نزول دم مع البراز عند الأطفال وأسبابه

نزول دم مع البراز عند الأطفال وأسبابه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

عندما يلاحظ الوالدان نزول الدم مع البراز لدى الأطفال، فإن ذلك يثير قلقهما، ولكن لا يعني بالضرورة وجود مشكلة صحية خطيرة، فقد يكون الأمر مؤقتًا ويحتاج إلى علاج بسيط. في هذه المقالة، سنتعرف على أسباب نزول الدم مع البراز لدى الأطفال وكيفية علاج هذه المشكلة.


التأكد من وجود دم في البراز :

في بعض الأوقات، يمكن للأم أن تلاحظ ظهور بعض البقع الحمراء أو إفراز سائل أحمر مع براز طفلها، وتعتقد أنها دم، ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا الاحمرار نتيجة تناول بعض الأطعمة أو الأدوية، مثل:

الشوكولاتة.

الجيلاتين المنكه.

البنجر.

عرق السوس الأحمر.

مكملات الحديد.

بعض المضادات الحيوية.

وبالتالي، يجب على الأم أن تتذكر إذا ما استهلك طفلها أي من الأطعمة أو الأدوية التي ذكرناها سابقًا للتاكد من حدوث نزيف في البراز.

ماهى أعراض نزول دم في البراز عند الأطفال ؟

يختلف مظهر الدم في البراز عند الأطفال من حيث لونها وكثافتها وذلك حسب سبب حدوثها. يمكن لون الدم في البراز أن يكون أحمر فاتح أو أسود قطراني، وكل لون يشير إلى مشكلة صحية مختلفة. يمكن ان يصاحيه بعض الأعراض مثل:

الألم أثناء التبرز.

الإمساك.

الإسهال.

الشعور بالتعب.

فقدان الوزن.

افرازات مخاطية.

القيء.

الحمى.

انتفاخ البطن.

الحكة حول فتحة الشرج.

تورم حول فتحة الشرج.

يشعر الشخص بألم في الجهاز الهضمي، سواء في البطن أو المريء أو المعدة.

ماهى أسباب نزول دم في البراز عند الأطفال ؟

يتضمن سبب نزول الدم في البراز عند الأطفال عوامل مهمة مثل:

-الشق الشرجي : يشير إلى تمزق في الجلد الذي يحيط بفتحة الشرج، وهو سبب لنزيف الشرج عند الأطفال وغالبا ما يحدث بسبب الإمساك ، وأحيانا قد يحدث بسبب الإسهال الشديد، وقد يكون أيضا سبب لنزول الدم مع البراز لدى الأطفال الرضع.

-يمكن أن يتأثر الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وعشر سنوات بالأورام الحميدة، وهي تسبب النزيف والألم في البطن.

-التهاب القولون الذي يحدث نتيجة للإصابة بعدوى ممكن أن يكون السبب في نزول الدم في البراز لدى الأطفال، وقد يترافق مع ذلك مع حدوث إسهال.

-يسبب مرض التهاب الأمعاء حدوث التهاب مزمن في الجهاز الهضمي، سواء كان مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي، ويتسبب في آلام البطن لدى الأطفال، بالإضافة إلى نزيف المستقيم  ، وفقدان الوزن، والشعور بالتعب، والإسهال.

-تعد قرحة المستقيم من الأمراضِ النادرةِ لدى الأطفالِ، وتعتبر سببا لنزول الدم في البرازِ، ويصاحبها الإمساك، والإفرازات المخاطية، والآلام في البطن.

-يعد الانسداد المعوي سببًا آخر لظهور الدم مع البراز وحدوث آلام في البطن، وقد يرافقه أعراض إضافية مثل الحمى، والشعور بالتعب الشديد، والقيء، والإسهال، وتورم البطن.

-تتسبب عادة متلازمة انحلال الدم اليوريمي في حدوثها بعد إصابة الجهاز الهضمي بعدوى الإشريكية القولونية، وفي هذه الحالة قد يعاني الأطفال من أعراض مثل القيء، والإسهال، والحمى، والخمول.

-تعتبر البواسير حالة تتسبب في حدوث تورم حول فتحة الشرج وقد تسبب حكة، ويمكن أن تحدث نتيجة للضغط الشديد أثناء حركة الأمعاء، أو بسبب الإصابة بالإمساك المزمن، أو الإسهال ، كما يمكن أن تسبب نزول الدم مع البراز عند الإمساك.

-نزيف الجهاز الهضمي العلوي: أحيانًا، يتسبب نزيف الجهاز الهضمي أو نزيف الأمعاء في خروج الدم مع البراز لدى الأطفال

طرق تشخيص نزول دم مع البراز عند الأطفال :

يحتاج الطبيب إلى تشخيص حالة نزول الدم مع البراز بدقة لمعرفة الأسباب التي تؤدي إلى ذلك عند الأطفال. ولهذا، يحتاج إلى معرفة التاريخ الطبي للمريض وعمره، وإجراء فحص بدني لمنطقة الشرج، وقد يطلب أيضًا إجراء مجموعة من الاختبارات.

تنظير القولون.

تحليل براز.

فحص دم شامل.

الموجات فوق الصوتية للبطن.

التصوير بالموجات فوق الصوتية.

التصوير بالأشعة المقطعية، أو المعروف أيضًا بالتصوير بالرنين المغناطيسي.

عملية التصوير الشعاعي للبطن تعرف أيضًا بالأشعة السينية.

طرق علاج نزول دم مع البراز عند الأطفال :

في الحالات السهلة، يمكن الاستفادة من العلاجات المنزلية، وهي تشمل:

حمامات المقعدة الدافئة  هي حمامات مصممة خصيصًا للاستمتاع بالاسترخاء في ماء دافئ لتخفيف الأعراض وتهدئة الألم والحكة، ويمكن أن تكون بديلاً عن الجلوس في حوض الاستحمام.

ينصح باتباع نظام غذائي غني بالألياف لتخفيف أعراض الإمساك لدى الأطفال. يوصى بتناول الفواكه مثل الموز والكمثرى والتوت، والخضروات مثل البروكلي والبازلاء، بالإضافة إلى تناول الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والمكرونة.

ينبغي تذكير الطفل بضرورة شرب كميات كبيرة من الماء بشكل منتظم، وخاصة إن كان يعاني من مشاكل الإمساك.

ضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية: ينبغي تعليم الطفل الكيفية الصحيحة للحفاظ على النظافة في المنطقة الشرجية والمنطقة التناسلية بشكل عام، وذلك من خلال غسلها بلطف وتجفيفها بشكل جيد.

الحفاظ على التمارين البدنية بشكل منتظم، بما في ذلك الممارسة الرياضية المفضلة والتمارين المناسبة للعمر، يعتبر أمراً هاماً لتعزيز صحة الأمعاء.

عندما يكون هناك حاجة للعلاج الدوائي، فمن الضروري أن يتم وصفه فقط بواسطة طبيب مؤهل، وقد يشمل هذا العلاج مجموعة من الأدوية التي قد تكون مناسبة.

تستخدم الأدوية الملينة لعلاج الإمساك وتسهيل مرور البراز، وهذا ينطبق في حالة تسبب صلابة البراز في نزول الدم مع البراز عند الأطفال.

تستخدم المراهم الموضعية في حالة تعرض الشخص لتشققات شديدة أو تمزق ناتج عن مشاكل في الهضم أو الإمساك، تساهم في تخفيف الألم.

بعض الأوقات يحتاج التهاب القولون المعدي أو الالتهابات المعوية إلى وصف المضادات الحيوية مثل الأدوية المضادة للبكتيريا أو الطفيليات.

يوصي الأطباء بتناول أدوية مضادة للالتهابات في حالة إصابة شخص بمرض التهاب القولون التقرحي.

في بعض الحالات، يحتاج العلاج بالمنظار مثل الورم الحميد، وفي حالة وجود انسداد في الأمعاء أو بعض مشاكل الجهاز الهضمي، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة