حساسية القمح ومعلومات هامه عنها

حساسية القمح  ومعلومات هامه عنها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

غالبًا ما نسمع عن حالات الحساسية التي تصيب الجلد، لكننا سمعنا في وقت سابق عن حالات الحساسية التي يسببها القمح. هل تؤثر هذه الحساسية على الجسم؟ وإن كانت كذلك، فكيف يتجاوب الجسم مع بعض الأطعمة بهذه الطريقة؟


ماهى حساسية القمح ؟

إنها استجابة لجهاز المناعة في الجسم، عندما يكون لديك حساسية تجاه القمح، يعتقد جهاز المناعة الخاص بك أن بروتينات القمح ضارة للجسم، فبدوره يبدأ بمهاجمتها وتسبب عدة أعراض.

غالبًا ما يتم الإبلاغ عن حساسية القمح لدى الأطفال الصغار في سن مبكر ومع ذلك، يتخلص نحو ثلثي المصابين بالحساسية منها عندما يصلون إلى سن 12 عامًا، ولكن يستمر بعضهم في المعاناه منها حتى نهاية حياتهم.

وعندما يتعرض شخص مصاب بنوع معين من الحساسية لتناول القمح، يتفاعل البروتين الموجود في القمح مع الأجسام المضادة التي ينتجها جهاز المناعة لديه.

ويعمل الارتباط  على تنشيط الجهاز المناعي ويسبب ظهور أعراض قد تكون طفيفة أو شديدة جداً تشمل الجلد والجهاز الهضمي والجهاز التنفسي.

يعتبر القمح واحد من تسعة مسببات للحساسية الغذائية الأكثر انتشارًا، ومن بينها الفول السوداني، والمكسرات مثل اللوز والجوز والكاجو والبندق، وبذور السمسم، والحليب، والبيض، والمأكولات البحرية.

اعراض حساسية القمح :

تتباين الأعراض في شدتها من شخص لآخر، وعادة ما لا يُسبب القمح الحساسية المفرطة  ولكن في حالة ظهور أعراض متفاقمة يجب استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن.

  • احمرار الوجه او  الطفح الجلدي
  • احمرار الجلد والحكة
  • تهيج في الفم والحلق
  • ظاهرة انتفاخ في العينين أو الوجه أو الشفتين أو الحلق أو اللسان
  • صعوبة في التنفس أو التحدث والبلع
  • القلق و الضيق و الشعور بالخوف 
  • تشنجات وإسهال وقيء
  • ينخفض ضغط الدم وتزداد سرعة ضربات القلب ويحدث فقدان للوعي.

ماهى الأسباب والمحفذات للمرض ؟

هذه الظاهرة تحدث بسبب خلل في استجابة الجهاز المناعي حيث يتعامل مع البروتينات الموجودة في القمح كما لو كانت مسببة للمرض ويبدأ في هجومها. المواد المسببة للحساسية هي مواد لا تسبب أي ضرر لمعظم الأشخاص.

يعد الخبز والمكرونة من الأطعمة المنتشرة التى تحتوي على القمح.

ومع ذلك، ليس الأمر مقتصراً عليهم، بل تتواجد أيضًا في بعض الأطعمة والمنتجات الأخرى وقد يؤدي إلى حدوث حساسية لدى الأفراد المصابين بهذا النوع من بينها :

  • الكسكسى 
  • فتات الخبز
  • الكاتشب
  • البرغل
  • الصويا صوص
  • منتجات الألبان
  • عرق السوس وحبوب الجيلي
  • نشا جيلاتين و نشا الطعام المعدل
  • بعض انواع مستحضرات التجميل 

عند بعض المصابين بحساسية القمح، لا تظهر عليهم الأعراض إلا إذا مارسوا الرياضة بعد تناول منتجات القمح، وعادةً ما تكون الأعراض شديدة في هذه الحالات وتسمى حساسية زائدة نتيجة تناول القمح.

التشخيص :

يتم التشخيص بطريقتين، إما عن طريق فحص الدم وسحب عينة صغيرة من الدم لاختبار الأجسام المضادة المشكِلة ضد القمح في جهاز المناعة لديك.

او اختبار الحساسية يتم عن طريق حقن كمية صغيرة من بروتين القمح النقي تحت سطح جلدك، وعادةً في ذراعك أو أعلى ظهرك. إذا ظل مكان الحقن أحمرًا أو منتفخًا، يتم تأكيد وجود حساسية تجاه القمح.

طرق علاج حساسية القمح :

العلاج الأمثل يكمن في تجنب البروتينات الموجودة في القمح، وبالطبع هذا يشكل تحدياً كبيراً نظراً لأن معظم الأطعمة والمنتجات تحتوي على تلك البروتينات. ومع ذلك، هناك بعض البدائل التي يمكن استخدامها.

يمكن أن يتم استبدال دقيق القمح بدقيق الأرز، ودقيق نشا البطاطس، ودقيق الذرة، أو دقيق الصويا.

تشمل الأطعمة الصحية التي تخلو من القمح الفواكه والخضروات والفاصوليا واللحوم غير المعبأة.

إذا كان هناك أي منتج يحمل علامة أو يذكر أنه خالٍ من الجلوتين، فهذا يعني أنه لا يحتوي على بروتينات القمح التي قد تسبب حساسية.

يمكن أيضًا استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب وتحتوي على مضادات الهيستامين التي تقلل من نشاط الجهاز المناعي.

التحسس المفرط هو واحد من أخطر أعراض حساسية القمح وقد يشكل تهديدًا للحياة. الشخص المصاب بحساسية القمح يمكن أن يعاني من التحسس المفرط في غضون ثوانٍ إلى دقائق بعد تناول القمح. يمكن علاج التحسس المفرط على الفور من خلال حقن الستيرويد المعروفة بـ "الإبينفرين"، ولكن يجب أن يتم ذلك تحت إشراف ومتابعة الطبيب.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جراحة عامة