الصيام لمرضى القرحه ومضاعفاته

الصيام لمرضى القرحه ومضاعفاته
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

بعض الأشخاص الذين يعانون من القرحة يواجهون خوفًا من الصيام في شهر رمضان خشية حدوث أي مشاكل صحية، وإليك هنا شرح مفصل حول القرحة والصيام.


القرحة والصيام: 

هل الصيام آمن لمرضى القرحة ؟

القرحة الهضمية تحدث بسبب تآكل الغشاء المخاطي في المعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، وتحدث نتيجة لعدم توازن في إفراز حمض المعدة لتسبب قرحة الاثني عشر  بسبب الإصابة بالجرثومة الملوية البوابية أو التعرض المفرط للأدوية أو التدخين.

تأثير الصيام على مرضى القرحة غير معروف بوضوح، وهذا يعود إلى الحالة الصحية لكل مريض :

-قد يواجه بعض مرضى القرحة مشاكل صحية أثناء الصيام، وخاصة الذين يدخنون، ويُعتقد أن تأثير الصيام على مرضى قرحة الاثني عشر أكبر من غيرهم.

-قد لا يعاني بعض مرضى القرحة من أي مشاكل أو تعقيدات خلال فترة الصيام مع التزامهم بتناول الأدوية .

لذلك يتم تحديد تأثير الصيام على مرضى القرحة بعد زيارة واستشارة الطبيب المختص واتباع الجدول الزمني للفحوصات والتعليمات وتناول الأدوية الموصوفة.

ماهى مضاعفات الصيام على مرضى القرحة ؟

بعد ذكر العلاقة بين القرحة والصيام، سنتعرف الآن على النتائج الجانبية والمشكلات الصحية التي قد تحدث نتيجة تأثير الصيام على مرضى القرحة.

1. النزيف الداخلي :

قد يحدث نزيفًا أثناء الصيام لفترة طويلة وهذا قد يسبب فقدانًا بطيئًا لكميات من الدم، مما يتسبب بالإصابة بفقر الدم. يمكن لهذا النزيف أن يتطور إلى درجة تستدعي الدخول إلى المستشفى عندما يترافق مع القيء والبراز الأسود أو الدموي المختلط.

2. انثقاب القرحة الهضمية

الصيام قد يؤدي إلى حدوث حالات ارتجاع حمضي في المعدة، مما يزيد من إفراز الحمض الهيدروكلوريك ويضعف الطبقة المخاطية للمعدة بمرور الوقت.

هذا يزيد من احتمالية حدوث فتحة أو ثقب في جدار المعدة أو الأمعاء الدقيقة، مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب في التجويف البطن.

3. انسداد الجهاز الهضمي

قد يتسبب اجتماع القرحة والصيام في تطور القرحة وحدوث تشنج أو انتفاخ في منطقة القرحة، مما يسبب انسداد في الجهاز الهضمي وامتلاء المعدة بسهولة، والتقيؤ، وفقدان الوزن.

نصائح للصيام لمرضى القرحة الهضمية :

عند اتخاذ قرار لمرضى القرحة الهضمية بالصيام بعد استشارة الطبيب وتناول الأدوية، هناك نصائح واحتياطات قد تمنع تفاقم القرحة أثناء الصيام، ومن هذه النصائح :

التزام تناول وجبة السحور التي تحتوي على الكربوهيدرات والبروتين والألياف لتمنح الجسم الطاقة خلال النهار.

يجب تجنب النوم فور الإفطار لأن ذلك يسبب حدوث حموضة في المعدة وزيادة إفراز الحمض المعدي مما يؤدي إلى عدم الشعور بالراحة.

تجنب الأكل الزائد في وقت الإفطار لتجنب زيادة إفرازات الحمض الهيدروكلوريك في المعدة.

الالتزام بالبدء بتناول التمر وشرب كوب من الماء أثناء وجبة الإفطار.

شرب الماء الدافئ أو الحليب الدافئ قد يساعد في تهدئة المعدة وتخفيف آثار القرحة والصيام.

تجنب تناول الطعام قبل 3-4 ساعات من النوم لتخفيف الضغط على الجهاز الهضمي ومنح الجسم الوقت الكافي لإصلاح أي ضرر في المعدة.

تجنب بعض أنواع الطعام التي قد تسبب تهيج المعدة مثل الأطعمة الدهنية، الحارة، الحمضيات، المشروبات الغازية، والوجبات السريعة.

تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين، مثل القهوة، حيث تساهم في تقليل نسب السوائل في الجسم وتزيد من خطر الجفاف خلال ساعات الصيام.

تناول الكثير من الماء مهم خلال وجبتي الإفطار والسحور، حيث يساهم في تقليل الجفاف عن طريق تعويض السوائل المفقودة أثناء الصيام وموازنة حموضة المعدة.

اتباع تعليمات الطبيب بشأن تناول الأدوية المسكنة والمضادة للقرحة.

تجنب التدخين لأنه يمكن أن يتسبب في الإصابة بالقرحة الهضمية.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة