مرض السكر ودور الخلايا الجزعيه فى علاجه

مرض السكر ودور الخلايا الجزعيه فى علاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الخلايا الجذعية هي خلايا تمتلك القدرة على الانقسام والتكاثر وتجديد ذاتها، وهي خلايا بدائية غير متخصصة تتحول إلى أنواع خلوية متخصصة، مما يمكن استخدامها كنظام إصلاح للجسم، من خلال استبدال خلايا أخرى غير وظيفية والحفاظ على وظائف الأعضاء الجسمية.

الخلايا الجذعية تتطور إلى خلايا أخرى بالغة، وتكمن أهميتها في قدرتها على تكوين أي نوع من الخلايا المتخصصة مثل الخلايا العضلية وخلايا الكبد والخلايا العصبية والخلايا الجلدية وخلايا البنكرياس.

يعتقد الخبراء في البحث الطبي أن الخلايا الجذعية تعزز الأمل في تغيير تاريخ الأمراض البشرية من خلال استخدامها في إصلاح أنسجة خاصة أو دفعها للنمو لتكوين عضو حيوي محدد. ومع ذلك ، تثير هذه الأبحاث مخاوف أخلاقية وإنسانية عديدة ، مما يجبر العديد من الدول على وضع تشريعات تنظم هذه الأبحاث العلمية.


ماهى أنواع الخلايا الجذعية ؟

الخلايا الجذعية الجنينية :

تسمى أيضا الخلايا الجذعية متعددة القدرات وتوجد في مرحلة الجنين الباكر، وتمتلك القدرة على التمايز لعدة أنواع من الخلايا، وتفقد قدرتها على التمايز لجميع أنواع الخلايا الضرورية لتكوين الجنين، حيث ليست فعاليتها وقدرتها كاملة. لذلك، فهي لا تعتبَر أجنة ولا تكون أجنة عند زرعها في الرحم، حيث تفقد قدرتها على تكوين المشيمة والأنسجة الداعمة الأخرى التي يحتاجها الجنين في الرحم أثناء عملية التكوين.

الخلايا الجذعية البالغة  :

تتوفر هذه الخلايا في الأطفال والبالغين على حد سواء. عندما تبدأ الكتلة الداخلية للخلايا في التكاثر والانقسام بشكل مستمر، فإنها تنتج خلايا جذعية متخصصة لتكوين خلايا ذات وظائف محددة مثل خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية وخلايا الجلد بأنواعها المختلفة. تسمى هذه الخلايا الجذعية الأكثر تخصصاً بالخلايا الجذعية البالغة.

هل  للخلايا الجذعية دور فى علاج مرض السكري ؟

تعمل الخلايا البيتا في البنكرياس الصحي على افراز الانسولين الذي يتحكم في مستوى السكر في الدم، ويتم الحفاظ على هذه الخلايا البيتا عن طريق التجديد والانقسام المستمر، ولكن يفقد هذا التوازن عند مرضى السكري، ومن هنا يكمن أهمية استخدام الخلايا الجذعية في ايجاد علاج جذري لمرض السكري من خلال تحويل هذه الخلايا الى خلايا بيتا يتم إفراز الأنسولين من داخل البنكرياس.

أفادت الدراسات التي أجرتها الجمعية الأمريكية للسكري بأن البحوث حول الخلايا الجذعية، وبخاصة البحوث المتعلقة بالخلايا الجذعية الجنينية، تحمل وعودًا كبيرة في السعي لإيجاد علاجات أكثر فعالية لمرض السكري، حيث تتيح هذه الدراسات للعلماء التوصل لأفضل الوسائل للسيطرة على الخلايا الجذعية وتحويلها مباشرة إلى خلايا أخرى مثل الخلايا المنتجة للأنسولين.

الخلايا الجذعية ومرض السكري من النوع الأول ( الذي يعتمد على الإنسولين ) :

نظراً لأن السكري من النوع الأول يرتبط بفقدان نوع واحد من الخلايا، وهي الخلايا البيتا في البنكرياس، ولأن هناك دليل على أن وجود عدد قليل من خلايا البيتا يكفي لاستعادة إنتاج الأنسولين، فإن المريض المصاب بالسكري النوع الأول هو المرشح المثالي للعلاج باستخدام الخلايا الجذعية وزراعتها لإنتاج الأنسولين.

الخلايا الجذعية وداء السكري النوع الثاني (غير المعتمد على الهرمون الانسولين) :

وبحسب دراسة جديدة صدرت هذا العام من (medical news today)، تمت توثيق أن المرضى الذين يخضعون لزراعة خلايا جذعية في نخاع العظم يحتاجون إلى جرعات أقل من الأنسولين. وقد تبين أن هناك اهتمامًا متزايدًا في الأوساط العلمية بالعلاجات الخلوية التي تستخدم خلايا نخاع العظام لعلاج مرض السكري من النوع الثاني ومضاعفاته، ولكن ذلك يتطلب المزيد من البحوث.

ما هي الغاية من زراعة الخلايا الجذعية وما هي فوائدها ؟

يهدف علاج مرض السكري باستخدام الخلايا الجذعية إلى حماية الخلايا البيتا المتبقية في البنكرياس وتجديد الخلايا التي فقدت وظيفتها، بحيث تصبح قادرة على تنظيم مستوى السكر في الدم. يوفر هذا العلاج للمرضى القدرة على التخلص من الجرعات العالية من الإنسولين وأدوية تنظيم مستوى السكر في الدم، وفي بعض الأحيان يمكن للمرضى أن يتوقفوا عنها تمامًا. بالإضافة إلى ذلك، يساهم العلاج في الحد من تعرض المرضى للمضاعفات المزمنة التي تصاحب مرض السكري.

من وجهة نظر نظرية، تقدم الخلايا الجذعية العديد من المزايا مقارنة بالعلاجات الأخرى التي تعتمد على الزراعة، حيث يتم توفير مصدر غير محدود من خلايا بيتا، وهو ما يساعد في البحث عن أفضل نوع من الخلايا الجذعية اللازمة للتحول إلى خلايا بيتا. ويتم إجراء هذه العملية إما مباشرةً في جسم المريض أو في المختبر قبل زراعتها.

لتأكيد فعالية وسلامة استخدام الخلايا الجذعية في علاج مرض السكري، يتطلب إجراء المزيد من الدراسات وعلى عدد أكبر من المرضى. تشير البيانات المتاحة حول الدراسات المتعلقة بالخلايا الجذعية، والتي تمت على عدد قليل من الأشخاص وعدد من الحيوانات المختبرية، إلى أن العلاج بالخلايا الجذعية واعد ولكن هناك قيود متعددة تحيط به. ومع تقدم الأبحاث، قد تكون الخلايا الجذعية الحل الأمثل لعلاج مرض السكري.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء