبهر.


 اهم أسباب وعوامل خطر التهاب الفقرات التصلبي

أسباب التهاب الفقرات التصلبي لا تزال غير واضحة، ولكن يُعتقد أن هناك صلة بين العوامل الوراثية.

اولا :عوامل الخطر

هناك عدة عوامل في الحقيقة، ومنها:

1. العوامل الورائية

بسبب حمل حوالي 90% من المصابين بالمرض لمستضد نسيجي ر27 من مصدر بشري، فإن الأشخاص الذين يحملون هذا المستضد هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب الفقار المقسط، بينما سيصاب فقط 2% من الأشخاص الذين يحملون المورثة بالتهاب الفقار المقسط.

إذا كانت هناك شخص حامل للجين المستضد ولم يبلغ عمره 40 سنة وكان هناك أقرباء له مصابون بالتهاب الفقار المقسط، فإن احتمالية إصابته بالتهاب الفقار المقسط تكون 20%.

إذا كان شخص يبلغ من العمر أكثر من 40 عامًا مع امتلاكه نفس الشروط، فإن احتمال إصابته بالتهاب الفقار المقسط يكون منخفضًا. وفي حال كانت لديه الجين المرتبط بالمرض وكان يعاني منه، فإن احتمال نقل المرض لأطفاله يصل إلى 50%.

2. الجنس

يعاني الرجال بشكل أكبر من التهاب الفقار المقسط بالمقارنة مع النساء، مما يجعل تشخيص هذا المرض لدى النساء يتأخر عادةً يظهر التهاب الفقار المقسط بشكل عام في الفترة العمرية بين 16 - 40 سنة.


مضاعفات التهاب الفقرات التصلبي

يُصاب المرضى بالمضاعفات الآتية:

التهابات متكررة في الرئتين، تحدث بشكل أكثر في الأشخاص الذين يدخنون بانتظام.

تطوّر مشاكل في القلب والرئتين بعد ما يقرب من 20 سنة من بداية التهاب المفاصل المزمن وعندما يكون المرض غير نشطًا.

تشخيص التهاب الفقرات التصلبي

يتم تحديد تشخيص التهاب العمود الفقري التصلبي بناءً على مزيج من البيانات السريرية ونتائج الفحوصات التصويرية.

لا توجد اختبارات مخبرية لتأكيد تشخيص التهاب المفاصل التسمية، وتشير القيم العالية للمؤشرات الالتهابية، مثل:

سرعة ترسب الدم.

مستوى عالٍ من البروتين المتفاعل ج (CRP).

تحديد حجم الالتهاب بواسطة مؤشر (BASADI).

مؤشر نيويورك لأداء العمل يقيس الأداء اليومي والكفاءة والمشاركة في الأنشطة البدنية.

الوقاية من التهاب الفقرات التصلبي

لا يوجد وسيلة لمنع الإصابة بالمرض لأنه عادة ما يكون سببه وراثيًا.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب