نصائح للوقاية من برودة الأطراف في فصل الشتاء

نصائح للوقاية من برودة الأطراف في فصل الشتاء
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

في فصل الشتاء يكون تبريد الأطراف من أبرز العلامات التي تظهر على الأجسام خلال فترات تسجيل درجات حرارة منخفضة وهذه ظاهرة طبيعية يتأثر بها الكثيرون.

تعتبر انخفاض درجات الحرارة أحد الأسباب الرئيسية لبرودة القدمين في فصل الشتاء حيث يتقلص تدفق الدم إلى الأطراف نتيجةً لتضييق الأوعية الدموية بهدف حفظ الحرارة في الأجزاء الأكثر أهمية في الجسم.

كما يمكن أن يُسبب مرض رينود برودة القدمين واليدين وخدرانهما.


برودة الأطراف في فصل الشتاء يعود إلى عدة أسباب.

مشاكل الدورة الدموية

في درجات الحرارة الباردة، قد تشعر الأقدام والأيدي بالبرودة بسبب تقليل تدفق الدم إليها.

اضطرابات الأعصاب

الاضطرابات الأخرى للأعصاب قد تكون سببًا أيضًا للاشتداد البارد في القدمين، ويمكن أن ينتج تلف الأعصاب بسبب الصدمة أو الإصابة مثل تجمُّد الصقيع الشديد أو قد يكون بسبب حالة طبية أساسية.

فقر دم

يحدث فقر الدم عندما يكون لشخص عدد قليل جداً من الخلايا الحمراء الطبيعية في الجسم، ويمكن أن يكون ذلك بسبب عوامل متعددة بما في ذلك نقص الحديد أو فيتامين ب١٢ أو حمض الفوليك أو أمراض الكلى المزمنة.

التوتر الشديد أو القلق

يؤدي التعرض لضغط شديد أو القلق إلى انخفاض حرارة القدمين واليدين، وهو رد فعل طبيعي للجسم على التوتر والتوتر العصبي حيث يتم ضخ الأدرينالين في الدم. يتسبب الأدرينالين في انقباض الأوعية الدموية في الأطراف، وبالتالي يتم تقليل تدفق الدم إلى مناطق الجسم الخارجية. تستخدم هذه الاستجابة الطاقة وتستعد لأي ضرر جسدي قد يحدث نتيجة التوتر الشديد.

أمراض القلب والشرايين

إصابة أيٍّ من أمراض القلب والشرايين تؤثر بشكلٍ سلبي على عمل الدورة الدمّوية، ويؤدي ذلك إلى ضعف تدفّق الدمّ إلى الأطراف بطريقة طبيعية. التدخين يسبب عدم توازن في الدورة الدموية، مما يؤدي بدوره إلى عدم وصول الدمّ بشكلٍ جيد إلى الأطراف ومن ثم الشعور بالبرودة فيها.

الإصابة بمرض السكري

يعاني الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من انقلاب في تنظيم حرارة الأطراف، مما يجعلهم أكثر عرضة للبرودة.

قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية هي حالة تحدث عندما يكون نشاط الغدة الدرقية غير فعَّال ولا تُنتج الكمية المناسبة من هرمونات الغدة الدرقية للحفاظ على وظائف التمثيل الغذائي في الجسم وتأديتها بشكل سليم. تصيب هذه الحالة النساء بنسبة أكبر من الرجال، وتكون شائعة بشكل خاص لدى الأفراد الذين تجاوزوا سن 60.

السمنة

البدانة تسبب تدفق الدم غير السليم في الجسم واضطراب الدورة الدموية، مما ينجم عنه الشعور بالبرودة في الأطراف في معظم الأوقات.

الأنيميا

عند حدوث نقص في مستوى الحديد في جسم الإنسان، قد يحدث عدم وجود كمية كافية من الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء التي تلعب دوراً هاماً في نقل الأكسجين من الرئتين إلى أجزاء الجسم الأخرى، وهذا قد ينتج عنه برودة في الأطراف.

نقص فيتامين ب 12

قد يسبب نقص فيتامين ب12 بعض العوارض مثل الشعور بالبرودة في الأيدي والقدمين والأنف والذقن.

التدخين

تؤدي عادة تدخين التبغ إلى تضييق الأوعية الدموية في مختلف مناطق الجسم، وهو ما ينتج عنه انخفاض في الدورة الدموية ويمكن أن يسبب برودة الأصابع في اليدين والأقدام.


نصائح لعلاج برودة الأطراف

تأكدي من ارتداء ملابس مناسبة للطقس و درجة الحرارة، وتدفئة الأطراف بواسطة الجوارب والقفازات والقبعة إذا أمكن.

تناولي مشروبًا ساخنًا واحتضني الكوب الحار بين يديكِ لإعطاء جسمكِ الحرارة المطلوبة لاستعادة الدفء. واستمري في ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام لتنشيط الدورة الدموية.

قومي باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يتضمن الكثير من الخضروات والفواكه، واحرصي على تجنب تناول الوجبات السريعة الدسمة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب