كل ما تحتاجون لمعرفته عن ظاهرة صفار المواليد

كل ما تحتاجون لمعرفته عن ظاهرة صفار المواليد
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ظاهرة صفار المواليد شائعة لدى الأطفال حديثي الولادة وعادة ما تختفي بدون مشاكل حيث يعاني نصف الأطفال الناضجين حديثي الولادة ومعظم الخدج من صفار المواليد  في الأسبوع الأول من حياتهم، ويصل مستوى الاصابة الأعلى للمرض في الأطفال حديثي الولادة الناضجين بين اليوم الثالث واليوم الخامس من حياتهم.

أثناء الحديث في فترة متأخرة أكثر للخدج، كلما كان سن الخدج أصغر خلال فترة الحمل، كلما طالت فترة انتشار اليرقان واستمراره. ويرتبط اليرقان لدى حديثي الولادة بالطبيعة، وليس له علاقة بمشكلة أخرى تسببت في حدوثه.

الأسباب التي تؤدي إلى تنشيط آليات الجسم التي تزيد من قيمة البيليروبين غير المباشر أثناء الولادة غير واضحة، والافتراض السائد حاليًا هو أن الجسم بحاجة إلى البيليروبين كمضاد للأكسدة بسبب انخفاض مستوى المواد المضادة للأكسدة الأخرى في هذه الفترة.

بعض المواليد يمكن أن يعانوا من مستويات مرتفعة من البيليروبين بسبب مرض، مما يجعل اليرقان عند الرضع غير طبيعي.


أعراض صفار المواليد 

عادةً ما تعتبر الإصفرار في الجلد وبياض العين العلامة الرئيسة للإصابة باليرقان لدى الأطفال حديثي الولادة بين اليوم الثاني والرابع، قد تشير العلامات أو الأعراض التالية إلى الإصابة باليرقان الشديد:

يصبح جلد الطفل أكثر اصفرارًا.

يظهر جلد بطن الطفل أو ذراعيه أو ساقيه بلون أصفر.

يبدو بياض عيني الطفل صفراء اللون.

يبدو أن الطفل غير نشيط أو مريض أو صعب إيقاظه.

لا يكتسب الطفل وزنًا أو يتغذى بشكل سيء.

يبكي الطفل بصوت عالٍ.

إذا ظهرت على الطفل أي علامات أو أعراض أخرى تثير قلقك.


أسباب وعوامل التعرض لصفار المواليد او مايعرف باليرقان

 أسباب اليرقان عند حديثي الولادة

تعتبر زيادة مستوى البيليروبين السبب الرئيسي لحالة اليرقان، حيث إنه يمثل الجزء الذي يعطي الليرقان لونه الأصفر وهو جزء طبيعي من الصبغة التي تتكون نتيجة تحلل خلايا الدم الحمراء.

في الأيام الأولى من الحياة، يتم إنتاج كمية مرتفعة من البيليروبين لدى الأطفال حديثي الولادة مقارنة بالبالغين نتيجة زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء وتفككها بشكل أسرع. عادةً ما يقوم الكبد بفصل البيليروبين من الدم وتصفيته في الأمعاء.

عادةً ما لا يتمكن الكبد الناضج غير الكافي للأطفال الرضع من إزالة البيليروبين بسرعة كافية، وهذا يؤدي إلى زيادة مستويات البيليروبين. يُشار إلى اليرقان الذي ينتج عن هذه الحالات الطبيعية للأطفال الرضع حديثي الولادة بأنه اليرقان الفيزيولوجي، ويظهر عادةً في اليوم الثاني أو الثالث من العمر.

تشمل أبرز الأسباب الأخرى ما يأتي:

نزيف داخلي.

عدوى في دم الطفل.

تتسبب العدوى الفيروسية أو البكتيرية الأخرى في الالتهابات.

عدم توافق دم الأم مع دم الطفل.

خلل في وظائف الكبد.

قد يحدث انسداد في قنوات الصفراء للأطفال أو ظهور ندوب فيها.

عوامل الخطر لحدوث الريقان للأطفال الرضع

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

يشمل العوامل الرئيسية التي تزيد من خطر الإصابة باليرقان ولا سيما اليرقان الشديد، والذي يمكن أن يتسبب في مضاعفات، ما يلي:

  • الولادة المبكرة

قد يجد الأطفال الذين يولدون قبل الأسبوع 38 من الحمل صعوبة في معالجة مستويات البيليروبين بنفس سرعة الأطفال الناضجين، وقد يشعرون بالجوع بشكل أقل مما يؤثر أيضًا على حركة أمعائهم، وهذا يساهم في تقليل كمية البيليروبين التي يتم التخلص منها عن طريق البراز.

  • كدمات شديدة أثناء الولادة

الأطفال الحديثو الولادة الذين يعانون من كدمات أثناء الولادة يمكن أن يعانوا من كدمات نتيجة لعملية الولادة، وقد يكون لديهم مستويات مرتفعة من البيليروبين الناتجة عن تحلل مزيد من خلايا الدم الحمراء.

  • فصيلة الدم

إذا كانت فصيلة دم الأم مختلفة عن فصيلة دم طفلها، فقد تكون الطفل تلقى أجسامًا مضادة عبر المشيمة، وهذا يؤدي إلى تحلل غير طبيعي وسريع لخلايا الدم الحمراء.

  • الرضاعة الطبيعية

الأطفال الذين يتلقون الرضاعة الطبيعية بصورة حصرية، وخاصة الذين يواجهون صعوبة في الرضاعة أو لا يحصلون على كمية كافية من التغذية من اللبن الطبيعي، فإنهم أكثر عرضة للاصابة باليرقان.

يمكن أن يتسبب الجفاف أو تناول كمية قليلة من السعرات الحرارية في ظهور اليرقان، ومع ذلك، وبالرغم من فوائد الرضاعة الطبيعية، يوصي الخبراء بها ومن الضروري التأكد من أن طفلك يتناول كمية كافية من الطعام وأنه يبقى رطبًا بشكل ملائم.

  • العرق

تدل الدراسات على أن الأطفال ذوو أصل شرق آسيوي يواجهون مخاطر أعلى للإصابة باليرقان.


مضاعفات صفار المواليد 

إذا لم يتم علاجها، يمكن أن تتسبب المستويات العالية من البيليروبين في اليرقان الشديد في تفاقم المشاكل وحدوث مضاعفات خطيرة، ومن بين أهم هذه المضاعفات:

1. اعتلال دماغي البيليروبين الحاد

البيليروبين يشكل خطرًا سامًا على خلايا الدماغ في حالة تواجد حالة يرقان شديدة للطفل، حيث يمكن أن ينتقل البيليروبين إلى الدماغ ويتسبب في حدوث اعتلال حاد في الدماغ بواسطته. قد يكون العلاج السريع اللازم ضروريًا لمنع حدوث أي ضرر دائم وكبير.

تضم علامات التأثر الحاد لدى الطفل المصاب باليرقان الجيلاتيني ما يلي:

الخمول.

صعوبة الاستيقاظ.

بكاء عالي النبرة.

سوء الرضاعة.

التقوس الخلفي للرقبة والجسم.

حمى.

2. يرقان نووي

إنها حالة تحدث عندما يؤدي انخفاض حاد في مستوى البيليروبين في الدم إلى تلف دائم في الدماغ، ويمكن أن ينتج عن اليرقان:

الحركات اللاإرادية وغير المنضبطة.

نظرة دائمة إلى الأعلى.

فقدان السمع.

التطور غير السليم لمينا الأسنان.

تشخيص صفار المواليد

من الممكن أن يقوم الطبيب بتشخيص حالة اليرقان في الرضع بناءً على مظهر الطفل، ولكن لا يزال من الضروري قياس مستوى البيليروبين في دم الطفل حيث يساعد هذا في تحديد شدة حالة اليرقان وبالتالي طريقة العلاج المناسبة. من بين اختبارات الكشف عن الاصفرار  وقياس البيليروبين تشمل ما يلي:

فحص جسدي.

فحص دم.

تُجرى اختبار الجلد باستخدام جهاز يُعرف بمقياس البيليروبين عبر الجلد، الذي يُقيِّس تأثير انعكاس ضوء خاص يَتَمَعَّر عبر الجلد.

إذا كان هناك أدلة تشير إلى أن يرقان طفلك ناتج عن اضطراب كامن، فقد يُطلب من طبيبك إجراء اختبارات دم إضافية أو اختبارات بول.

عوامل خطوره صفار المواليد

  • إصابة أحد أفراد العائلة بالاصفرار.
  • تاريخ العائلة المرضي لأمراض الدم.
  • سوء التغذية لدى الأطفال في الفترة الأولى من ولادتهم.
  • الولادة المبكرة (الأطفال الخدج).
  • وزن الطفل المنخفض عند الولادة.
  • إصابة الطفل بكدمات أثناء الولادة.
  • اختلاف فصيلة الدم بين الأم والطفل.
  • إصابة الأم بالسكري.

طرق للحد من صفار المواليد

الوسيلة الأمثل والوقائية اصفرار المواليد هي توفير التغذية الكافية، حيث يتعين على الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي أن يتناولوا ما بين 8 إلى 12 رضعة يوميًا خلال الأيام الأولى من حياتهم.

حيث ينبغي أن يتناول الأطفال الذين يتغذون على اللبن الصناعي عادة حوالي 30 إلى 60 مل من الحليب الاصطناعي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات في الأسبوع الأول.

متى تجب مراجعة الطبيب

في معظم الأحوال، الصفار أمر طبيعي وغير خطير. ومع ذلك، إذا ظهرت واحدة أو أكثر من هذه الأعراض على طفلك، فيجب عليك أن تأخذه إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن، حيث قد تكون تلك الأعراض إشارة لإصابته بحالة خطيرة من الصفراء.

ازدادت شدة الصفار بشكل كبير، حتى بدا الجلد باللون الأصفر الفاقع أو البرتقالي.

● يبدأ الصفار في الظهور خلال الساعات الأولى بعد الولادة وقد يظل مستمراً لمدة تصل إلى أسبوعين.

يظهر الطفل بلا حيوية وهو ينام معظم الوقت، ويصعب إيقاظه.

● يعجز الطفل عن الرضاعة بشكل جيد.

البكاء المتواصل بشدة.

عدم امتلاء الحفاظة هو عبارة عن قلة التبول.

●       العين تتحرك بشكل غيرعادي.

الطفل لا يعاني من أية أعراض غير طبيعية أخرى.

على الرغم من كون هذا الأمر نادرًا، إلا أن الحالات الشديدة من اليرقان قد تكون خطرة على الأطفال الرضع. عندما ترتفع مستويات البيليروبين إلى مستويات عالية جدًا في الدم، فإنها قد تصل إلى الدماغ وتسبب مخاطر عديدة إذا لم يتم علاجها. لذلك، يجب على الآباء والأمهات مراجعة الطبيب بشأن أي يرقان يصاب به الطفل حديث الولادة، حيث يُطلب إجراء تحليل دم لقياس نسبة اليليكول في الدم والتأكد مما إذا كانت مستوياتها طبيعية أم أنها خطيرة وتحتاج إلى علاج.

ملحوظة :

علاج  صفار المواليد عند الأطفال في المنزل يتطلب التأكد من تناول الطفل للغذاء بصورة جيدة، حيث يساعد الغذاء الجيد في تحفيز حركة الأمعاء وبالتالي يزيد من إخراج البيليروبين من الجسم يجب الاهتمام بترطيب جسم الطفل وذلك يمكن متابعته عن طريق تغيير حفاض الطفل بانتظام للتأكد من حصوله على كمية كافية من السوائل التي تساهم في التخلص من البيليروبين.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة