كيفيه تشجيع الأطفا ل على صيام شهر رمضان

كيفيه تشجيع الأطفا ل على صيام شهر رمضان
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يريد العديد من الأطفال خلال شهر رمضان اختبار تجربة الصوم، ومحاكاة والديهم في أداء الشعائر الدينية والالتزام بها، مما يؤثر إيجابيًا على حالتهم النفسية. ومع ذلك، فإن تحمل الجوع والعطش طوال النهار ليس أمرًا سهلاً في البداية، ويحتاج إلى اتباع نصائح تغذية وصحية ونفسية مهمة لضمان تجربة الصوم السليمة لدى الأطفال.


متى يجب أن يبدأ الأطفال صيام رمضان ؟

 لا يوجد عمر محدد يمكن أن يكون مناسباً لجميع الأطفال للصيام، ومن الناحية الطبية من الأفضل أن يكون للأطفال الأصحاء عند بلوغهم على الأقل في سن العاشرة تقريباً.

إن بعض الأطفال يرغبون في تجربة الصيام منذ سن السابعة، لذا لا يهم كم من الساعات أو الأيام يصوم الطفل، بل الأهم هو تعوده على جو شهر رمضان.

كيف يتدرج الطفل في عملية الصيام ؟

أكد  على أهمية اتباع أولياء الأمور بعض النصائح الصحية من أجل مساعدة أطفالنا على البدء في تجربة الصيام بظروف صحية آمنة، كالتالي:

  • يجب التحقق من عدم وجود أمراض عضوية مثل السكري أو فقر الدم أو ارتفاع ضغط الدم لدى الطفل.
  • يجب أن يكون الصيام تدريجيًا، مثل زيادة ساعة أو اثنتين يوميًا، لتتاح الفرصة للجسم للتكيف مع حرمانه من الطعام بشكل تدريجي وليس فجائيًا.
  • يجب على الأهل مراقبة أطفالهم خلال الصيام، وإذا شعر الطفل بالتعب أو عدم قدرته على تحمل الصوم، ينبغي قطع الصيام وإفطاره على الفور.

ما هي الخطوات الصحية التي يجب اتباعها لتغذية الأطفال خلال شهر الصيام ؟

أهمية النظام الغذائي للأطفال في عملية نموهم لا يمكن تجاهله، ولذلك ينبغي على الأولياء أن يولوا اهتماما خاصا للوجبات التي يتناولونها خلال شهر رمضان ، وذلك من خلال :

  • تقديم التمر أو كوب من العصير في بداية الإفطار يعتبر مفيدًا لأنهما يحتويان على العديد من المعادن والفيتامينات والألياف والفركتوز، وهي طاقة سريعة يمكن استخدامها لتعويض النقص الذي يحدث خلال الصيام.
  • تقديم الشوربة كبديل للسوائل المفقودة يعتبر خياراً مثالياً، ويفضل أن تكون مصنوعة من الخضار.
  • يجب توفير الخضار في وجبة الإفطار، سواء كانت مطبوخة أو طازجة مثل السلطة، حيث أنها تحتوي على الكثير من الماء والفيتامينات.
  • يجب أن تتضمن الوجبة الرئيسية البروتينات (المتواجدة في أنواع مختلفة من اللحوم، السمك، والبيض)، بالإضافة إلى النشويات مثل الأرز والبطاطس والمعكرونة.
  • تقليل تناول الحلويات الدهنية والسكرية.
  • الاهتمام بتناول الفواكه والخضروات ومنتجات الألبان لأنها تحتوي على الكالسيوم اللازم لصحة ونمو العظام.
  • يوصى بتأجيل وجبة السحور قدر الإمكان لتكون قريبة من وقت الصوم، ولكي تمنح الأطفال الطاقة اللازمة.

 نصائح نفسية وبدنية مهمة للأطفال :

تجربة صيام الأطفال مصاحبة لأجواء إيجابية تحفزهم على تجربة الصيام في ظروف ملائمة، وكذلك توجيهات تتعلق بأنشطة الأطفال وكيفية قضاء يومهم، مثل:

  • حرص الأهل على أن يكون لرمضان جواً مميزاً في إدخال البهجة على قلوب الأطفال .
  • تضمين الأطفال في اختيار وجبة الفطور والأطباق التي يحبونها.
  • الابتعاد عن الألعاب الرياضية الشاقة مثل كرة القدم وأجل المسابقات التنافسية.
  • من الأفضل أن يرتاح الطفل بعد عودته من المدرسة ويأخذ قيلولة قصيرة لتجنب التعب.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة