الانسولين وعلاقته بالنشاط الرياضى

الانسولين وعلاقته بالنشاط الرياضى
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعد النشاطات الرياضية والتمارين من أهم الأمور التي ينصح بالالتزام بها لمرضى السكري. فتساعد التمارين الرياضية على الحد من مستويات سكر الدم بتَحسينِ حساسية العضلات للأنسولين، حيث تُصبِحُ العضلات قادرةً على استخدامه بصورةٍ أفضل. وَنتيجةً لذلك، يتم استخدام سكر الدم أثناء ممارسة التمارين الرياضية، وبعدها. بالإضافة إلى ذلك، يعزز انقباض العضلات خلال التمارين استخدامها لسكر الدم كمصدر للطاقة، بغض النظر عن وُجود الأنسولين.

القيام بالتمارين الرياضية يعمل على تخفيض مستويات السكر في الدم على المدى القصير، ويمكن أن تساعد الأنشطة الرياضية المتواصلة في تقليل مستوى السكر التراكمي.


النشاط الرياضي وعلاقته بمرضى السكري :

التمارين الرياضية والنشاطات البدنية لا يسببون حدوث انخفاض في مستوى السكر في الدم لدى الأشخاص الأصحاء. يقوم الجسم بتقليل كمية الإنسولين المفرز بشكل طبيعي، ولكن هذا يختلف في حالة الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ويعتمدون على استخدام الإنسولين كجزء من خطتهم العلاجية للسيطرة على مستوى السكر في الدم. يؤدي زيادة النشاط البدني، بمختلف أنواعه وليس فقط ممارسة التمارين الرياضية، إلى زيادة استهلاك وحرق السكر في الدم لإنتاج الطاقة.

من الضروري وضع برنامج رياضي ملائم لحالة المريض المصاب بالسكري قبل بدء ممارسة التمارين الرياضية لتجنب حدوث انخفاض في مستوى سكر الدم. إذ أن ممارسة التمارين بشكل أكثر مما يعتاد عليه المريض، سواء بزيادة شدة التمارين أو زيادة مدة ممارستها، من الممكن أن يتسبب في حدوث انخفاض في مستوى سكر الدم لفترة تصل إلى 18- 24 ساعة بعد ممارسة التمارين. ذلك بسبب تخزين الجسم للسكر لتعويض الكمية التي تم حرقها أثناء ممارسة التمارين.

نصائح هامه لمرضى السكر عند ممارسه النشاطات الرياضية :

يوصى بمرضى السكري عند ممارسة النشاطات الرياضية بالالتزام بالأمور التالِية:

من الأفضل الابتعاد عن المواد الكربوهيدراتية ذات التأثير السريع، مثل عصير الفاكهة، والعسل، والسكر، والمشروبات الغازية المحلاة بالسكر، وأقراص السكر، وغيرها.

من المهم مراقبة مستوى سكر الدم قبل وأثناء وبعد ممارسة التمارين الرياضية لتحديد تأثيرها على الجسم ومستوى سكر الدم.

وضع اهتمام للوقت الذي استخدم فيه الإنسولين.

في حال انخفاض مستوى سكر الدم إلى 63 ملجم/ ديسيليتر قبل ممارسة التمارين الرياضية، يجب اللجوء إلى الخطة العلاجية الموصى بها من قبل الطبيب لعلاج هذه المشكلة.

 عدم ممارسة التمارين الرياضية عندما يكون تأثير الانسولين في الجسم على أقصاه وترك الأمر للأطباء المختصين للحصول على معلومات إضافية.

ينصح بتجنب حقن الإنسولين في الذراع أو الساق، وبدلاً من ذلك تُنصح بحقنه في منطقة البطن لضمان امتصاص الإنسولين بشكل أفضل.

إذا كنت تمارس التمارين الرياضية في المساء، فمن الأفضل تناول وجبة خفيفة قبل النوم لتجنب حدوث انخفاض في مستوى السكر في الدم أثناء النوم.

من المهم الاهتمام بترطيب الجسم أثناء ممارسة التمارين الرياضية عن طريق شرب كميات كافية من السوائل، خاصة عند ممارسة التمارين لأكثر من ساعة وفي حالة التعرق الكثيف.

إحدى الطرق المستخدمة لعلاج أو الوقاية من انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء أو بعد ممارسة التمارين الرياضية تسمى قاعدة 15- 15. يتضمن هذا الأسلوب القضاء على انخفاض مستوى السكر بتناول 15 غرامًا من الكربوهيدرات ذات السرعة العالية مثل العصائر الطبيعية أو العسل، تليها ممارسة التمارين لمدة 15 دقيقة.

قياس مستوى سكر الدم 

ينصح بتناول 15- 20 جرام من الكربوهيدرات السريعة في حال كان مستوى سكر الدم أقل من 100 ملجم/ دل لزيادة مستوى السكر في الدم.

 يوصى بقياس مستوى السكر في الدم بعد مرور 15 دقيقة، وإذا كان لا يزال أقل من 100 ملجم/ دل، يوصى بتناول 15 جم من الكربوهيدرات ذات التأثير السريع.

تواصل تنفيذ هذه الإجراءات كل ربع ساعة حتى يصل مستوى الجلوكوز في الدم إلى ما لا يقل عن 100 ملغ/دل.

يزيد خطر الإصابة بإنخفاض سكر الدم خلال أو بعد القيام بممارسة التمارين الرياضية لفترات طويلة، لا سيما في الحالات التالية :

أولئك المصابين بمرض السكري الذين يستخدمون الانسولين أو الأدوية التي تحفز إفراز الانسولين.

مرضى السكري الذين لا يقومون بتناول كافة وجباتهم.

الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ويقومون بممارسة التمارين الرياضية لفترات أطول مما هو معتاد، أو يقومون بممارسة التمارين بشدة.

لا يقتصر تأثير التمارين الرياضية عند مرضى السكري على خفض مستوى سكر الدم ، حيث يمكن أن يسبب ممارسة التمارين الرياضية ارتفاعًا إضافيًا في مستوى سكر الدم لدى مرضى السكري الذين يعانون من ارتفاع في مستوى سكر الدم، مثل 234 ملجم/ دل. ينصح هؤلاء المرضى بتناول جرعة إضافية من الانسولين السريع الفعال، مثل انسولين أسبارت أو غيره، قبل البدء بممارسة التمارين الرياضية، ويجب فحص البول للتحقق من وجود الكيتونات فيه، ولا يجب ممارسة التمارين الرياضية إذا كانت الكيتونات موجودة في البول حتى ينخفض مستوى سكر الدم إلى أقل من 234 ملجم/ دل.

النشاط الرياضي وتعديل جرع الانسولين :

تعتمد التغييرات الضرورية التي يجب إجراؤها على الهدف من ممارسة النشاط الرياضي، حيث تشمل هذه التغييرات ما يلي :

يهدف النشاط الرياضي المنظم إلى خفض الوزن، ويجب التركيز على تقليل جرعات الانسولين.

يجب التركيز في النشاط الرياضي المخطط على زيادة استهلاك الكربوهيدرات أو تقليل الجرعة اللازمة من الإنسولين و ذلك بدون أخذ الوزن بالاعتبار.

يجب التركيز في النشاط الرياضي غير المخطط على زيادة استهلاك الكربوهيدرات فحسب.

لا يمكن تحديد قيم دقيقة لتخفيض جرعات الأنسولين بشكل عام، حيث تختلف هذه العملية من شخص لآخر بناءً على استجابة الجسم وتأثير التمارين على مستوى السكر في الدم. لذلك، يجب على مريض السكري مراقبة مستوى السكر لديه وتعديل جرعات الأنسولين وفقًا للتغيرات التي تحدث بها، تحت إشراف الطبيب المتخصص.

إذا مارست التمارين الرياضية لأقل من 45 دقيقة، يمكن اتخاذ الإجراءات التالية بناءً على مستوى السكر في الدم، وهي كالتالي :

إذا كانت نتائج اختبارات سكر الدم أقل من 126 مجم/ديسيلتر، يوصى بتناول حصتين أو ثلاث من الكربوهيدرات السريعة المفعول وفقًا لشدة التمارين.

يوصى عند وجود مستوى سكر الدم بين 126 و 180 ملجم/دل بتناول حصة أو حصتين من الكربوهيدرات ذات تأثير سريع حسب شدة التمارين.

اذا كانت نسبة السكر في الدم بين 180- 234 ملجم/ دل، فلا داعي لتناول الكربوهيدرات، على الرغم من الأخذ في الاعتبار وقت تناول وجبة الطعام الأخيرة. ويجب قياس نسبة السكر في الدم مرة أخرى إذا استمرت التمارين لأكثر من 30 دقيقة، وفي حالة انخفاض نسبة السكر يجب تناول الكربوهيدرات كما ذكر سابقا.

إذا كان مستوى سكر الدم أكثر من 234 ملجم/دل، يجب أن يتم فحص وجود الكيتونات في البول وعدم البدء في ممارسة التمارين الرياضية إلا بعد انخفاض مستوى السكر. كما يجب أخذ استعمال أحد أنواع الانسولين السريعة المفعول في الاعتبار.

يمكن أيضًا اتخاذ بعض التدابير وفقًا لنوع ومدة النشاط البدني الذي يرغب الشخص في القيام به، وتتضمن هذه التدابير ما يلي :

- يوصى بممارسة نشاط بدني خفيف لفترة قصيرة مثل المشي لمدة 20 دقيقة دون الحاجة إلى اتخاذ أي إجراءات، ولكن من المستحسن الاحتفاظ بحصة من الكربوهيدرات ذات تأثير سريع بالقرب.

- قم بممارسة نشاط بدني خفيف لمدة متوسطة، مثل ركوب الدراجة لمدة تتراوح بين 35 إلى 45 دقيقة، وتناول حصة واحدة أو حصتين من الكربوهيدرات ذات تأثير سريع.

- تتضمن أنشطة بدنية شديدة لفترة طويلة (تصل إلى 4 ساعات)، مثل التمارين الهوائية، تقليل جرعة الأنسولين بنسبة تتراوح بين 30% إلى 50% قبل البدء في التمارين، وفي بعض الحالات تناول كمية إضافية من الكربوهيدرات.

- نشاط بدني لفترة طويلة تزيد عن 4 ساعات، مثل المشي والتنزه طوال اليوم، يجب تقليل جرعة الانسولين السريع والطويل المفعول بنسبة 50٪ قبل بدء النشاط، وتخفيض أي نوع من أنواع الانسولين المستخدمة خلال النشاط بنسبة 50٪، وتقليل جرعة الانسولين المستخدمة بعد انتهاء النشاط بنسبة 30٪ - 50٪، وقد يلزم زيادة كمية الكربوهيدرات المستهلكة.

يختلف تعديل جرعة الانسولين اللازمة لمرضى السكري الذين يستخدمون مضخة الإنسولين ، والتي يجب تحديدها بدقة استناداً إلى استجابة الجسم للمريض وتأثير التمارين على مستوى سكر الدم لديه ، تحت إشراف طبيب متخصص ، بالإضافة إلى تناول حصص إضافية من الكربوهيدرات إذا لزم.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء