أسباب الإسهال بعد الصيام

أسباب الإسهال بعد الصيام
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعتمد فكرة الصيام على عدم تناول الطعام والشراب لفترة معينة خلال اليوم، ويمكن أن يكون الصيام يومًا واحدًا أو عدة أيام في الأسبوع أو طوال شهر كامل كما هو الحال في شهر رمضان. يختلف سبب الصيام من شخص لآخر بين دوافع دينية أو صحية أو غير ذلك.

قد يحدث الإسهال كمضاعفة للصيام، ويستعرض المقال الأسباب والعلاجات المحتملة لهذه الظاهرة.


الإسهال بعد الصيام :

يحدث الإسهال عندما يتحرك الطعام بسرعة عالية في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى خروجه من الجسم دون امتصاص العناصر الغذائية الضرورية. لا يصاب كل الصائمين بالإسهال بعد الصيام، إلا أنه يصيب بعضهم.

يسبب الإسهال آثار جانبية كثيرة أثناء الصيام، مثل :

جفاف الجسم.

أعراض سوء التغذية.

سوء الامتصاص.

الغثيان والدوار.

التشنجات.

تمثل هذه الأعراض التي تصاحب الإسهال خلال الصيام أضرارًا خطيرة على الجسم، إذ قد يؤدي ذلك إلى فقدان الوعي نتيجة تأثير الصيام والإسهال معًا. لذلك، ينصح الأطباء بالامتناع عن الصيام في حالة حدوث إسهال حاد يشكل خطرًا على الحياة، حتى يتم الشفاء الكامل. 

ماهى أسباب الإسهال بعد الصيام ؟

تعود الأسباب الرئيسية لحدوث الإسهال بعد الصيام إلى استئناف عمل الجهاز الهضمي بالكامل، مثل المعدة والأمعاء، بعد فترة من التوقف. وتؤثر عوامل معينة على توازن الجهاز الهضمي، مما يسبب الإسهال.

بعض الأشخاص يتناولون الطعام بكميات كبيرة بسرعة بعد فترات طويلة من الجوع، مما يؤدي إلى مشاكل في الهضم والإصابة بحالات الإسهال.

تسبب كميات كبيرة من الماء أو الأملاح التي يفرزها الجهاز الهضمي الإسهال أثناء الصيام.

شرب الكميات الكبيرة من المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشاي يساهم في زيادة احتمالية الإصابة بالإسهال بعد فترة الصيام.

تناول كميات كبيرة من الدهون، بما في ذلك الدهون الصحية، يمكن أن يسبب الإسهال بعد الصيام، نظرًا لأن الوجبات الغنية بالدهون تحفز إفراز العصارة الصفراوية بكميات كبيرة والتي تساهم في هضم الدهون.

تسبب تناول المكملات الغذائية الغنية بالدهون، مثل الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة ، حدوث الإسهال بعد تناول الإفطار.

تناول الطعام غير الصحي قبل أو بعد أوقات الصيام، وخاصة خلال وجبة الإفطار، أو اتباع نظام غذائي غير صحي بشكل عام.

تناول بعض الأنواع من الأدوية.

زيادة تناول السكر أو الإلكتروليتات (شوارد المعادن التي تحمل شحنة كهربية).

قد يكون وجود الإسهال أثناء الصيام إشارة إلى وجود مشاكل صحية أخرى مثل :

التحسس وعدم التحمل.

التسمم الغذائي.

الإصابة بالجراثيم البكتيرية أو الفطريات أو الطفيليات قد يؤدي إلى الإصابة بالعدوى.

يرتبط الإصابة ببعض الأمراض الطبية المزمنة مثل التهابات القولون، ومتلازمة القولون العصبي، ومرض كرون.

نقص المغذيات وسوء التغذية.

مشاكل بالامتصاص.

أعراض الإسهال بعد الصوم :

يعتبر الإسهال من الحالات الطبية المزعجة وذات المضاعفات الكبيرة في نفس الوقت، كونه يقلل كثيرًا من ترطيب الجسم، تتراوح أعراض الإسهال أثناء الصيام ما بين خفيفة وشديدة تبعًا لحالة المريض، تشمل تلك الأعراض النقاط التالية:

يتحول البراز إلى القوام المائي الرخو.

يكثر عدد مرات التبرز.

يواجه المريض مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والشعور بالغثيان.

ترتفع درجة حرارة المريض.

يوصى بضرورة استشارة الطبيب إذا لاحظت أعراض إسهال شديدة مثل الإسهال الدموي وآلام البطن الحادة وارتفاع درجة الحرارة.

طرق علاج الإسهال بعد الصيام :

توجد بعض الخطوات والنصائح التي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالإسهال بعد الصيام أو علاجه بالفعل، ومن بينها ما يلي: 

اختيار الطعام بعناية في وجبة الإفطار، والتركيز على الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون، وتكون سهلة الهضم، وغنية بالألياف القابلة للذوبان، والبوتاسيوم.

شرب كميات وفيرة من الماء بعد الإفطار.

الحد من مشروبات الكافيين والسكريات.

تناول الطعام ببطء وعدم التعجل.

يفضل تجنب استخدام المكملات الغذائية قدر الإمكان خلال فترة الصيام، ويُنصح باستشارة الطبيب إذا كان هناك حاجة لاستخدامها.

تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الزبادي يساعد في الحفاظ على توازن البكتيريا في الأمعاء.

استخدام بعض العلاجات التي تخفف من الإسهال وتكون بدون وصفة طبية مثل لوبراميد والبزموت سبساليسيلات.

يجب على الصائم مراجعة كافة الأدوية التي يتناولها، حيث قد تسبب بعضها مشاكل مثل الإسهال، مثل المضادات الحيوية، وينبغي استشارة الطبيب بشأنها.

علاج الحالات الطبية التي تسبب الإسهال، مثل التهاب الأمعاء الناتج عن عدم توازن بكتيريا الأمعاء.

يوصى باتباع قواعد النظافة وإعداد الطعام في المنزل، وتجنب تناول الأطعمة الجاهزة، وغسل اليدين جيدًا قبل وبعد تناول الطعام، لتجنب الإصابة بالتسمم الغذائي وهو أحد أسباب الإسهال بعد الصيام، وقد يكون الإسهال العرض الوحيد للتسمم في الحالات الخفيفة.

بعض الصائمين يعانون من الإسهال بعد الصوم، وذلك بسبب اضطراب في الجهاز الهضمي ناتج عن عودته المفاجئة للعمل بعد فترة صوم طويلة، بالإضافة إلى الإفراط في تناول الطعام. يزيد أيضًا شرب كميات كبيرة من الكافيين واستخدام المحليات من احتمالية الإصابة بالإسهال.

ينصح الصائمون باختيار الأطعمة الصحية الغنية بالألياف، وقليلة الدهون، والإكثار من شرب الماء، وتناول الطعام على مراحل، بهدف تجنب الإصابة بالإسهال بعد الصوم.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة