نصائح لمرضى القولون العصبى لصيام شهر رمضان

نصائح لمرضى القولون العصبى لصيام شهر رمضان
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

مع اقتراب شهر رمضان المبارك، يزيد السؤال حول تأثير الصيام على القولون العصبي، وما إذا كان الصيام مفيدًا أم ضارًا للمرضى. يقول العديد من المصابين بالقولون العصبي إنهم يشعرون بتحسن في آلامهم خلال شهر رمضان، على الرغم من توصيات الأطباء بالالتزام بمواعيد الوجبات نظرًا لتدهور حالة بعض المرضى عند تفويت الوجبات.

تم إجراء العديد من الدراسات حول تأثير الصيام على القولون العصبي، خاصة الصيام المتقطع الذي يتضمن امتناعًا عن تناول الطعام والشراب لعدة ساعات. تم في هذه الدراسات دراسة العلاقة بين أعراض القولون العصبي والصيام. يتبين بوضوح أن تأثير الصوم على القولون العصبي يختلف بشدة بين المرضى، وتختلف النتائج وفقًا لنوع وشدة إصابة المرضى بالقولون العصبي.

سنتناول في هذا المقال الحديث حول العلاقة بين القولون العصبي والصيام.

القولون العصبي هو حالة مستمرة تؤثر على الجهاز الهضمي وتسبب أعراض مزعجة للمريض، وقد تتغير هذه الأعراض مع مرور الزمن. يمكن أن تشمل أعراض القولون العصبي في رمضان وفي أوقات أخرى مثل :

آلام وتقلصات في البطن.

عدم الشعور بالراحة بعد استخدام الحمام وعدم تفريغه بالكامل.

خروج مخاط مع البراز.

انتفاخ البطن والغازات.

الحاجة الملحة لاستخدام دورة المياه.

تغير عادات الإخراج.

ويجب الإشارة إلى أن أعراض القولون العصبي قد تختلف في شهر رمضان بين الأفراد.


القولون العصبي والصيام :

يمكن تحسين حالة مريض القولون العصبي خلال شهر رمضان، حيث قد تختفي آلام القولون أثناء الصوم إذا كان تناول الطعام يزيد من تفاقم أعراض القولون العصبي. في هذه الحالة، يمكن للمريض الاستفادة من الصيام لتخفيف الأعراض والسيطرة عليها.

ومع ذلك، في بعض الحالات قد لا يكون الصيام مفيداً لمرضى القولون العصبي، بل قد يزيد من آلام القولون خلال شهر رمضان، نتيجة لتناول الصائم كميات كبيرة من الطعام بعد الصيام الطويل، مما يسبب تفاقم آلام البطن وأعراض القولون العصبي لدى المريض في رمضان.

ماهى فوائد الصيام للقولون العصبي ؟ 

ومن الأسباب الأخرى التي قد توضح علاقة تحسن أعراض القولون العصبي والصيام ما يلي:

مركب النزوح الحركي :

تتكون الظاهرة الدورانية للهضم (MMC) من موجات كهربائية تعمل في الجهاز الهضمي خلال فترات الصيام، وفي الليل وبين الوجبات، وهدفها الأساسي هو دفع جميع المواد التي لا يمكن هضمها عبر الأمعاء، مثل العظام والألياف والبكتيريا الضارة.

تشير الأبحاث إلى أن تحرك الأمعاء لا يعمل بشكل صحيح لدى مرضى القولون العصبي، مما يسبب صعوبة في حركة الأمعاء وظهور الأعراض المرتبطة بهذا المرض. ويعزى ضعف فعالية تحريك الأمعاء إلى زيادة نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، وهي العامل الرئيسي المسبب لمتلازمة القولون العصبي.

إحدى فوائد الصيام لمرضى القولون العصبي هو أنه يعزز عمل مركب النزوح الحركي، مما يشجع على تحسن حركة الأمعاء، ويحافظ على توازن الميكروبات في الأمعاء. بالإضافة إلى ذلك، فإن الفوائد الشافية والمضادة للالتهاب التي يوفرها الصيام تسهم في تحسين أعراض القولون العصبي وتعزز العلاقة بينه وبين الصيام.

الإجهاد التأكسدي والالتهاب :

يرتبط الإجهاد التأكسدي والالتهاب بمتلازمة القولون العصبي، حيث يعاني المصابون بارتفاع في إنزيمات التأكسد وانخفاض في فعالية الإنزيمات المضادة للأكسدة، مما يؤدي إلى تلف الخلايا وتعطلها. يقوم الصيام بالمساعدة في علاج الإجهاد التأكسدي، مما يساعد في التحكم والتخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبي أثناء الصيام.

اضرار الصيام للقولون العصبي :

كما ذكرنا سابقًا بشأن العلاقة بين تفاقم أعراض القولون العصبي والصيام، فقد يتزايد هذا التفاقم نتيجة تناول كميات كبيرة من الطعام في وجبة واحدة. الجوع أيضًا قد يحفز أعراض القولون العصبي خلال فترة الصيام ويؤدي إلى تدهورها عند بعض الأفراد.

أثناء الصيام في رمضان، قد يقل تناول المريض للمكونات الغذائية التي تساهم في تحسين أعراض القولون العصبي لديه، مثل البروبيوتيك والألياف، مما يمكن أن يسبب تفاقم أعراض القولون العصبي خلال الصيام في رمضان.

طرق علاج القولون العصبي في رمضان :

بسبب الارتباط بين تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي والصيام، يستخدم الكثيرون العديد من الأدوية لتخفيف هذه الأعراض خلال شهر رمضان، مثل:

تعمل الأدوية المضادة للتشنج على تسكين آلام البطن والتقلصات من خلال الاسترخاء لعضلات الأمعاء.

الملينات، لعلاج الإمساك.

واحدة من العقاقير المستخدمة لعلاج الإسهال هي اللوبرامايد، وتعتبر مضاداً فعالاً لهذه الحالة.

المضادات الاكتئابية ذات الدورة الثلاثية، تستخدم لعلاج الألم والتقلصات.

نصائح هامه لمرضى القولون العصبي في رمضان :

لا يمكن علاج متلازمة القولون العصبي، ولكن يمكن التخفيف من أعراضها خلال الصيام أو بعد الإفطار من خلال اتباع نمط حياة صحي. يجب مراعاة دور العوامل الغذائية في تفاقم أعراض القولون العصبي أثناء الصيام في رمضان واختيار أفضل الوجبات لتناولها عند السحور أو الإفطار.

تجنب استهلاك السوربيتول الموجود في اللبان والأطعمة الخفيفة والمحلى الصناعية لأنه يسبب الإسهال.

تناول الطعام الذي يحتوي على الشوفان يمكن أن يساعد في العلاج من الانتفاخ والغازات.

تناول الطعام ببطء.

تجنب المشروبات الغازية.

عدم تناول أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يومياً.

تجنب تناول بعض أنواع الخضروات والفواكه التي قد تسبب انتفاخ البطن وتشكل الغازات.

شرب كميات كافية من السوائل.

عدم تناول المياه الباردة أو كميات كبيرة من الطعام أثناء الإفطار.

تقليل مستويات التوتر والقلق عن طريق :

ممارسة التأمل.

ممارسة بعض الأنشطة التي تساعد على الاسترخاء مثل ممارسة اليوغا.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

العلاج السلوكي المعرفي.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة