الهيستريا مرض نفسي شائع في المجتمعات الحديثة

الهيستريا مرض نفسي شائع في المجتمعات الحديثة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تشير مصطلح الهستيريا أو النوبة الهستيرية إلى حالة صحية تسبب تضخيم التعبير عن مشاعر الخوف الشديد أو أي مشاعر قوية أخرى ومفرطة قد يكون من الصعب التعامل معها بشكل متوازن للشخص المصاب بهذه الحالة.

تُصنف الهستيريا كأحد أساليب الدفاع العقلية التي يستخدمها الإنسان لمواجهة المواقف الصعبة.


انواع الهيستريا

يوجد نوعان من الهستيريا:

في اضطراب الهستيريا الفصامية، يواجه المريض تحديات تتعلق بقدرته على استرجاع المعلومات وفهمها وإدراك كل ما يحدث من حوله.

التحول الهستيري: يعاني المريض في هذا النوع بشكل شائع من آلام أو أعراض جسدية، ولا يوجد سبب طبي معروف لها.


 بعض أسباب الهستيريا

هناك قسمان لأسباب الهستيريا، كما يلي:

1. أسباب طبية

هناك العديد من الأسباب المحتملة للهستيريا، ومن بينها الأسباب الطبية التالية:

الاضطرابات العصبية والدماغية.

انفصام الشخصية

الاكتئاب.

الهوس الحاد 

الاضطراب ثنائي القطب 

اضطرابات الشخصية (اضطرابات الشخصية)

الخرف 

أورام في المخ.

2. أسباب ناتجة من نمط الحياة

تتمثل أسباب الهستيريا المتعلقة بنمط الحياة في الأسباب التالية:

ظهور فرد مُثير للغضب بشكل غير متوقع في حياة الشخص.

موت أو فقدان شخص عزيز أو مقرب.

فشل أو خسارة غير متوقعة في العمل.

إن هناك شخص يوجه كلمات متحيزة أو يروج لافتراءات كاذبة ضد الشخص.

صدمة نفسية قوية وحديثة أو استحضار ذكريات أزمات نفسية سابقة.

إدمان الكحوليات.

 


أعراض الهستيريا

تظهر الأعراض على هيئة ما يأتي:

مشكلات في التنفس.

تواجه صعوبات في الحفاظ على شجاعة وثبات الفرد.

تسارع في ضربات القلب.

عنف وصراخ.

اضطرابات في الكلام.

تشنجات في الجسم.

احمرار في العينين.

سيلان شديد للعاب.

تصلب في عضلات الرقبة.

الضغط الشديد على الأسنان.

تصلب في العضلات أو ثقل في الأطراف.

مضاعفات ومشكلات الهستيريا

هناك ثلاثة أنماط رئيسية للمضاعفات التي قد تحدث نتيجة حالات الهيستيريا.

أزمات القلب حيث يُمكن أن تُؤدي هجمات الهيستيريا العنيفة إلى نشوء أزمات قلبية بسبب التسارع المفرط في نبضات القلب وهذا الأمر قد يؤدي أحيانًا إلى الوفاة.

نقص الدم في المخ أو نزيفه نتيجة لنوبة هستيرية قد يتسبب في التوقف عن العمل وقد يؤدي إلى الوفاة.

الشلل الجسدي وهو واحد من أكثر التعقيدات الشائعة لحالات الهستيريا، ويمكن أن يدوم لفترة مؤقتة أو يصبح دائما.

صفات الشخصية الهستيرية

غالبًا ما تتمتع الفرد الهستيريا بمهارات اجتماعية ممتازة، لكنه يستغلها لخداع الأشخاص الآخرين ولفت انتباههم بشكل مستمر.

تتمثل صفات أصحاب الشخصية الهستيرية في مجموعة من الخصائص العامة.

إذا لم يكن الفرد موضع اهتمام الآخرين، قد يشعر بعدم الراحة

في بعض الأحيان يتم ارتداء ملابس مثيرة ونادراً ما يتم إظهار إشارات وتعابير جنسية في الكلام أو التصرف.

تغيير سريع ولحظي في المشاعر.

يتصرف الشخص بشكل درامي كما لو كان يقدم عرضًا مسرحيًا للحاضرين.

الاهتمام بالمظهر الخارجي بشكل مبالغ فيه.

الشخص يحتاج دائمًا إلى استقبال الثناء والإشادة، ليشعر بتقدير الآخرين له.

عدم تحمل النقد بشكل مفرط أو رفضه تماماً هو الواقع.

القدرة على تحمل الأعباء ضعيفة والشعور بالملل والرغبة الشديدة في تحقيق تغيير سريع مع عدم القدرة على تنفيذ أي أنشطة.

اتخاذ قرارات متسرعة.

الأنانية والاهتمام بالذات فقط.

يعيش الشخص حياة بلا صداقات عميقة مع الآخرين، وإن كان هناك أي نوع من العلاقات في حياته، فغالبًا ما ستكون علاقات سطحية فقط.

لجذب الانتباه، يمكن أن يقوم الشخص بالتهديد بالانتحار أو محاولة الانتحار.

علاج الهستيريا

يعتمد علاج الهستيريا عادةً على نوعين من العلاج وفقًا للمقولات التالية

العلاج النفسي هو نوع من العلاج يستند إلى زيارة معالج نفسي والتحدث معه بصراحة تامة. يعمل المعالج على المناقشة مع المريض باستخدام أساليب خاصة تهدف إلى تحسين حالته بعد كل جلسة.

يمكن توصية بتناول مجموعة من الأدوية لعلاج الاكتئاب إذا كانت الهستيريا في مراحل متقدمة.

الفرق بين الهلوسة والهستيريا

الهلوسة هي اضطراب يدفع الشخص المصاب به لشعور بأشياء غير موجودة في الواقع والتي لا يشعر بها الآخرون. تأخذ الهلوسة أشكالًا متعددة، حيث يشعر المريض في بعض الأحيان بالأصوات التي لا وجود لها (هلوسة سمعية)، ويروي في بعض الأحيان رؤية أشخاص أو أشياء لا وجود لها والتي لا يستطيع الآخرون رؤيتها (هلوسة بصرية).

يعود سبب الهلوسة إلى عدة أسباب مختلفة، فقد يكون نتيجة الإصابة بأمراض واضطرابات عقلية وذهانية أو تعاطي المخدرات والكحول والتي يعد التعاطي معها عاملًا رئيسيًا في تفاقم الهلوسة.

على الرغم من أن الهستيريا ليست اضطرابًا عقليًا أو ذهنيًا، إلا أنها اضطراب نفسي يتحدث بوجود أعراض جسدية مثل فقدان البصر أو عقلية مثل فقدان البصر يحدث ذلك بشكل غير إرادي وغير واعٍ، في محاولة للمريض الهروب من المواقف الصعبة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي