القدم السكري وأعراضه وطرق الوقايه منه

القدم السكري وأعراضه وطرق الوقايه منه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعاني المرضى المصابون بالسكري من مضاعفات عديدة تؤثر على أجسادهم، واحدة من هذه المضاعفات هي الإصابة بالقدم السكرية، والتي تحدث نتيجة لارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم لفترات طويلة دون التحكم فيها، مما يؤدي إلى حدوث مشكلتين رئيسيتين يربطهما خطر الإصابة بالقدم السكرية، وهما تلف الأعصاب الطرفية وتلف الأوعية الدموية المحيطة.

يحدث تلف في الأعصاب الطرفية في القدمين نتيجة الإصابة بمرض السكري يؤدي إلى فقدان الإحساس بهما، حيث قد يحدث جروح أو تقرحات لدى المريض دون أن يشعر بها، وفي نفس الوقت تؤدي الأوعية الدموية المتضررة إلى صعوبة في عملية التئام هذه الجروح وتكاثر القروح، ويصبح القدمان عرضة للإصابة بالعدوى بسبب عدم وصول الدم والأكسجين بكفاية إلى القدمين.

هذا المقال يجيب على سؤال حول أعراض قدم السكرى ويتحدث أيضًا عن المضاعفات التي تحدث للقدم في حال لم يتمكن المريض من السيطرة على المشكلة والحفاظ على مستويات السكر الطبيعية في الدم.


ماهى أعراض القدم السكري ؟

تتباين أعراض قدم السكري من فرد إلى آخر، وتشمل بعضها الظهور المبكر كعلامات أولية، وبعضها الآخر يظهر في وقت متأخر بعد إصابة القدم بالعدوى أو الالتهاب. سنوضحها فيما يلي:

أعراض القدم السكري المبكرة :

قد يلاحظ المصاب بمرض السكري بعض العلامات والأعراض المبكرة التي تشير إلى إصابته بمتلازمة القدم السكرية، وتشمل هذه الأعراض التالية: 

تغير لون جلد القدمين.

الاحمرار.

تغير في درجة حرارة جلد القدمين.

 فقدان الشعور بالحرارة، أو البرودة، أو الألم في القدمين.

يسبب انخفاض تدفق الدم شعورًا بالخدر أو الوخز.

تورم في القدمين أو في الكاحلين.

ألم في الساقين.

رائحة كريهة غير معتادة للقدمين.

أعراض القدم السكري المتأخرة :

من الممكن أن لا ينتبه المريض إلى ظهور أعراض القدم السكري المبكرة أو يتجاهلها، ومع مرور الوقت تبدأ الأعراض في التطور وتظهر على الشكل التالي: 

ظهور جروح مفتوحة في الأقدام وعدم تورمها بشكل طبيعي وسريع بسبب ضعف تدفق الدم إلى الأقدام.

انغراس الأظافر في اللحم.

ظهور فطريات على الأظافر.

الإصابة بمسامير القدم أو الشذبات.

جفاف الجلد وتشققه، وعلى وجه الخصوص في منطقة الكعب، يحدث بسبب عجز الجسم عن تنظيم رطوبة الجلد.

بالإضافة إلى الأعراض المتأخرة المشار إليها سابقًا، يمكن أن يعاني مريض السكري من أعراض جسدية تظهر على جسمه عندما يحدث التهاب في قدمه السكرية بسبب إصابتها بالتسمم، وتشمل هذه الأعراض ما يلي : 

الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.

القشعريرة. 

صعوبة السيطرة على مستويات السكر في الدم.

يجب التوجه فوراً إلى الطبيب إذا ظهرت هذه الأعراض لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة.

ماهى مضاعفات القدم السكري ؟

عندما يتم تجاهل أعراض قدم السكري وعدم السيطرة على مستوى السكر في الدم، تتطور الأعراض لتصبح خطيرة وتستمر نسبة الجلوكوز في الدم في الارتفاع لفترات طويلة. هذه المضاعفات تشمل ما يلي: 

التهابات الجلد والعظام: قد يؤدي أي جرح إلى حدوث عدوى، وبسبب ضعف الدورة الدموية في القدمين وتلف الأعصاب بهما، بالإضافة إلى مشاكل في الجهاز المناعي، يمكن أن تنتشر العدوى وتتسبب في حدوث التهابات شديدة وخطيرة تصل حتى العظام.

يتكون الخراج عندما يتسبب التهاب في الأنسجة الداخلية والعظام في تكوين كيس مملوء بالقيح. لعلاج الخراج، يتم تصريف محتواه، وقد يتطلب الأمر أيضًا إزالة بعض أجزاء من الأنسجة أو العظم المتضررة. يستخدم أيضًا بعض الأساليب الحديثة في العلاج بالأكسجين.

ضعف الدورة الدموية وانسداد الأوعية الدموية في القدمين يمكن أن يسبب تلف الأنسجة، وعدم شفاء الجروح الملتهبة، والتي من ثم تحدث الغرغرينا. في هذه الحالة، يمكن علاجها بواسطة توفير الأكسجين، أو بإجراء جراحة واستئصال إصبع أو القدم بأكملها، أو جزء من الساق، بهدف منع انتشار العدوى إلى مناطق أخرى في الجسم.

تؤدي الأضرار بالأعصاب في القدمين إلى ضعف العضلات وحدوث مشاكل عديدة، مثل ظهور أصابع القدم المطرقية والأقدام المخلبية والقدم الجوفاء.

قدم شاركوت أو مفصل شاركو  : هى حالة تؤثر على عظام القدمين لدى مرضى السكري حيث تصبح ضعيفة جداً حتى قد تنكسر. ونظراً لتلف الأعصاب، فإن المريض لا يشعر بالكسر ويواصل المشي رغم وجود كسر في العظام، مما يؤدي في النهاية إلى تشوه قدميه وتغير شكلها.


أهمية فحص القدمين يوميًا :

ينصح بعمل فحص يومي لقدمي مريض السكري لكشف أعراض مرض قدم السكري في وقت مبكر قبل أن يزداد سوءًا. ولمساعدة المريض على تذكر إجراء الفحص، ينصح بإجرائه فورًا عند العودة للمنزل وخلع الحذاء. إذا واجه المريض صعوبة في الإنحناء لفحص قدميه، يمكنه استخدام مرآة لمشاهدتها، أو يمكنه طلب المساعدة من أحد أفراد العائلة.

يمكن التحقق من حالة القدمين عن طريق فحص أصابع القدمين والفراغات بينها والكعب والكاحلين والأظافر للبحث عن العلامات التالية:

الجروح والقروح والبقع الحمراء.

التورم.

الانتفاخات أو البثور المملوءة بالسوائل.

الأظافر المنغرسة في اللحم.

مسامير اللحم أو الشذبات التي تظهر  على شكل بقعًا من الجلد الخشن .

الثآليل هي نموات جلدية لونها يشبه لون اللحم تظهر على منطقة القدم السفلية.

فطريات القدم تعرف  أيضًا باسم قدم الرياضي؛ حيث تسبب حكة واحمرار وتشقق للجلد.

طرق للوقاية من القدم السكري :

بالإضافة إلى القيام بفحص القدمين يوميًا في المنزل، يجب على المريض أن يجري فحصًا للقدمين عند كل زيارة للطبيب، أو مرة واحدة على الأقل في السنة. يشمل هذا الفحص فحص الشعور والنبض في القدمين. بالإضافة إلى ذلك، نذكر بعض النصائح الهامة التي يمكنها أن تقلل من احتمالية الإصابة بقدم السكري أو تجنب مضاعفاتها.

غسل القدمين جيدًا بصورة يومية.

يجب تجفيف القدمين باستخدام منشفة نظيفة والتركيز على تجفيف منطقة الأصابع.

ترطيب قدمك باستخدام كريم أو زيت خفيف مع تجنب منطقة الفراغ بين الأصابع.

إهتم بتقصير الأظافر وإزالة الجلد المتراكم، وتنعيم حواف الأظافر الحادة بأدوات نظيفة خاصة بك.

ارتداء الجوارب بشكل دائم، وخاصةً الأنواع المصنوعة من مواد تمتص الرطوبة.

قم بفحص الحذاء قبل ارتدائه بدقة لتجنب وجود أي حصوات صغيرة.

ارتداء أحذية تتناسب مع مقاس القدم ولا تكون ضيقة ولا تتحكم بالقدم.

علاج مسامير القدم بلطف دون جرح القدم.

يجب أن نهتم بحماية قدمينا من درجات الحرارة المرتفعة والبرودة، وذلك عن طريق وضع كريم واقٍ من الشمس على الجزء المكشوف من القدم، وعدم المشي بدون حذاء على الشاطئ، وتجنب وضع القصات الساخنة أو الباردة على القدمين.

يتم المحافظة على تدفق الدم إلى القدمين عن طريق رفع القدمين على كرسي أو وسادة مرتفعة أثناء الجلوس، والاستمرار في تحريك أصابع القدم والكاحلين صعودًا وهبوطًا، وإلى الجانبين لبضع دقائق عدة مرات في اليوم.

الامتناع عن التدخين.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء