الحول عند الأطفال وأعراضه

الحول عند الأطفال وأعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الحول عند الأطفال يشير إلى اضطراب في العينين وليس عين واحدة، ومن خلال هذه المقاله سنتعرف على كل ما يتعلق بالحول عند الأطفال والحول الزائف.


ما هو الحول ؟

تعمل العضلات المحيطة بالعينين بشكل منتظم لتحريك العينين في نفس الوقت والاتجاه.

ويحدث الحول لدى الأطفال بسبب عدم قدرة عضلات العين على التحكم بحركتها بشكل كافٍ.

وعندما تفقد العينان تناسقهما، يصعب على المخ معالجة صورتين مختلفتين من خلال كل عين على حدة في نفس الوقت.

يحدث انعدام التوازن في محور العينين سواء الداخلي أو الخارجي وأحيانًا تنحرف العين إما صعودا أو هبوطا.

ماهو سبب الحول ؟

في الواقع، ليس هناك سبب واضح للمرض الذي يؤدي إلى إصابة الطفل بالحول خلال فترة الطفولة، على الرغم من أنه قد يتم نقله عن طريق الوراثة.

من الامور اللي ممكن تسبب الحول  :

عيوب البصر :

ويشمل طول النظر،  قصر النظر  ، ضعف النظر

الأمراض المرتبطة بالدماغ :

الاطفال الذين يعانون من أمراض في الدماغ والأعصاب مثل الاستسقاء الدماغي وشلل الأطفال ومتلازمة داون،

وسيكونون أكثر عرضة للإصابة بالحول بسبب ضعف العضلات المسيطرة على العين.

أمراض العيون :

يمكن أن تتسبب بعض أمراض العيون مثل مرض الساد في الحول للأطفال.

التاريخ الوراثى :

تاريخ وراثي لواحد من أفراد العائلة المصاب بالحول موجود لدى حوالي 30% من الأطفال المصابين بالحول.

أنواع الحول عند الأطفال :

تنقسم الى نوعين :

1- الحول الخارجي : 

هو أن اتجاه العينين يكون للخارج ، وأعراضه مثل الصعوبة فى القراءة و الصداع

إرهاق وتعب العينين، إغلاق العينين عند رؤية أي شيء يقربها من ضوء الشمس أو رؤية الأشياء البعيدة.

2- الحول الداخلي

وهو اتجاه العينين للداخل وينقسم الى نوعين :

-الحول الداخلي التكيفي : يعتبر من أكثر الحالات شيوعًا بين الأطفال، حيث يبدأ ظهوره عند الأطفال في سنتين، ويكون أكثر انتشارًا بين الأطفال الذين يعانون من ضعف البصر ولم يتلقوا العلاج اللازم، ولديهم استعداد وراثى للحول .

-الحول الداخلي الخلقى : يظهر عند  للأطفال منذ الولادة وتستمر حتى ستة أشهر من العمر.

 أعراض الحول عند الأطفال :

في الطبيعة، يحدث أنَّ عيون الأطفال حديثي الولادة تتحرك بشكل منفصل عن بعضها البعض.

ومن سن 3 -4 شهور العينين بيطوروا ،

وبهذه الطريقة، يمكن للطفل أن يركز على شيء واحد بشكل مستقل ومنتظم بعينيه دون تحرك أي منهما.

التعرف على أن الطفل يعاني من حالة الحول ليس مهمة سهلة للأبوين، خاصة إذا كانت حالته في البداية بسيطة.

إليكم نصيحتنا إذا لوحظت على طفلكم أي علامات، يجب استشارة الطبيب فوراً.

  • في الأشهر الثلاثة الأولى، يتحرك العينان بشكل مستمر أو يتجهان نحو الداخل.
  • بعد مضي 3 أشهر، نلاحظ حدوث انحراف في إحدى العينين أو في كلتا العينين معاً في محاولة لتصحيح الصورة. وذلك يحدث خصوصا في ضوء الشمس  وبيكون الطفل بيحاول يمنع ازدواج الصورة.
  • يمكن أن نشاهد أن الطفل يحاول تغطية عين واحدة أو يعاني من تجاويف، أو من خلال ملاحظة أن شكل العين غير طبيعي أو عدم حركة العينين بشكل منسق.
  • بعض الأحيان، قد يعاني الأطفال الأكبر سنًا من ضعف في البصر أو تشنج أو انزلاق في الرقبة، خاصةً أن ضعف البصر وفقده هما من أبرز علامات انحراف العين عند الأطفال.

طرق علاج الحول لدى الأطفال :

يتغير علاج الحول بين الأطفال ويعتمد على توصيات الطبيب المتخصص وفقًا لعمر الطفل وشدة المرض وسببه.

وتلك اكثر الطرق شيوعا لعلاج الحول :

  • من خلال استخدام النظارات الطبية والعدسات اللاصقة
  • تمارين للعين بيحددها الطبيب
  • تتمثل الفكرة في وضع غطاء على العين الصحيحة لتحفيز وتعزيز العين المصابة بمرض الحول.
  • يقوم الطبيب بتحديد القطرات وفقًا لتشخيص حالة الطفل.
  • عملية جراحية للتخلص من الحول 

هل هناك وقاية من الحول عند الأطفال ؟

يمكن أن يتم اكتشافه مبكراً ومعالجته

هل من الممكن ام يتغلب الطفل على الحول ؟

من المؤسف أنه من الصعب التغلب على الحول الذي يتطور بشكل دائم. ومع ذلك، هناك حالات نادرة يمكن تجاوزه، خاصةً إذا كان الحول يسبب مشاكل في النظر الدائمة إذا لم يتم علاجه. فإذا قرر الطفل استخدام عين واحدة لأن العين الأخرى لا تستقيم مع مرور الوقت، فقد يعاني من مشاكل واضطرابات في النظر، وربما يصاب بالغمش .

ما هو الحول الكاذب ؟

هى حاله تكون إحدى العينين أو كلاهما متقاطعتين أو منحرفتين، وفي بعض الأحيان يبدو أنهما متقدمتين قليلاً من وضعهما الطبيعي إلى الأمام، ولكن في الواقع فإنهم في وضعهم الصحيح.

يظهر الحول الكاذب لدى الأطفال منذ الولادة وحتى حوالي 18 شهرًا، وفي معظم الأوقات يتجاوز معظمهم هذه الحالة مع تقدمهم في العمر.

ما هو السبب الذي يؤدي إلى إصابة الطفل بمرض الحول الكاذب؟

هذا هو سؤال شائع بشكل عام، لماذا يمكن أن يصاب الطفل بحالة الحول الكاذب والإجابة هي أنه يمكن أن يكون هناك خلل في التنسيق بين المخ والعينين.

عادةً، يكون الطفل لديه جسر أنف عريض ومسطح، ويتواجد طيات صغيرة من جلد الجفون الداخلية المغطية للجزء الأبيض الداخلي للعين، والذي يكون قريباً من الأنف.

في الواقع، توجد ملامح جسدية للعين تعطينا شعورًا بأن العينين متقاطعتين، ولكن الحقيقة تكون مختلفة.

ماهى  أعراض الحول الكاذب عند الأطفال ؟

الحول الحقيقي عند الاطفال يكون لديه اعراض والتى تؤثر على وضوح النظر وكفاءته ،

ولكن الحول الكاذب لا يصاحبه تلك الأعراض ولكن يظهر على الطفل الاتى : 

النظر الجانبي :

يمكن ملاحظة النظر الجانبي على الأطفال الذين يعانون من الحول الكاذب، وخاصة الانجذاب الكاذب.

تنجم هذه الظاهرة عن تباين شكل الأنف لديهم عن الشكل العادي.

تغيرات عند النظر : 

رغم أنه ليس أمرًا سهلاً، إلا أن قلة من الآباء والأمهات يستطيعون اكتشاف الحول لدى أطفالهم من خلال ملاحظتهم بأنهم ينظرون بعينيهم في اتجاهين مختلفين.

كيف يمكننا التمييز بين الحول الحقيقي والحول الكاذب؟

باستخدام الطريقة الأسرع الممكنة ، يمكننا التفريق بين الحول الكاذب والحول الحقيقي عن طريق السماح للطفل بالنظر إلى صورة ضوء.

في الصورة، يجب أن يتجه وجهه وعينيه مباشرة نحو الكاميرا، وبعد ذلك نلاحظ انعكاس الضوء في عينيه.

في حالة عدم تواجد انعكاس الضوء على العينين في نفس الوقت ولا نفس الاتجاه، يشير ذلك إلى تعاني الطفل من حالة الحول الحقيقي.

في حالة انعكاس الضوء في نفس الوقت والاتجاه على العينين، فهذا يعني أن الطفل يعاني من الحول البصري الكاذب.

أهميه معرفة ما إذا كان الطفل مصابًا بحول حقيقي أو حول كاذب :

من المهم جدًا أن نعرف إذا كان الطفل يعاني من حول حقيقي أم حول زائف، حتى نتمكن من علاجه في وقت مبكر وتحقيق أفضل النتائج. إذا كان الحول حقيقيًا، فسيتم علاجه مبكرًا وسنصل إلى أفضل نتائج ممكنة، وأما إذا كان الطفل يعاني من حول زائف، فليس هناك حاجة لعلاجه، فمع مرور الوقت ونمو الطفل سيبدأ بالتحسن وستعود عينه إلى طبيعتها.

عادة ما يزول الحول الزائف عندما يبدأ الطفل في المشي.

ومع ذلك، في بعض الأحيان يكون ذلك علامة على أن الطفل عرضة لخطر حقيقي في المستقبل.

إذا كان يعاني فعلاً من الحول الحقيقي، فيجب علاجه في وقت مبكر للحفاظ على رؤيته من أي مضاعفات.

يتوجب إجراء الفحوصات الدورية والمنتظمة للعين بشكل ضروري.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عيون