تعرف على الفوائد الصحية لثمرة الطماطم

تعرف على الفوائد الصحية لثمرة الطماطم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ظهرت مؤخرًا العديد من الأبحاث والدراسات حول فوائد الطماطم الصحية والمهمة فما هي هذه الفوائد؟ دعونا نتعرف عليها في المقال التالي.

أظهرت الدراسات العلمية أهمية الطماطم لصحة الجسم ولذا سنستعرض فيما يلي العديد من فوائد الطماطم.

تُعتبر الطماطم واحدة من الخضروات الرئيسية التي تستخدم في تحضير العديد من أصناف الطعام تُعرف الطماطم علمياً بالاسم Solanum lycopersicum، وهي نبات ينتمي إلى عائلة الباذنجان ونشأته في أمريكا الجنوبية حالياً تُزرع الطماطم في مناطق مختلفة من العالم ذات الطقس المعتدل والحار نسبياً.

تختلف أنواع وأشكال الطماطم وقد تكون بألوان متنوعة مثل الأصفر، والبرتقالي، والأخضر، والأحمرونظرا لقيمتها الغذائية العالية حيث تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، فإن تناول الطماطم يرتبط بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.


فوائد الطماطم للجسم


سنعرض لكم أهمية الطماطم للجسم، كالتالي:

  • محاربة السرطانات

أظهرت الدراسات أن الطماطم والمواد الغذائية التي تحتوي عليها لديها القدرة على محاربة العديد من أنواع السرطان، مثل سرطانات الهضم والرئتين والبروستاتا.

يعود ذلك إلى احتوائها على نسب مرتفعة جدًا من مضادات الأكسدة التي تسمى اللايكوبين والتي تتركز في قشرة الطماطم، وتمنحها اللون الأحمر، بالإضافة إلى احتوائها على فيتامينات أ و ج.

  • السيطرة على مرض السكري

بحسب الجمعية الأمريكية لمرضى السكري، تُعَد الطماطم جزءًا أساسيًا من نظام غذائي صحي لهم، نظرًا لاحتوائها على نسب عالية من الحديد وفيتامين ج وهـ، مما يساهم في تخفيف أعراض المرض.

تم اكتشاف أن اللايكوبين الذي يتواجد في الطماطم، بالإضافة إلى المركبات الأخرى، يساعد في تقليل تأثير الإجهاد التأكسدي عند مرضى السكري.

تُعتبر الطماطم مصدرًا غنيًا بالألياف الغذائية التي تعمل على تنظيم وتباطؤ امتصاص السكر في الدم.

  • تعزيز صحة القلب

يحتوي الطماطم على مضادات الأكسدة التي تساهم في خفض مستويات الكولسترول الضار في الدم، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

تحتوي على مواد مضادة للأكسدة قوية تقاوم الجذور الحرة.

أثرت بالالياف الغذائية التي تعمل على خفض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم وزيادة مستوى الكوليسترول الجيد.

يعتبر دور الطماطم كبيرًا في منع الجلطات والسكتات القلبية والدماغية، والحفاظ على ضغط الدم وصحة القلب والشرايين.

  • خسارة الوزن

بتضمين الطماطم في وجباتك اليومية، ستشعر بالشبع وامتلاء المعدة دون زيادة في السعرات الحرارية أو الدهون.

إنها غنية بالألياف والماء ومنخفضة في السعرات الحرارية، وبالتالي ستكون الخيار الأفضل لك خلال عمليات تخفيف الوزن.

  • مقاومة التجاعيد وعلامات الشيخوخة

تم الاكتشاف أن لللايكوبين الموجود في الطماطم، والذي يعتبر مضاد أكسدة قوي، العديد من الفوائد، منها:

  1. يمنحها الترطيب اللازم.
  2. يحارب الجذور الحرة بشكل فعّال، مما يسهم في منع ظهور علامات الشيخوخة مثل التجاعيد.
  • تقديم فوائد للحامل

حمض الأسكوربيك هو أحد العناصر الغذائية الضرورية للنساء الحوامل للمحافظة على صحتهن وصحة أطفالهن، إذ يلعب دورًا في تكوين العظام والأسنان واللثة بشكل صحي.

هذا الفيتامين يسهم أيضًا في امتصاص الحديد بشكل صحيح في الجسم، وهو أمر أساسي أثناء فترة الحمل.

بسبب احتوائها على مضادات الأكسدة الفعالة، تعمل على مكافحة الجذور الحرة والسموم الموجودة في الجسم.

  • الوقاية من هشاشة العظام

تحتوي البندورة على معادن مثل الكالسيوم والفسفور وعلى فيتامين ك وفيتامين ج، وهذه المواد تلعب دورًا هامًا في الحفاظ على صحة العظام وقوتها ونموها وتجديد خلاياها.

تعتبر الطماطم مهمة في منع هشاشة العظام وفقا لهذا السياق.

  • الوقاية من الإمساك

تعتبر الطماطم غنية بالماء والألياف، مما يجعلها تلعب دورًا هامًا في:

  1. تسهيل عمل الأمعاء.
  2. تيسير الهضم.
  3. الوقاية من أو علاج الامساك.
  4. تحسين النظر
  5. تعزيز النظر وحماية العين.
  6. المساعدة في تجنب الإصابة بمشاكل العيون أثناء الليل.
  7. صحة الشعر
  8. عند تناول الطماطم بانتظام، تساهم في إعطاء الشعر القوة واللمعان والنضارة.
  9. حماية الكلى 
  10. تم اكتشاف دور مهم للطماطم في منع حصوات الكلى والمرارة مؤخرًا.
  11. التخفيف من التهابات المفاصل نظرًا لاحتواء الطماطم على تركيبة غنية من المضادات الحيوية الطبيعية، فهي معروفة بقدرتها على محاربة الالتهابات، وخاصة التهابات المفاصل والروماتزم.

وبهذا يمكن أن يلعب الطماطم دورًا كبيرًا في تخفيف هذه الالتهابات والآلام المزمنة المرتبطة بها.


محاذير تناول الطماطم

بناءً على جميع المزايا الصحية المتعددة التي تقدمها، ننصحكم بإضافة الطماطم إلى قائمة طعامكم اليومية.

مع ذلك  ينبغي علينا التنويه إلى أن الطماطم قد لا تكون مناسبة لبعض الأشخاص بسبب ارتفاع حموضتها، مثل الأشخاص الذين يعانون من حموضة مرتفعة أو حرقة في المعدة، أو الذين يعانون من تقرحات في الجهاز الهضمي.

هل تعتبر الطماطم فاكهة أم خضار؟

قد يعتقد بعض الناس أن الطماطم تعتبر خضارًا بسبب استخداماتها، ولكن في الحقيقة، فهي تُصنف على أنها فاكهة؛ وذلك لأن ثمارها تنبت من زهرة النبات وتحتوي على العديد من البذور التي يمكن استخدامها لزراعة مزيد من نباتات الطماطم.

تنتشر بعض الافتراضات حول فوائد تناول الطماطم على الريق:

 حيث يعتقد البعض أنها قد تكون ضارة. ولكن في الحقيقة، لم تجد الدراسات أي فوائد محددة لتناول الطماطم على معدة فارغة، ولم تثبت الأبحاث وجود أي ضرر من تناولها في هذا الوقت.

درجة أمان الطماطم يمكن الاعتماد عليها عند تناولها كطعام:

هناك بعض مشتقات الطماطم التي قد تكون آمنة ولكن ينبغي الانتباه إلى أن أوراق نبات الطماطم تعتبر سامة وغير آمنة عند استخدامها بكميات كبيرة، مما قد يسبب التسمم وظهور أعراض مثل التهيج الشديد في الحلق والفم، والقيء، والإسهال، والصداع، والدوار، وربما في حالات شديدة قد يؤدي إلى الوفاة.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور تخسيس وتغذية