الدوخة وفقدان التوازن وأسبابه

الدوخة وفقدان التوازن وأسبابه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هل شعرت من قبل بأن الغرفة تدور حولك أو أنك ستسقط؟ احذر، فهذا قد يشير إلى وجود خلل في التوازن.

قبل كل شيء، يجب عليك أن تعرف معنى "التوازن". نظام التوازن هو الذى يسمح لك بالسير والوقوف والتحرك بسهولة وبدون أي صعوبات.

تعتمد الدماغ على استقبال الرسائل من العينين والأذنين والأجزاء الأخرى من الجسم للمساعدة في الحفاظ على التوازن الخاص بك من الممكن بشكل كبير أن يكون للاضطراب في التوازن تأثير سلبي كبير على حياتك

يجب الإشارة إلى أن العديد من الأمراض قد تتسبب في الدوار أو فقدان التوازن الخاص بك. ومع ذلك ، فإن أغلب مشاكل التوازن تكون ناجمة عن مشاكل في الأذن الداخلية (الجهاز الدهليزي).


ما هي أعراض الدوخة وفقدان التوازن؟

  • الشعور بالدوخه والدوار
  • فقدان التوازن.
  • الارتباك.
  • الوقوع أو الشعور وكأنك قد تسقط.
  • الرؤية المشوشة.

 أسباب الدوخة وفقدان التوازن : 

  • أسباب خلل التوازن والدوخة كثيره جدًا وتحصل نتيجة مشاكل صحية متعدده ، عادة يرتبط سبب اضطرابات أو خلل التوازن بأعراض معينة، الدوخة ممكن ترتبط بالشعور بالحركة ، بما في ذلك
  • التهاب العصب الدهليزي: يمكن أن يؤثر الالتهاب الناشئ عن فيروس على العديد من الأعصاب في منطقة التوازن في الجزء الداخليه للأذن، وعادة ما تكون الأعراض مؤلمة ومستمرة وتشمل الغثيان وصعوبة في المشي.
  • دوار الوضعة الانتيابي الحميد (BPPV) هو حالة تحدث عندما يتم إخراج بلورات الكالسيوم من مواضعها الطبيعية في الأذن الداخلية، والتي تساعد على السيطرة على التوازن، وتتحرك بعيدًا في الأذن الداخلية.
  • الدوار الإدراكي الوضعي المستمر هو حالة تحدث عادة مع أنواع أخرى من الدوخة، وتشتمل على أعراض مثل عدم الاستقرار والإحساس بالحركة في الرأس.
  • متلازمة رامسي هانت المعروفة أيضًا بالهربس النطاقي، تحدث عندما يُصاب الشخص بعدوى تشبه القوباء المنطقية في أعصاب الوجه والسمع والدهليز بالقرب من إحدى الأذنين. يمكن أن يعاني المريض من الدوار وألم في الأذن وفقدان السمع.
  • الصداع النصفي يمكن أن يسبب الدوار والتحسس للحركة، ويعد سببًا شائعًا للاضطراب في التوازن.
  • إصابة في الرأس: قد تصاب بالدوار بسبب ارتجاج أو إصابة في الرأس.
  • ورم العصب السمعي  : الذي يعرف أيضا بالورم الحميد ، هو نمو بطيء يؤثر على الأعصاب ويؤثر على السمع والتوازن. قد يعاني المريض من الدوار أو فقدان التوازن ، ولكن الأعراض الأكثر شيوعا هي ضعف السمع.

فقدان التوازن :

فقدان التوازن أثناء المشي قد يتسبب في:

  • يتسبب التهاب العصب الدهليزي في تشوهات في الجهاز السمعي الداخلي للمصاب ويؤدي إلى الشعور بالثقل في الرأس وعدم التوازن في ظروف الظلام.

  • تعاني حالات الاعتلال العصبي المحيطي من القدرة المتناقصة على المشي بسبب تعرضها للإصابة.
  • الاضطراب العصبي الوظيفي يشمل حالتين هما داء الفقار الرقبية ومرض باركنسون.

الدوخة:

يمكن أن يكون سبب الشعور بالدوار:

  • الاضطرابات النفسية تسبب الدوار والدوخة، مثل الاكتئاب والقلق والاضطرابات النفسية الأخرى.
  • فرط التنفس عاده مايصاحبه التوتر والقلق عادة
  • بعض الأدوية يمكن أن تسبب الدوخة والدوار.
  • قد يتسبب الاضطراب في الأذن الداخلية في الشعور بالدوار أو الحركة الغير حقيقية.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة