تعرف على المرض النفسى واعراضه

تعرف على المرض النفسى واعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

المرض النفسي له نفس درجة خطورة المرض العضوي، ولذلك يجب أن لا نستهتر به، حيث يمكن أن يؤدي إلى سلوكيات تؤدي إلى الإيذاء الذاتي، بما في ذلك الانتحار.

في هذا السياق، أكدت د. منى عبد المقصود، رئيسة الأمانة العامة للصحة النفسية في وزارة الصحة أنه يمكن الكشف المبكر عن الأمراض النفسية من خلال الاعتماد على مجموعة من العلامات، وتشمل ذلك:


أعراض المرض النفسي

تغيير في عادات تناول الطعام أو النوم أو التفاعل مع الآخرين.

الرغبة في الانعزال.

االعجز عن أداء الأنشطة اليومية أو فقدان الاهتمام بها.

المشاعر المتقلبة مثل الحزن والخوف والقلق والتوتر والغضب.

الأوهام أو الهلوسة.

 عجز عن التعامل مع التحديات والرغبة في الهروب منها.

-الأفكار الانتحارية.

الشهوة لاستهلاك المخدرات أو شرب الكحول.

وأوضحت عبد المقصود أن المشاكل الجسدية قد تكون إشارة مبكرة للإصابة بالأمراض النفسية خاصة إذا كانت الاختبارات تؤكد سلامة الحالة الصحية العضوية.

وشددت على أن الأسباب العديدة للمرض النفسي قد تكون وراثية أو بيئية أو فسيولوجية، مما يجعل من الضروري زيارة إخصائي الصحة النفسية فور ظهور أي من هذه الأعراض، للحصول على العلاج المناسب.


تعريف المرض النفسى 

تتضمن الاضطرابات النفسية مجموعة واسعة من الاضطرابات في الفكر أو العاطفة أو السلوك الأفكار المزعجة والعواطف المفاجئة قد تواجه أي شخص بين الحين والآخر، وقد يتصرف بعض الأشخاص بطرق تبدو غريبة للآخرين. لكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون من اضطراب نفسي، فإن هذه الأفكار والمشاعر والسلوكيات تتكرر بشكل مستمر أو تكون شديدة بما فيه الكفاية لتسبب مشاكل خطيرة في حياتهم اليومية أو تسبب لهم إزعاجًا شديدًا هناك أنواع مختلفة من الاضطرابات النفسية، ويمكن أن يكون طبيعتها قصيرة الأمد أو طويلة الأمد. من الصعب بعض الأحيان تمييز الفرق بين الاضطراب النفسي والقلق أو الحزن العابر، لكن الاضطراب النفسي يكون أكثر شدة ويستمر لفترة أطول ويؤثر بشكل كبير في قدرة الشخص على التعامل مع الحياة. يعاني حوالي نصف الأشخاص البالغين من اضطراب نفسي في وقت ما من حياتهم، والاكتئاب يعتبر شائعًا للغاية يشمل العلاج الأدوية والمشورة النفسية ويمكن لأفراد الأسرة والأصدقاء ومجموعات الدعم مساعدة الأشخاص على التعامل مع الاضطراب النفسي.


تصرفات المريض النفسى

التوتر والقلق يمكن أن يستمران لفترات طويلة وقد يؤدي إلى انخفاض في الكفاءة الإنتاجية هناك صلة وثيقة بين المرض النفسي والانقطاع عن العمل أو عدم القدرة على إنجاز المهام المطلوبة.

عدم القدرة على التعامل مع المشاكل اليومية والتغييرات المزاجية مثل ظهور فترات من الحزن والعزلة وأخرى من النشاط.

ما اللذي يسبب المرض النفسي؟

يمكن أن يكون المرض النفسي ناتجًا عن عوامل مختلفة مرتبطة ببعضها مثل العوامل الوراثية والضغوط النفسية والبيئة والثقافة والمشاكل الصحية التي تؤثر على الدماغ

 بعض الأحداث المؤثرة نفسيًا مثل فقدان الوظيفة أو الطلاق أو تناول الكثير من الأدوية يمكن أن تزيد من احتمالات الإصابة بالمرض النفسي.

بعض المشاكل الصحية التي تؤثر على الدماغ في مرحلة الطفولة مثل المضاعفات أثناء الولادة قد تزيد من احتمالية الإصابة بمشاكل نفسية لاحقًا.

لا يحدث المرض النفسي بسبب كسل الشخص أو قلة المسؤولية ولا يكون شيئًا يمكن للشخص التحكم فيه.

كيف يمكن للأطباء التأكد ما إذا كان الشخص يعاني من مرض نفسي؟

يحدد الأطباء اضطرابات الصحة النفسية من خلال إجراء مقابلات مع الفرد وأحيانًا يتحدثون مع مقدمي الرعاية أو أفراد العائلة. في بعض الحالات، يكون من السهل تشخيص الأعراض كاضطرابات نفسية، مثل الاعتقاد بأن الشخص هو الرئيس أو التحكم بأفكاره بواسطة جهاز لاسلكي في دماغه. وأحيانًا يكون من الصعب التفريق بين الاكتئاب المرضي والحزن الطبيعي، مثلما يحدث بعد وفاة أحد الأقارب، حيث يتشابه الحزن والانخفاض في المزاج في كلا الحالتين. وبالمثل، يمكن أن يكون من الصعب التمييز بين التنظيم الشخصي واضطراب وسواسي قهري، وهو يعتمد على شدة الأعراض ومدى تأثيرها على الأداء اليومي.

كيف يُعالِج الأطباء المرض النفسي؟

لقد شهدت علاجات الأمراض النفسية تقدما كبيرا بفضل جهود الأطباء تشمل العلاجات الرئيسية الأدوية والعلاج النفسي بالكلام.

وقد أثبتت الدراسات أن مزج الأدوية مع العلاج النفسي بالكلام يكون أكثر فعالية في علاج معظم الاضطرابات النفسية.

بالإضافة إلى ذلك، تشمل العلاجات الأخرى العلاج بالتخليج الكهربي والتحفيز المغناطيسي

 في الماضي كان من المعتاد أن يُودَع المرضى النفسيون في مراكز الرعاية أو المستشفيات لكن اليوم يمكن للمريض متابعة حياته بشكل طبيعي في المجتمع. ومع ذلك لا يزال هناك العديد من المرضى النفسيين الذين لا يحصلون على الرعاية والدعم الكافيين.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي