حبوب الغده اثناء صيام شهر رمضان

حبوب الغده اثناء صيام شهر رمضان
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

مع دخول شهر رمضان المبارك، يبدأ الكثيرون بطرح الأسئلة حول أفضل أوقات لتناول الأدوية خلال هذا الشهر الفضيل، خاصة تلك الأدوية التي يفضل تناولها على معدة فارغة مثل دواء الغدة الدرقية.

سنقدم في هذا المقال إجابة على عدة أسئلة حول استخدام حبوب الغدة في شهر رمضان، والوقت المناسب لتناولها.


ماهو أفضل وقت لأخذ حبوب الغدة في رمضان ؟

أثناء شهر رمضان المبارك، قد يحدث تغير في استجابة الجسم للأدوية وتتغير عمليات الأيض، وذلك بسبب الأسباب التالية : 

تغير طبيعة حركة المعدة نتيجة الصوم لفترات طويلة وتناول الوجبات الثقيلة والدهنية التي تؤثر على المعدة.

تأثر الساعة البيولوجية في الجسم.

بناءً على ذلك، يعتبر أن أفضل وقت لتناول حبوب الغدة في شهر رمضان هو : 

قبل النوم بعد مرور ساعتين على تناول الإفطار.

قبل تناول وجبة السحور بنصف ساعة، وهذا هو الاختيار الأمثل.

الصيام والغدة الدرقية :

قد يكون الصيام مفيدًا لبعض حالات خمول الغدة الدرقية، وقد يكون ضارًا لبعض الحالات الأخرى، ولكن بشكل عام، لا يؤثر صيام شهر رمضان على الغدة الدرقية، ولا حاجة لزيادة الجرعة أثناء الصيام، وعادة ما تتحسن مستويات هرمونات الغدة الدرقية.

مع ذلك، يجب أن نولي اهتمامًا خاصًا لجودة الطعام الذي نتناوله خلال وجبة الإفطار، حيث إن نوعية الطعام تؤثر بشكل كبير على مستويات الهرمونات في الدم.

أخطاء عند تناول حبوب الغدة في رمضان :

قد يقوم بعض الأشخاص بأخطاء غير مقصودة عند تناول حبوب الغدة في رمضان. يجب التوعية بين الأفراد لتجنب هذه الأخطاء، وتشمل الأمور التالية : 

تناول دواء الغدة الدرقية في رمضان مع الوجبات الرئيسية أو الخفيفة، ويجب الانتباه إلى أن امتصاص دواء خمول الغدة الدرقية، الذي يعرف بـ "ليفوثيروكسين"، سيكون أقل بنسبة 60% في رمضان مقارنة بتناوله على معدة فارغه والذي يصل امتصاصه إلى 80%، لذا يتعين تناول حبوب الغدة على معدة فارغه في رمضان.

الجمع بين هرمون الغدة الدرقية والأدوية الأخرى، بما فيها مضادات الحموضة، والكالسيوم، وأدوية الكوليسترول، ومكملات الحديد، يجب الفصل بينها بما لا يقل عن 4 ساعات، مع التأكيد على أهمية عدم إيقاف أي دواء دون استشارة الطبيب.

تناول الشخص جرعة زائدة من هرمون الغدة الدرقية، معتقداً أنه لا يسبب أي آثار جانبية، ولكن الحقيقة هي أن ذلك قد يزيد من الشعور بالتعب، ويؤثر على النوم والتركيز، ويسبب ارتفاع في معدل ضربات القلب، والقلق، ومشاكل في النوم والقلب والعظام. في حالة تواجد أي من هذه الآثار الجانبية، يجب على الشخص مراجعة الطبيب على الفور لتعديل الجرعة المتناولة من الهرمون.

يعاني الكثير من الأشخاص من تناول جرعة هرمون الغدة الدرقية بشكل غير منتظم، وهذه المشكلة تزداد شيوعًا خلال شهر رمضان، حيث أن تجاوز الجرعات المقررة أو تناول الدواء في أوقات مختلفة خلال ساعات الإفطار يؤثر سلبًا على امتصاص الدواء حيث ينبغي تناوله بانتظام وفي الوقت المناسب وعلى معدة فارغة.

لذا، يجب تناول جرعة الدواء الصحيحة في نفس الوقت وبنفس الطريقة يومياً.

زيادة تناول بعض الأطعمة أثناء وجبة الإفطار يمكن أن يؤثر سلبًا على امتصاص هرمون الغدة أو على وظيفة الغدة الدرقية، خاصة الأطعمة الغنية بالكالسيوم.

عند إضافة بعض المكملات الغذائية إلى نظامك الغذائي دون استشارة طبيب، يكون من الضروري أن تطلع مقدم الرعاية الصحية على أي مكملات قد تتناولها، حيث يمكن أن تؤثر على علاج قصور الغدة الدرقية وخاصة اليود، الذي قد يتسبب في تغيرات كبيرة في مستويات هرمونات الغدة الدرقية.

نصائح لمرضى الغدة الدرقية في رمضان :

لتحقيق صوم صحي لمرضى الغدة الدرقية في شهر رمضان، ينصح باتباع النصائح التالية :

تناول حبوب الغدة في شهر رمضان يوميًا في نفس الوقت، وتجنب تناولها بفترات قريبة من تناول المكملات الغذائية مثل الكالسيوم، الحديد، ومضادات الحموضة.

تناول العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية لوظائف الغدة الدرقية، مثل السيلينيوم، والزنك، واليود، بعد استشارة الطبيب.

يجب تجنب تقليل كمية السعرات الحرارية بشكل كبير خلال وجبة الإفطار، لأن ذلك يؤثر سلباً على الغدة الدرقية. ينبغي تناول الكمية الكاملة من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات.

رصد مستويات هرمونات الغدة الدرقية وفقاً لتوجيهات الطبيب.

الحصول على كمية كافية من الراحة اللازمة، وهو شرط أساسي لوظيفة الغدة الدرقية بصورة صحيحة.

تجنب الأطعمة المصنعة والسكريات المضافة والتركيز على الأطعمة الكاملة ذات القيمة الغذائية العالية مثل الفواكه والخضروات والبقوليات والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية.

تناول وجبة صغيرة وخفيفة في وقت الفطور، واسمح للجسم بحرق الدهون بين الوجبات.

تجنب تناول الطعام الخفيف في ساعات متأخرة من الليل.

الالتزام بنظام غذائي صحي يتضمن إضافة الألياف والحبوب الكاملة، والتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3، والجلوتاثيون، وفيتامين د، وفيتامين ب، والبروبيوتيك، ومرق العظام.

تجنب تناول الخضراوات من الفصيلة الصليبية، مثل اللفت والملفوف، لأنها يمكن أن تثني على إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ولكن يمكن تقليل هذه المشكلة من خلال طهي الخضراوات الصليبية على البخار، ولكن بدون إفراط في تناولها.

ممارسة التمارين البدنية بانتظام وبشكل معتدل.

الحفاظ على وزن صحي ومعتدل، وتجنب السمنة.

التحكم في الضغط والقلق عن طريق ممارسة التمارين اليوغا والتأمل.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء