اسباب التهاب اوتار اليد والوقاية منه

اسباب التهاب اوتار اليد والوقاية منه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

قد يسبب التهاب الأوتار في منطقة اليد ألما وحرقانا وشعورا عاما بالانزعاج فما هي الأسباب الرئيسية لهذا التهاب؟ وكيف يمكن علاج هذه الحالة؟

لنتعرف بالمزيد عن التهاب أوتار اليد في الفقرة التالية.


التهاب أوتار اليد

الأوتار هي أنسجة تُشبه إلى حد كبير الحبال الرفيعة أو الأربطة، وتُشكل وصلة بين العضلات والعظام في أماكن مختلفة في الجسم، وهي المسؤولة عن حركة المفاصل في العظام.

تتوضع الأوتار عادة داخل أنابيب تحميها، وتُغشى بمادة مزلقة تُمكنها من الانزلاق داخل هذه الأنابيب بلا توتر أو جهد.

يحدث التهاب الأوتار عندما تتعرض المادة الزلقة المحيطة بالأوتار للانتفاخ والالتهاب بسبب سبب ما، سواء كان ذلك في اليد أو في أي جزء آخر من الجسم، مما يجعل من الصعب حركة الأوتار ويقلل من القدرة على التحكم بها. يمكن لالتهاب الأوتار في اليد أن يحدث في أي مكان في اليد، سواء في الذراع أو المعصم أو راحة اليد.

يجب الإشارة إلى أن اليد وباقي أجزاء الذراع تحتوي على مجموعة متنوعة من الأوتار، لذا يمكن أن يكون التهاب أوتار اليد والذراع ناتجًا عن إحدى الحالات التالية:

حالة مرفق لاعب التنس تتمركز الآلام في الجهة الداخلية من المرفق والذراع.

مرفق اللاعب لديه حالة مؤلمة، حيث يشعر بالألم من المرفق إلى المعصم في الجزء السفلي من اليد.

إن التهاب وتر الإبهام يسبب ألمًا يركز حول الإبهام.

التهاب أوتار المعصم يتمحور الألم في هذه المنطقة من المعصم وكف اليد.


أعراض التهاب الأوتار في اليد والمعصم

تتباين الأعراض التي تظهر في حالات التهاب أوتار اليد حسب منطقة الأوتار المصابة، وتتضمن الأعراض المحتملة وبشكل خاص في كف اليد ما يلي:

1. أعراض التهاب أوتار المعصم

هذه أهم أعراض التهاب أوتار المعصم:

  • لم يكن الألم في البداية شديدًا، بل زادت حدته مع حركة اليد والمعصم.
  • يشعر الشخص بحرارة خفيفة في منطقة المعصم، مع وجود احمرار في بعض الأحيان.
  • ضعف عام في منطقة المعصم.
  • يؤدي الانتفاخ والالتهاب إلى عدم قدرة على تحريك معصم اليد، ويجعل أي نشاط يتضمن حركة متكررة وسريعة صعبًا.

2. أعراض التهاب وتر الإبهام

فيما يأتي أهم أعراض التهاب وتر الإبهام:

  • ألم في منطقة اتصال الإبهام بكف اليد.
  • هل لاحظتم تمدد الألم من الإبهام إلى الساعد عند محاولة تحريك اليد والإبهام؟
  • هناك تورم واضح في الجانب الجانبي للمعصم بالقرب من الإبهام.
  • عدم القدرة على أداء المهام البسيطة مثل حمل كوب الشاي أو تقطيع الفواكه.


أسباب التهاب الأوتار في اليد والمعصم

هذه بعض الأشياء والعوامل التي من الممكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الأوتار في اليد والمعصم:

حركة اليد بشكل محدد وسريع لفترات طويلة ومنتظمة، كما هو الحال أثناء ممارسة إحدى الأنشطة التالية:

الطباعة على لوحة المفاتيح.

ألعاب الفيديو.

ممارسة ألعاب رياضية تشمل استخدام اليد بحركات سريعة ومتكررة.

إصابة المفصل في حادث ما، مثل: السقوط.

الإصابة بمرض السكري.

الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج التهاب الأوتار في اليد

يوجد العديد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها لعلاج التهاب الأوتار في اليد، وتشمل هذه الإجراءات:

1. العلاج المنزلي

بإمكانك اتباع بعض الطرق العلاجية البسيطة في المنزل لعلاج التهاب الأوتار في اليد.

منح اليد فترة استراحة من الحركات المتكررة التي تسببت في إصابتها بالتهاب أوتار اليد من البداية.

وضع كمادات باردة يوميا على منطقة الألم لتخفيف أي تورم أو التهاب قد يحدث في اليد.

استخدم الأدوية المسكنة للألم البسيط عند الحاجة.

ارتداء زاند جيبي لتقييد حركة المعصم أو الإبهام من أجل تخفيف التهاب أوتار اليد.

2. العلاج الطبي

عندما يصبح الألم لا يُحتمل، أو عندما تظهر أعراض مقلقة وتستمر لعدة أيام أو أسابيع دون تحقيق أي تحسن باستخدام العلاجات المنزلية المذكورة سابقًا، ينبغي مراجعة الطبيب لمناقشة الخيارات العلاجية المتاحة.

وضع جبيرة على اليد لمنع حركتها تمامًا.

الخضوع لحقن ستيرويدية.

استعمال مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.

الخضوع لعملية جراحية.

الوقاية من التهاب الوتر

من أهم طرق الوقاية ما يأتي:

  1. تجنب الجلوس لمدة طويلة.
  2. تجنب وضع قدم على قدم.
  3. تعلم كيفية ممارسة جميع أنشطتك بالطريقة الصحيحة.
  4. لا تستخدم يد واحد لحمل الأشياء.
  5. ابتعد عن كل النشاطات التي تُشعرك بالألم.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب