كيفية تنظيم نوم الأطفال فى رمضان

كيفية تنظيم نوم الأطفال فى رمضان
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعتبر رؤية الأطفال الصغار يشاركون طواعية في صيام رمضان في البلدان ذات الأغلبية المسلمة أمراً شائعاً، وقد يثير هذا الأمر تساؤلات حول تأثير الصيام على نمو الأطفال، ونمط نومهم، والتمثيل الغذائي لديهم.

بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يتزامن شهر رمضان مع العام الدراسي، مما يعني أن تأثير الصيام على النشاط البدني والعقلي والنوم لدى الأطفال قد يكون كبيرًا. على الرغم من وجود العديد من الدراسات التي تتناول تأثير صيام رمضان على البالغين، إلا أن الأبحاث حول تأثيره على الأطفال أقل وضوحًا.

سنتطرق في هذا المقال إلى كيفية تأثير الصيام في رمضان على نوم الأطفال، وطرق تعديل جدول نومهم في هذا الشهر الكريم.


ماهى أهمية تعديل نظام نوم الاطفال في رمضان ؟

يجب على الآباء التأكد من أن أطفالهم الصائمين يحصلون على ما يكفي من النوم خلال شهر رمضان، لمساعدتهم على التكيف مع الصيام والحفاظ على طاقتهم طوال النهار.

مثلاً، يجب على الأطفال أن يقوموا بأخذ قيلولة خلال النهار لمساعدتهم على البقاء نشطين جسدياً وعقلياً. كما يجب التأكد من أنهم يحصلون على كمية كافية من النوم ليلاً، من خلال تشجيعهم على الذهاب إلى السرير مبكراً، بسبب اضطرارهم للاستيقاظ في وقت متأخر لتناول وجبة السحور.

تأثير الصيام على نوم الاطفال في رمضان :

شهر رمضان يعتبر وقتاً فريداً بسبب الصيام الذي يحدث خلال ساعات النهار فقط، مما يؤدي إلى تغيير كبير في جدول تناول الطعام، وبالتالي له تأثير كبير على النشاط البدني وأنماط النوم لدى الأطفال.

وقد أجري  بحث سابق من قبل أكاديمية التغذية ومرض السكري لدراسة تأثير صيام شهر رمضان على الأطفال، حيث تمت متابعة نومهم خلال هذا الشهر الكريم. تعاون في هذه الدراسة 18 طفلاً مسلمًا سليمًا (بأعمار تتراوح بين 9 و 15 عامًا)، وقام الباحثون بتقييم أدائهم قبل رمضان وأثناءه (في الأسبوع الأول والرابع)، وبعد انتهاء الشهر الفضيل.

لاحظ الباحثون انخفاضًا في ساعات النوم الإجمالية خلال أيام رمضان، مشابهاً لما يحدث عند البالغين. وقد لاحظ أيضًا تأخرًا أو تحولًا في وقت نوم الأطفال بمدة تتراوح بين ساعة وساعتين. وأكدت الدراسة أن تقليل ساعات النوم بمقدار ساعتين خلال شهر رمضان لم يؤثر سلبًا على جودة النوم لدى الأطفال.

يعتبر العشر الأواخر من شهر رمضان أكثر أهمية لدى المسلمين، حيث يقومون بأداء الصلوات والعبادات في وقت متأخر من الليل، مما قد يتسبب في نقصان ساعات النوم خلال الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل.

بعد انتهاء شهر رمضان، فقد بدأت العادات اليومية في العودة إلى أنماط ما قبل رمضان  وبذلك، بدأت ساعات النوم الإجمالية في العودة إلى حالتها الطبيعية. ولاحظت الدراسة الحالية استعادة مدة النوم الإجمالية المعتادة تقريبًا بعد مرور أسبوعين من نهاية شهر رمضان.

كيفية تنظيم نوم الاطفال في رمضان :

يعتبر النوم الجيد أمراً مهماً لصحة الطفل، سواء جسدياً أو عقلياً. يعتبر وقت النوم والاسترخاء جزءاً أساسياً من روتين الطفل، مما يساعده على الحصول على نوم جيد في الليل. يظهر أن القيام بخطوات الاسترخاء بانتظام وفي نفس الوقت كل ليلة يعزز نوم الطفل. يمكن تنظيم نوم الأطفال في رمضان بطرق عدة، منها :

يفضل أن تكون الأضواء خافتة حول طفلك لتشجيع جسمه على إفراز هرمون النوم (الميلاتونين).

يمكن تشجيع الطفل على القراءة بسكينة، أو الاستماع إلى القرآن، أو قراءة قصة معًا. يمكن أيضًا تشجيع الطفل على ممارسة تمارين التنفس قبل النوم.

نصائح تساعد في نوم الاطفال في رمضان :

يمكن للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وأجهزة التلفزيون والأدوات الإلكترونية الأخرى أن تؤثر على سهولة نوم الأطفال. فقد يبقى الأطفال الأكبر سنًا مستيقظين حتى وقت متأخر أو يستيقظون في منتصف الليل لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

يجب على الوالدين الحرص على أن تكون غرفة نوم الطفل خالية من الأجهزة الإلكترونية، وتشجيع الطفل على عدم استخدام هذه الأجهزة قبل النوم بساعة، وشحن الهاتف المحمول في غرفة مختلفة.

يجب أن تكون غرفة نوم الطفل مظلمة وهادئة ومرتبة، ويجب أن تكون مجهزة بشكل جيد من ناحية التهوية وأن تكون درجة حرارتها ما بين 16 و 20 درجة مئوية. كما يجب وضع بعض الستائر السميكة لحجب الضوء. وفي حال وجود ضوضاء خارجية، يجب وضع زجاج مضاعف أو توفير سدادات أذن للطفل.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة