القاولون العصبي وعلاجه

القاولون العصبي وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

متلازمة القولون العصبي (IBS) هي أكثر الاضطرابات الوظيفية شيوعًا في الجهاز الهضمي. ابحث عن أهم المعلومات والتفاصيل في المقالة التالية هيقدملك معلومات مهمة حول متلازمة القولون العصبي - القولون العصبي - القولون العصبي هو أكثر الاضطرابات الوظيفية شيوعًا في الجهاز الهضمي. تتخلل فترات التفاقم وتخفيف الأعراض في المنتصف، مما يسبب ألمًا شديدًا للمريض ويؤثر على نوعية الحياة. لم يكن هناك دليل موضوعي على أي شذوذ تشريحي أو اضطراب كيميائي حيوي. كيف يؤثر القولون العصبي على أعصاب الشخص المصاب؟ معروف يتم تنظيم حركة الأمعاء، وكذلك عتبات حساسية الألم، من خلال الترابط بين الجهاز الهضمي والجهاز العصبي المركزي (CNS) والدماغ، والمعروف باسم محور القناة الهضمية. يعاني بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي أيضًا من الاكتئاب أو القلق. ولكن الرأي العام هو ذلك يقول الخبراء حاليًا أن هذه الظواهر ليست سبب متلازمة القولون العصبي، ولكن الاكتئاب أو القلق يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض القولون العصبي.


أعراض القولون العصبي

بالإضافة إلى الأعراض التي تتطلب فحص الطبيب، فإن الأعراض العامة للمرض هي كما يلي:

1. الأعراض العامة لمتلازمة القولون العصبي: أعراض القولون العصبي لها الخصائص التالية: ألم بطني مزمن، إسهال مزمن، إمساك مزمن، تناوب الإسهال والإمساك، انتفاخ البطن، انتفاخ البطن.

2. الأعراض التي تتطلب مراجعة طبية: وهذه الأعراض كالتالي:

  • فقدان الوزن.
  • نزيف من المستقيم.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • ألم بطني مستمر لا يزول باستثناء التبرز أو إخراج الغازات.
  • القيء غير معروف السبب.
  • صعوبة في البلع.

أسباب وعوامل خطر القولون العصبي

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، ومنها ما يلي:

1. ما الذي يسبب متلازمة القولون العصبي هناك أسباب عديدة للقولون العصبي، مثل: تقلصات العضلات المعوية: تقلصات الجهاز الهضمي القوية والممتدة تسبب الإسهال والانتفاخ والغازات، بينما تسبب الانقباضات البطيئة الإمساك والبراز قاسياً. القضايا المتعلقة بالنظام الجهاز الهضمي: اضطرابات الأعصاب بين الدماغ والجهاز الهضمي تؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل: إمساك، إسهال، آلام في البطن. تسبب بعض أنواع العدوى الميكروبية الخطيرة الإسهال: يمكن أن يتبع القولون العصبي عدوى شديدة في المعدة والأمعاء، ويمكن أن يحدث أيضًا متلازمة القولون العصبي. ضغوط الحياة بسبب فرط نمو البكتيريا: الميل الأشخاص الذين يعيشون في بيئات متوترة وقلقة هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأعراض القولون العصبي.

2. فئات المخاطر: فيما يلي أهم المجموعات المعرضة لخطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي: الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا. من المرجح أن تتأثر النساء أكثر من الرجال، خاصة إذا كن يخضعن للعلاج بالإستروجين أثناء انقطاع الطمث. هناك تاريخ عائلي للمرض. مرضى الاكتئاب والقلق.


مضاعفات القولون العصبي

تتمثل إحدى مضاعفات متلازمة القولون العصبي فيما يلي: - سوء نوعية الحياة - اضطرابات المزاج مثل: الاكتئاب والقلق.

تشخيص القولون العصبي

كان تشخيص أعراض القولون العصبي في الماضي يتطلب من المريض الخضوع لعدة اختبارات قبل تشخيص القولون العصبي، كما في العقد الماضي، تم نشر مؤشرات للمساعدة في تشخيص متلازمة القولون العصبي، والمعروفة باسم مؤشر روما، ويتم تشخيص القولون العصبي بناءً عليها. مؤشرات روما هي مجموعة من نماذج الأعراض وفقًا لـ بعض الاختبارات الأساسية، مثل: اختبارات الدم والبراز، والأشعة السينية، واختبارات عدم تحمل اللاكتوز، واختبار التنفس لقياس فرط نمو البكتيريا، وتحليل البراز، والاختبارات الغازية للقولون، مثل تنظير القولون، في حالة وجود الأعراض المناسبة وهناك لا توجد علامات مرضية أو علامات تحذيرية تتطلب مزيدًا من البحث والاختبارات مثل: فقدان الوزن الشديد والحمى وفقر الدم. قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض القولون العصبي أحيانًا من خلل في أجهزة الجسم الأخرى مثل: آلام المفاصل والعضلات، والألم العضلي الليفي، واضطرابات النوم، والقولون العصبي. التعب المزمن والتهاب القولون التأكيدي متلازمة القولون العصبي، مع ثقة 98٪، اتضح في السنوات الأخيرة أن ما يقرب من 17٪ من حالات القولون العصبي تبدأ بعدوى بكتيرية حادة في الأمعاء، وفي هؤلاء المرضى تصبح الأعراض مزمنة، مثل الفحوصات الخاصة، مثل: خزعة الأمعاء، مما يدل على وجود عوامل التهابية واضحة.

علاج القولون العصبي

يعتبر علاج الأمراض الوظيفية المعوية عملاً معقدًا، لأن التسبب في متلازمة القولون العصبي ليس وحيدًا، ولا يوجد دواء واحد لكل داء. بشكل عام، يشمل علاج القولون العصبي المحاور الرئيسية التالية:

1. العلاجات المنزلية لمتلازمة القولون العصبي: هنا تعني التغييرات، سواء كانت نظام غذائي أو عادات نمط الحياة، يمكن أن تحفز الإصابة بشكل أكثر شدة، وأهم هذه التغييرات: تجنب الأطعمة التي تزيد الأعراض. ركز على تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية. شرب المزيد من الماء. يمارس اتمرن بانتظام. احصل على قسط كافٍ من النوم كل يوم. حاول تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات. هناك أوقات يجب تجنب الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين.

2. الأدوية: في أوقات أخرى، قد يصف الطبيب الأدوية المصممة لعلاج أعراض القولون العصبي، بما في ذلك: مكملات الألياف الغذائية، مثل تلك التي تحتوي على بذور القطن أو قشور السيليوم. الملينات، مثل: هيدروكسيد المغنيسيوم، أو بولي إيثيلين جلايكول مضادات الإسهال، مثل: مسكنات الألم Loperamide مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات pregabalin أو gabapentin أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية. بالطبع، يعتمد اختيار طبيبك للأدوية على حالتك الطبية والأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي.

الوقاية من القولون العصبي

يمكن الوقاية من متلازمة القولون العصبي باتباع هذه النصائح: تناول الألياف الغذائية. ابتعد عن الأطعمة التي تهيج القولون المتهيج. تأكد من ممارسة الرياضة. تناول وجبات منتظمة ولا تفوت أي وجبات. الابتعاد عن عوامل التوتر والقلق.

العلاجات البديلة

لا يمكن علاج القولون العصبي بالعلاجات العشبية، ولكن يمكن تخفيف أعراضه عن طريق شرب شاي الأعشاب التالية: النعناع، واليانسون النجمي، والشمر، والبابونج، والكركم.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة