متلازمة سبرجر مرض نفسى شائع

متلازمة سبرجر مرض نفسى شائع
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

من المحتمل أن تواجه صعوبة في إنشاء صداقات جديدة، أو أن تشعر بالحيرة عندما تجد نفسك في مجموعات كبيرة من الأشخاص أو أن يكون حديثك مقتصرًا على الأشخاص المألوفين لك والذين تشعر بالارتياح لهم، إنها متلازمة أسبرجر وإذا كنت تعاني من أي من هذه الصعوبات، فلا تشعر بالاستياء ولا تعتقد أنك غير عادي، فقد يكون ببساطة أنك تعاني من متلازمة أسبرجر.


فلنتعرف اولا على ماهى متلازمة اسبرجر

تعتبر متلازمة أسبرجر واحدة من الاضطرابات الشاملة في التنمية وتصنف كجزء من الاضطرابات ذات الأداء العالي في طيف التوحد قد يكون اكتشافها متأخرًا في بعض الأحيان حتى مرحلة البلوغ ولكنها تبدأ في المراحل المبكرة من العمر وتستمر حتى فترة الطفولة المبكرة

الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر يواجهون صعوبة في التفاعل الاجتماعي والتكيّف مع المشاعر المختلفة، ويتميزون بسلوك غير عادي أو استخدام لغة غير مألوفة في الكلام.

يمكن وصف الشخص المصاب بتوحد بأنه نشيط ولكن غريب أو لطيف ولكن انطوائي أو ذكي ويلاحظ بدقة ولكن مهووس أو غير قادر على التعبير عن نفسه.

السبب وراء كل ذلك هو تواجد متلازمة أسبرجر حيث تؤدي إلى الشعور بالقلق والصعوبة في التواصل الاجتماعي، على الرغم من أن الأشخاص المصابين بها يتميزون بذكاء مرتفع ودقة الملاحظة مما يجعلهم جذابين وغامضين وهادئين.


أعراض متلازمة أسبرجر

يتفاوت أعراض متلازمة أسبرجر وقد لا تظهر العديد منها عند الفرد الواحد، ولكن الأعراض الأكثر شيوعاً هي:

1. صعوبة تكوين الصداقات

يواجه المصابون بمتلازمة أسبرجر صعوبات كبيرة في إقامة الصداقات، وربما يجدون صعوبة في التواصل مع أقرانهم نظرًا لعدم توافر المهارات الاجتماعية الضرورية للتعامل مع الآخرين والمهارات اللازمة للتكيف في المجموعات أو العمل الجماعي.

يتوق الفرد الذي يعاني من اضطراب التوحد للتواصل والاندماج في الجماعة على الرغم من عجزه عن ذلك.

2. الصمت الانتقائي

تظهر الصمت الانتقائي عند المصابين بأسبرجر بأنهم يقللون من الكلام مع أولئك الذين يرتاحون لهم، وقد يتجنبون الحديث تماما مع الغرباء أو ينحون جانبا في المجموعات ويكتفون بالابتسامة أو يلهون أنفسهم بأشياء أخرى.

يحدث الصمت الانتقائي في الأماكن العامة وفي المجموعات الجديدة أو عندما ينضم أشخاص جدد إلى المجموعة التي يجلس فيها الشخص المتأثر.

3. القلق الاجتماعي

يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة أسبرجر من صعوبة في فهم لغة التعابير الوجهية و التعبير عن المشاعر و العواطف والتعامل مع ردود الأفعال وبسبب هذه الصعوبة يشعرون بالقلق الاجتماعي الذي يؤثر على قدرتهم على اختيار العبارات الصحيحة وتقديم ردود فعل مناسبة في بعض المواقف. ونتيجة لذلك، يفضل المصابون بأسبرجر الانعزال والتجنب الاجتماعي.

4. تعترضنا صعوبة في التواصل البصري أو نواجه حاجة ماسة لهذا النوع من التواصل.

يقع المصاب بمتلازمة أسبرجر هنا على طرفي نقيض، حيث قد يصعب عليه التواصل البصري والحفاظ عليه، وقد يشعر بارتباك وقلق شديدين إذا لم يتمكن المتحدث من إجراء الاتصال البصري معه.

قد يبدو للآخرين أن هذه الأعراض هي عدم الثقة بالنفس ولكن في الواقع فإنها تنشأ من احتياج الشخص المصاب بمتلازمة أسبرجر لتأكيد ذاته وأن الشخص الذي يتحدث إليه متاح تمامًا له.

5. التركيز الشديد على اهتمامات محددة

تتمثل للأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر اهتمامات محددة وواضحة وهم يركزون عليها لأنه تساعد أذهانهم على التركيز والابتعاد عن الانشغال الاجتماعي والقلق وتعزز شعورهم بالراحة.

تركز هذه الاهتمامات عادةً على أنشطة فردية مثل الرسم، الكتابة، النحت، والتكنولوجيا وتعتبر مصدرا كبيرا للراحة إذا حققت نجاحًا، ولكنها تسبب الحزن والألم إذا فشلت أو تم إجبار الشخص على التوقف عنها.

6. البحث عن الأنماط والتماثل

تتسم الأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر بقدرتهم على فهم الأنماط وملاحظتها، حيث يحاول عقولهم بشكل مستمر إيجاد نمط أو حالة تشابه يمكنهم الاستواء فيها والبحث عن الراحة.

حيث ينظمون أشيائهم في صفوف مستقيمة أو وفقاً للألوان أو أي ترتيب آخر يجلب لهم الراحة البصرية والنفسية.

يعتبر ذلك تحدياً ومهارة في نفس الوقت فإن الأشخاص المصابين بمتلازمة أسبرجر يظهرون مهارات مميزة في مجال الرياضيات والفيزياء والقدرة على التحليل ومراقبة الظواهر والسمات المشتركة. إنها مهارة يجب تنميتها لأن المصاب يسعى لإيجاد معاني للأشياء والظواهر، وهذا يدفعه للتميز.

7. الالتزام بالروتين

يضع الشخص المصاب بأسبرجر نفسه نظامًا يعطيه الدعم والراحة، حيث يتبع جدولًا صارمًا إلى حد ما يساعده على التعامل مع مشكلة القلق والتوتر التي يعاني منها. يشعر المصاب بضغط كبير إذا حدث أي تغيير في الروتين الخاص به أو يشعر بالذعر إذا تعرض لموقف جديد.


طرق التكيف مع أعراض متلازمة أسبرجر

يستطيع الشخص المصاب بمتلازمة أسبرجر استعمال الطرق التالية للتكيف مع التحديات وتخفيف شدة الأعراض:

1. تمرين المرآة

الاهتمام بتطوير المهارات الاجتماعية للتفاعل الأفضل مع الآخرين.

توقف أمام المرآة وأعيد النظر في المحادثات التي لم تستطع المشاركة فيها، قل ما كنت ترغب في قوله واستمع إلى كلامك بنفسك.

يمتلك هذا التمرين القدرة على إحساسك بالاسترخاء أثناء الحديث في المستقبل، ويزيد من استعدادك لمواجهة المواقف الاجتماعية القادمة.

2. تمارين التنفس والاسترخاء

أغلق عينيك وتنفس بعمق قبل المشاركة في أي مناسبة اجتماعية وقم بتنفيذ هذه التمرين لمدة خمس دقائق لتستعد الى لقاء الاخرين وأنت في حالة أفضل.

اذهب إلى مكان يوفر لك بعض الخصوصية وقم بتكرار التمرين إذا كنت تشعر بالتعب أو القلق خلال الاجتماع.

3. التمارين الحسية الحركية

قم بتجميع الأشكال باستخدام قطع الليغو أو المكعبات، أو قم برسم أو تلوين المانديلا، أو حل بعض المسائل الرياضية والمعادلات، وستشعر بالاسترخاء والراحة.

هذا التمرين مستند إلى العلاج السلوكي الإدراكي، وهو أحد الطرق للاسترخاء والتكيف مع مشاعر القلق والذعر.

4. العلاج الجسدي والرياضي

ممارسة الرياضة وبذل الجهد البدني يؤديان إلى إفراز هرمونات الاسترخاء والسعادة ويقللان من الشعور بالقلق والإجهاد النفسي مما يسبب للشخص حالة من الراحة والثقة ويمنحه الشجاعة اللازمة لأداء المهام الاجتماعية.

5. الالتزام بالروتين

ستشعر بالراحة أيضًا عندما تلتزم بجدول زمني محدد وتنظيم محدد لأحداث اليوم.

قم بوضع جدول أعمال ليومك وتلتزم به بغية تخفيف شعورك بالتوتر والضغط النفسي.

6. البحث عن دعم ومصدر للطاقة الإيجابية

يمكن أن يكون لديك صديق أو فرد من العائلة أو مرشد أو طبيب نفسي يفهم حالتك ومشاعرك، ويزودك بالطاقة والثقة اللازمة لتجاوز التحديات الصعبة.

علامات للكشف عن متلازمة أسبرجر

هناك العديد من السلوكيات التي يمكن أن تشير إلى وجود متلازمة أسبرجر.

يتم توضيح 10 علامات مميزة لهذا الاضطراب على النحو التالي:

  • التحديات المرتبطة بالتواصل الاجتماعي والقيود المفروضة على العلاقات الاجتماعية.
  • عدم التعاطف مع الآخرين
  • صعوبة استيعاب وتفهم العالم المحيط بهم وشعور الآخرين
  • قد تتمثل الاستجابة المزعجة لبعض المحفزات الخارجية في الضوضاء والصور والإضاءة ...
  • قد يتجلى التأخير في عمل المحرك والضغوط التي يواجهونها في حركاتهم.
  • تتضمن المصالح والأنشطة المقيدة والجامدة والمنهجية والمتكررة
  • غريب الأطوار أو سلوك غير عادي
  • عادة ما لا يُلقون نظرة على عينيك عندما يخاطبونك.
  • يتحدثون بكثير من الكلام بصوت مرتفع وغير عادي، ويتعاملون مع لغة قاسية، رسمية بشدة وتحتوي على مفردات واسعة.
  • يخترعون كلمات أو تعبيرات خاصة
  • من حين لآخر يبدو أنهم غير موجودين، وتجاويف أفكارهم.

علاج متلازمة أسبرجر

الشخص الذي يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط قد يطلب العلاج بواسطة الأدوية مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية ومضادات الذهان من خلال طبيب متخصص أو العلاج النفسي في مركز متخصص.

على الرغم من عدم إمكانية شفاءه بشكل كامل، إلا أن العلاج قد يساهم في تخفيف الأعراض بشكل كبير ومساعدة المصاب على تجاوز صعوبات الحياة بشكل طبيعي بأقل قدر ممكن.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي

دكتور علي شوشان استشاري نفسي في وسط البلد

دكتور علي شوشان

استشاري نفسي

التقييم : (8)

التخصص: نفسي

علاج نفسي فردي وزواجي واسري وجمعي و حل الصراعات النفسية والاجتماعية في الدراسة وبين زملاء العمل .. الخ

سعر الكشف: 600 جنيه

العنوان: ش القصر العيني [...] وسط البلد, القاهرة

دكتور محمود سعد هاشم اخصائي الطب النفسي وعلاج الادمان في الهرم

دكتور محمود سعد هاشم

اخصائي الطب النفسي وعلاج الادمان

التقييم : (15)

التخصص: نفسي

اخصائي الطب النفسي وعلاج الإمان بمستشفى العباسية للصحة النفسية وعلاج الإدمان ط.الزمالة المصرية للطب النفسي ط.البورد العربي للطب النفسي

سعر الكشف: 250 جنيه

العنوان: شارع الهرم [...] الهرم, الجيزة