أثر الصيام على مرضى الربو

أثر الصيام على مرضى الربو
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعرف الجميع أن الربو هو مرض مزمن يصاحب الفرد طوال حياته، ولا يوجد علاج نهائي له، ولكن هناك عدد من الأدوية التي تساعد في التحكم بأعراض الربو وإنقاذ المريض في حالات الطوارئ.

لذلك، من الطبيعى أن يتعرض مريض الربو للحيرة في أيام انقطاعه عن الطعام والشراب أو الصيام تبعاً لعقيدته الدينية . في هذه الحالة، يطرح المريض تساؤلات حول كيفية التصرف مع الربو أثناء الصيام وكيفية استخدام بخاخ الربو في هذه الظروف؟

في هذه المقالة، نناقش تأثير الصيام على مرضى الربو وكيفية التعامل مع استخدام البخاخات.


ما هو أثر الصيام على مرضى الربو ؟

عدم تناول المريض المصاب بالربو للطعام ليس له تأثير سلبي، بل الصيام يمكن أن يكون مفيدًا له بشكل كبير. إذ يساعد على خسارة الوزن ويمنع الإصابة بالسمنة التي قد تزيد من مخاطر الربو.

تأتي أهمية نقطة بخاخات الربو والصيام، حيث تلعب بخاخات الربو دوراً حيوياً في التحكم بأعراض الربو القاسية، وتعتبر وسيلة لإنقاذ حياة المريض خلال الأزمات. يمكن أن يؤدي الامتناع عن استخدام البخاخات وتناول الطعام والشراب خلال الصيام إلى التالي :

عندما يتوقف الشخص عن استخدام بخاخ الربو خلال الصيام، قد يؤدي ذلك إلى تفاقم أعراض الربو وزيادة احتمالية وقوع نوبة حادة تهدد الحياة.

يؤدي عدم شرب الماء أو السوائل بشكل كامل إلى زيادة في درجة جفاف الجهاز التنفسي وهذا سيؤدي بدوره إلى تفاقم حالة الربو.

لاحظ ارتفاع نسبة حجز سكان شرق آسيا في غرف الطوارئ بسبب نوبات الربو مقارنة بسكان أوروبا والغرب، على الرغم من أن عدد المصابين بالربو في آسيا أقل من الجنس الأبيض، ويرجع ذلك إلى عدم اتباعهم للعلاج بالبخاخ في شهر رمضان.

مرض الربو والصيام :

ينصح الأطباء بعدم ترك استخدام بخاخ الربو أثناء الصيام أو في أي وقت آخر من العام. يجب التنويه إلى وجود آراء فقهية متعددة في الشرائع المختلفة تجيز استخدام بخاخ الربو خلال الصيام بسبب الجرعة الصغيرة التي يستنشقها المريض وتوجيهها مباشرة إلى الشعب الهوائية لتجنب تضيق المسالك الهوائية والذي يمكن أن يسبب ضيق التنفس.

يوصى بالاستشارة مع علماء الدين بشأن هذه المسألة، ويسمح للمريض باختيار بين دفع الكفارات عن الصيام، نظرًا لأن الربو من الأمراض التي لا يمكن علاجها، أو استخدام بخاخ الربو أثناء الصيام.

بخاخ الربو والصيام  :

يفضل العديد من مرضى الربو استخدام بخاخ الربو خارج أوقات الصيام، لضمان تناول جرعات الدواء بانتظام وعدم تداخله مع فترات الصيام.

يمكن تحقيق ذلك عبر تقييم حالة كل مريض وظروفه الصحية، لذا يجب التشاور مع الطبيب ومناقشة فكرة تعديل الجرعات أو توقف دواء الربو قبل اتخاذ أي إجراءات.

نصائح هامه لمريض الربو في الصيام :

يوصى جميع مرضى الربو بإعداد خطة قبل حلول موسم الصيام لضبط ومراقبة أعراض الربو بالتعاون مع الطبيب المتخصص، ويجب أن تحتوي الخطة على النقاط التالية :

مواعيد وجرعة دواء الربو.

أعراض قد تدل إلى نوبة الربو، والتصرف الصحيح قبل حدوث النوبة.

ما الذى يجب أن تقوم به في حال تعرضك لنوبة الربو ؟

نذكر الآن أهم النصائح التي يجب على مرضى الربو اتباعها فيما تتعلق ببخاخات الربو والصيام :

عند تعديل مواعيد وجرعات بخاخ الربو أثناء الصيام ، يجب على المريض طلب المساعدة الطبية بمجرد شعوره بتفاقم أعراض الربو أو صعوبة التنفس لتجنب نوبة الربو.

يوصى بضرورة حمل بخاخ الربو خلال فترة الصيام وخارجها، خصوصاً بخاخ الربو الأزرق الذي يعتبر بخاخ الإنقاذ ويساعد في حماية المريض من الأعراض الخطيرة للربو خلال حالات الطوارئ.

يجب احترام المواعيد السنوية اللازمة لتقييم حالة مريض الربو، وفي حال تزامن ذلك مع شهر الصيام، ينبغي حجز موعد آخر بعد انتهاء الصيام وعدم تأجيله.

ينصح مرضى الربو بعدم إهمال استخدام جرعات بخاخات الربو الوقائية ذات الجرعات اليومية الثابتة، وتناولها قبل أو بعد مواعيد الصيام بعد التوافق مع الطبيب.

يفضل شرب الكثير من الماء والسوائل خلال وقت الإفطار وقبل بدء صيام رمضان، بهدف الحفاظ على ترطيب الجسم، خصوصاً المسالك الهوائية.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور صدر