حموضه وحرق المعدة فى رمضان وأسبابها

حموضه وحرق  المعدة فى رمضان وأسبابها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

في شهر رمضان الكريم، يعاني العديد من الناس من زيادة حرقة المعدة وحموضتها. وعلى الرغم من وجود أسباب متعددة لحدوث هذه الحالة في رمضان، إلا أن معظمها يعود إلى سلوكيات خاطئة يقوم بها الصائمون وتسبب آلامًا مزعجة في المعدة خلال الصيام أو بعد تناول الطعام.

يتناول هذا المقال 9 أسباب رئيسية لحدوث حرقة المعدة في شهر رمضان، وكيفية معالجة الحموضة أثناء الصيام، بالإضافة إلى الوقاية من الحموضة في شهر رمضان.


ماهى أسباب حرقة المعدة في رمضان ؟

يعتبر تغيير توازن الحمض في المعدة واحدة من النتائج الجانبية للصيام، ولكن العادات السيئة التي يمارسها الصائمون تعتبر من أهم أسباب الحرقة المعدية في شهر رمضان ومن هذه العادات :

تناول كميات وافرة من الطعام خلال وجبتي الفطور والسحور :

تناول كميات كبيرة من الطعام في فترة زمنية قصيرة هو سبب رئيسي لألم المعدة بعد الإفطار في رمضان، بالإضافة إلى كونه من أسباب حموضة المعدة بعد السحور.

تناول كميات كبيرة من الطعام عند الإفطار في رمضان يسبب امتلاء المعدة بسرعة وزيادة الضغط على جدرانها، مما يؤدي إلى ارتجاع الأحماض والعصارة المعوية إلى المريء، مما يسبب الحموضة في المعدة.

تناول كميات كبيرة من الطعام في وقت الإفطار في رمضان يؤدي إلى زيادة الوقت اللازم لهضم الطعام، مما يسبب آلام في المعدة بعد الأكل لفترة طويلة.

تناول الأكل الدهني بكميات كبيرة :

في شهر رمضان، يزيد الصائمون من تحضير الوجبات الغنية بالدهون مما يؤدي إلى زيادة حدوث حموضة المعدة، حيث يحتاج الجسم وقتًا طويلاً لهضم الدهون مما يؤدي إلى زيادة في حدوث حالات الارتجاع المريئي والشعور بالحرقة والحموضة.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر إضافة كميات كبيرة من التوابل إلى مجموعة متنوعة من الأطعمة أحد الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بحرقة المعدة خلال شهر رمضان، حيث تقوم التوابل بتحفيز ارتداد الحمض المعدي أيضًا.

الإفراط في تناول الحلويات :

إعداد الحلويات، وفي الخصوص الحلويات الشرقية التي تحتوي على نسب عالية من الزيوت والسمن الحيواني أو النباتي، هو عادة شائعة خلال شهر رمضان. ومع ذلك، يعتبر حرقة المعدة خلال رمضان ناتجًا بشكل أساسي عن تناول تلك أنواع الحلويات.

تحفز الزيوت أو منتجات الألبان أو المكونات الدهنية في الحلويات على إطلاق الحمض في المعدة بعد تناول الإفطار أو السحور مما يسبب ألم المعدة والحرقة.

الخمول والنوم بعد الإفطار :

الخمول والنوم بعد الإفطار مباشرة هما من مسببات حموضة المعدة في رمضان، إذ يؤدي التمدد بعد تناول الطعام إلى ارتخاء الصمام بين المعدة والمريء، ما يعزز انتقال الأحماض من المعدة إلى المريء ويزيد من ألم المعدة بعد الأكل في رمضان.

الانقطاع عن أدوية المعدة :

يعتاد العديد من المرضى، وخصوصاً كبار السن، قبيل حلول شهر رمضان المبارك، على تناول أدويتهم لحرقة المعدة في أوقات محددة مثل الصباح الباكر أو عند الاستيقاظ قبل تناول وجبة الإفطار وقبل تناول أي أدوية أخرى.

مع بداية شهر رمضان، قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة صعوبة في تناول الأدوية اللازمة في الوقت المحدد، مما يؤدي إلى عدم تناولهم للأدوية المضادة لحموضة المعدة، مثل أدوية تثبيط مضخة البروتون لعلاج الحرقة والحموضة.

تجنب الأدوية المضادة للحموضة أو تناولها في أوقات غير صحيحة يعتبر سببًا لحدوث حرقة المعدة خلال شهر رمضان، وخاصة بين كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة ويتناولون العديد من الأدوية مثل المسكنات القوية التي قد تسبب حرقة المعدة كأحد تأثيراتها الجانبية.

لذلك، ينصح بأن يتشاور المرضى الذين يتناولون أدوية لحرقة المعدة بانتظام مع الطبيب لإعادة ترتيب جدول تناول الأدوية بطريقة تناسِب حالتهم الصحية خلال شهر رمضان.

التدخين بشكل مفرط :

يواجه الإدمان على التدخين صعوبة في التوقف عن التدخين خلال فترة الصيام التي تستمر لساعات طويلة في فصل الصيف، لذلك يلجأون إلى تدخين عدد كبير من السجائر بعد الإفطار أو قبل السحور لتعويض فترة الامتناع.

مع ذلك، يحفز التدخين الزائد ارتخاء الصمام بين المريء والمعدة ويزيد من حدوث الحموضة، لذا فإنه يُعتبر عاملاً مساهمًا في حدوث الحموضة المعدية خلال شهر رمضان، خاصة بالنسبة للمدخنين.

زيادة الوزن خلال رمضان :

يواجه الكثير من الأشخاص زيادة في أوزانهم خلال شهر رمضان بسبب تناول كميات كبيرة من الطعام وعدم ممارسة الرياضة بانتظام.

زيادة الوزن بشكل سريع والبدانة هما من أسباب الحموضة المعدية الرئيسية في شهر رمضان، حيث يؤدي تراكم الدهون في منطقة البطن إلى زيادة الضغط على المعدة بعد تناول الطعام مما يسبب ارتجاع المريء وشعور الصائم بالحموضة.

زيادة تحضير العصائر الحمضية :

تناول كميات كبيرة من عصائر ذات حموضة عالية يمكن أن يؤدي إلى حدوث حرقة في المعدة لدى الصائم. قد يزيد تناول هذه العصائر من إنتاج حمض المعدة بعد الإفطار أو السحور، ومن العصائر ذات الحموضة العالية :

عصير الليمون والنعناع. 

المشروبات الغازية.

عصير التمر الهندي.

عصير التوت.

شرب القهوة الزائده :

بعض الأشخاص يشربون كميات كبيرة من القهوة خلال شهر رمضان، وبشكل خاص بعد وجبة السحور، لتجنب النوم وللبقاء منتبهين في الصباح الباكر.

تناول القهوة التي تحتوي على الكافيين بكميات كبيرة وبشكل متتالي في فترة وجيزة يعتبر واحد من العوامل الرئيسية التي ترتبط بين وجبة السحور والحرقة في المعدة خلال شهر رمضان.


هل الجوع يسبب حرقة المعدة في رمضان ؟

بعض الأشخاص يعتقدون أن التفكير الزائد في الطعام قد يسبب حرقة المعدة أثناء الصيام، وهذا الاعتقاد صحيح ويعود إلى تفسير علمي، وسنوضح هذا الأمر فيما يلي :

عملية الصيام والامتناع عن الطعام تقلل من إفرازات الأحماض في المعدة. ومع ذلك، يمكن أن يحفز شم الطعام أو حتى التفكير فيه أثناء الصيام الدماغ على إعطاء إشارة للمعدة بإنتاج المزيد من الأحماض، مما يؤدي في النهاية إلى حرقة المعدة خلال شهر رمضان.

ثمة تفسير آخر لظهور الحموضة أثناء الصيام والجوع، وهو أن عندما تكون المعدة فارغة ولا يوجد طعام لتهضمه، تزيد مستويات حمض المعدة. وبدون وجود طعام يمتص هذا الحمض في المعدة، قد يؤدي ذلك إلى تراكم حمض ضار يمكن أن يتسبب في آلام في منطقة المعدة، وحرقة، وارتجاع الحمض إلى المريء.

عندما تفرز المعدة الأحماض في غياب الطعام، يمكن أن تحدث الحرقة والحموضة فيها، ويعتبر هذا أحد أسباب الشعور بألم شديد في المعدة عند الجوع والصيام.

ما هي الأطعمة التي يمكن أن تسبب حرقة في المعدة خلال شهر رمضان ؟

كما أشرنا سابقًا، إحدى أسباب حدوث حرقة المعدة في شهر رمضان هي تناول بعض الأطعمة أثناء الإفطار أو السحور.

الأطعمة المقلية أو الدهنية.

اللحوم عالية الدهون.

الصلصات الكريمية.

منتجات الألبان كاملة الدسم.

الشوكولاتة.

النعناع.

المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل المشروبات الغازية، والقهوة، والشاي، والكاكاو.

بالنسبة للأطعمة التي تحث المعدة على إفراز كميات كبيرة من الأحماض، فتتضمن :

المشروبات المحتوية على الكافيين.

الطعام الحار.

الفواكه والعصائر الحمضية مثل البرتقال والجريب فروت.

المنتجات الغذائية التي تحتوي على نسبة كبيرة من الطماطم.

حرقة المعدة في رمضان للحامل :

تعتبر النساء الحوامل عرضة كباقي الصائمين لارتجاع المريئ وحموضة المعدة نتيجة للصيام. وتزداد فرصة التعرض لحرقة المعدة في شهر رمضان لدى النساء الحوامل لأسباب محددة.

التغيرات الهرمونية.

تطور الطفل يسبب زيادة الضغط على المعدة، خاصة في الفترة الأخيرة من الحمل.

الاسترخاء العضلي بين المعدة والمريء يؤدي إلى سماح حمض المعدة بالانتقال باتجاه المريء.

معاناة المرأة من حموضة المعدة قبل الحمل 

يمكن للنساء الحوامل تجنب حرقة المعدة خلال الصيام عن طريق اتباع النصائح نفسها التي يجب على باقي المرضى اتباعها والتي تم ذكرها أعلاه.

في النهاية وعلى الرغم من تنوع أسباب حرقة المعدة في شهر رمضان، إلا أن الأمر الإيجابي هو أن الجسم سيتمكن بالتدريج من تنظيم التوازن الحمضي خلال فترة الصيام، وسيبدأ بتقليل إفراز الحمض بعد تكيفه مع الصيام. ينصح المريض بالتشاور مع الطبيب قبل الصيام إذا كان يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي التي قد تزيد من خطر حرقة المعدة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة