تعرف على أسباب اسمرار الجلد وطرق الوقاية منه

تعرف على أسباب اسمرار الجلد وطرق الوقاية منه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هناك عدة أسباب لتغير لون الجلد، وقد يكون ذلك نتيجة لتصرفاتك اليومية الخاطئة، فما هي طرق علاجها وكيفية الوقاية منها؟ ستجد جميع التفاصيل في هذا المقال.

قد يُلاحظ بعض الأشخاص تغيرًا في لون الجلد مع مرور الوقت، ويحدث ذلك نتيجة لزيادة أو انخفاض مستوى الميلانين المسؤول عن لون البشرة.

دعنا نتعرف فيما يلي على أسباب تغير لون البشرة وطرق علاجها والوقاية منها.


أسباب تغير لون الجلد

تتمثل الأسباب الرئيسية لتغير لون الجلد في النقاط التالية:

1. الإصابة ببعض الأمراض والإصابات

  • يمكن أن يتغير لون الجلد نتيجة إصابة بعض الأمراض التي تؤثر على الجلد والأمراض الأخرى، ومن بين أهمها:
  • مرض فقر الدم، يتسبب في ازدراء لون الجلد وتغيره.
  • تؤدي الأمراض التي تصيب الكبد إلى تغيير لون الجلد وجعله يميل إلى اللون الأصفر.
  • التهاب وحساسية الجلد.
  • عادةً ما تعاني الحروق الجلدية من صعوبة التخلص منها والتي تترك ندباتٍ بلون داكن.
  • البهاق هو اضطراب يتسبب في تغير لون الجلد إلى الأبيض.

2. تناول بعض الأدوية

  • تتسبب بعض الأدوية في تغير لون الجلد، حيث يعتبر هذا التغير من الأعراض الجانبية المترافقة مع تناولها. بعض الأمثلة على هذه الأدوية هي:
  • إن الأدوية المستخدمة في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي تهدف إلى تخفيف الأعراض والتحكم في تفاقم المرض.
  • بعض أنواع المضادات الحيوية قد تسبب زيادة في التصبغ وقد تتسبب في ظهور بقع بألوان متنوعة على الجلد.

3. التعرض لأشعة الشمس

  •  تؤثر أشعة الشمس بشكل كبير على لون البشرة، وعندما يتعرض الجلد بشكل مستمر لأشعة الشمس المباشرة، فإنه يصبح أغمق. وتختلف نسبة عودة لون البشرة إلى حالتها الطبيعية وفقًا لنوع البشرة.
  • زيادة احتمالية تغير لون البشرة يحدث عند التعرض لأشعة الشمس دون استخدام واقي الشمس، الذي يقي بشكل كبير من التأثيرات الضارة لتلك الأشعة.
  • يتزايد فرصة تغير لون الجلد وحتى احتراقه عندما ينخفض مستوى المسبح أثناء سطوع الشمس.

4. ممارسة بعض العادات الخاطئة

تمارس بعض السلوكيات السيئة يمكن أن تكون سببًا رئيسيًا في تغيير لون البشرة، وخصوصًا تحت العين، ومن بين هذه السلوكيات العادات التالية:

  • السهر.
  • التدخين.
  • الاستمرار في الجلوس لفترات طويلة أمام الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوترات والهواتف المحمولة.
  • فرك البشرة بقوة.

5. سوء التغذية

  • هناك علاقة وثيقة بين الغذاء المتناول وصحة البشرة، إذ في حالة تناول الكثير من الأطعمة غير الصحية وعدم استهلاك الطعام الذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن، فإن البشرة ستعاني من العديد من المشكلات، حيث ستصبح جافة ومتشققة، وقد يتغير لونها للداكن وتظهر فيها البقع.

6. فترة الحمل

تغير لون الجلد للنساء الحوامل يحدث بشكل مشترك نتيجة لتغيرات الهرمونات في أجسادهن. وعادة ما يحدث هذا التغير في المناطق التالية:

  • منطقة الثدي.
  • منطقة الرقبة.
  • أعلى الصدر.
  • الخدود.

من المهم أن نلاحظ أن هذا السبب عادةً ما يكون مؤقتًا ويختفي بعد مرور فترة من شهور الحمل والولادة.


علاج تغير لون الجلد

بعد أن نتعرف على أسباب تغير لون البشرة، دعونا نتعرف الآن على الوسائل التي يمكن استخدامها للعلاج، وتشمل ما يلي:

الكريمات الطبية: هي كريمات يمكن استخدامها دون حاجة لوصفة طبية، وتتميز الكريمات الطبية بأنها متنوعة وتناسب جميع أنواع الجلد.

التقشير الكيميائى : تتمحور مبدأ التقشير الكيميائي حول إزالة الطبقة العلوية من البشرة، وهي الطبقة التي غالبًا ما تتعرض لتغير حاد في اللون.

يمكن استخدام العلاجات الطبيعية كطريقة منزلية لاستعادة لون البشرة الطبيعي. يمكن تجربة إحدى الوصفات التالية على البشرة:

الليمون.

الطماطم.

الخيار.

العسل.

الزنجبيل.


طرق الوقاية من تغير لون الجلد

إن الابتعاد عن أسباب تغير لون الجلد من شأنه أن يقي من هذا التغير، لذا يُمكن اتباع طرق الوقاية الآتية:

تناول الأغذية الصحية الهامة: وخاصةً الخضروات والفواكه، وكذلك الألبان والبروتينات.
تطبيق واقي الشمس: وذلك حتى إن لم تكن أشعة الشمس قوية، كما يجب تجديد وضعه على البشرة كل ساعتين.
تجنب العادات الخاطئة: والتي تسبب ظهور الهالات السوداء حول العين، فينصح بالنوم مبكرًا وعدم التحديق لفترة طويلة في الهاتف الذكي، وكذلك البعد عن القلق والتوتر.
عدم فرك الحبوب: لأن هذا يؤدي إلى ترك آثار وبقع على الجلد، بل يجب تطبيق الكريمات المخصصة لهذه المشكلات الجلدية، والتي يتم وصفها من قِبل الطبيب.

أمراض تسبب اسمرار الوجه

  • يشير الحمل إلى التغيرات الهرمونية المعروفة باسم كلف الحمل.
  • أمراض الكبد.
  • مرض أديسون (قصور الغدة الكظرية).
  • تسبب داء ترسب الأصبغة الدموية زيادة في امتصاص الحديد.
  • أورام الغدة النخامية.
  • السكري.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جلدية