كيفية التعامل مع آثار تصبغات الجلد

كيفية التعامل مع آثار تصبغات الجلد
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

توجد تصبغات الجلد كوضع مزعج يمكن أن يؤدي إلى ظهور بقع داكنة أو زيادة في لون الجلد الطبيعي

سنتعرف فى هذا المقال على

ما هي أسباب هذه التصبغات الجلدية؟ وكيف يمكن علاجها؟

التصبغات الجلدية هي تغيرات في لون الجلد حيث تظهر بقع داكنة تكون أكثر غمقًا من لون الجلد المحيط بها.

تحدث التصبغات الجلدية عندما يزداد إفراز الميلانين في بعض مناطق الجلد، والميلانين هو الصبغة المسؤولة عن لون ودرجة الجلد، وهذه الزيادة هي التي تتسبب في ظهور البقع الداكنة المتعددة.

تظهر التصبغات على الجلد كأحد الأعراض المصاحبة لبعض الأمراض، أو يمكن أن تحدث نتيجة التعرض المفرط لأشعة الشمس وتقدم العمر.


 اهم أنواع التصبغات الجلدية

يوجد عدة أنواع من تصبغات الجلد المشهورة، وتشمل هذه الأنواع الأعراض التالية التي هي الأكثر أهمية.

1- التصبغات التي تلي الالتهاب

قد يتعرض الجلد للعديد من الصدمات والتي تترك كل منها أثرًا مختلفًا على الجلد، ويمكن أن يكون سبب هذه الصدمات والالتهابات خللًا في الهرمونات أو مرضًا مثل الأكزيما والصدفية والتهاب الجلد التماسي.

2- التصبغات الناتجة عن أشعة الشمس

تُعتبر تصبغات الجلد الناجمة عن أشعة الشمس من أكثر أنواع التصبغات الجلدية شيوعًا، وعادةً ما يبدأ ظهورها في سن العشرين أو حتى خلال فترة المراهقة.

تظهر هذه التصبغات على شكل بقع بنية أو داكنة تشبه النمش على الأجزاء الأكثر تعرضًا لأشعة الشمس في الجسم، مثل الرقبة والصدر واليدين.

3- الكلف (Chloasma)

تحدث تغيرات في لون الجلد في هذا النوع من التصبغات، حيث يصبح بعض مناطق الجلد بنية اللون أو يظهر اسمرار طفيف. وعادةً ما تظهر البقع الداكنة على جوانب الوجه، أو فوق الأنف، أو على الجبهة.

السبب الرئيسي لحدوث الكلف هو التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل أو نتيجة لتناول حبوب تنظيم الاسرة، أو نتيجة اضطراب في هرمونات الجسم لسبب معين.


من اهم أسباب تصبغات الجلد مايلى

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي قد تسبب تصبغ الجلد أو تزيد من احتمال ظهوره بشكل عام

وتشمل هذه العوامل الرئيسية:

ندوب وآثار حب الشباب.

التعرض لأشعة الشمس بإفراط ودون حماية.

يحدث اضطراب أو عدم تناغم في الهرمونات في الجسم، بشكل خاص خلال فترة الحمل أو بعد انقطاع الطمث.

التدخين.

تتمثل النصيحة في اتباع نظام غذائي يحتوي على الأطعمة التي قد تزيد من التهابات الجسم، مثل السكر والأطعمة المحتوية على مواد حافظة والصوديوم.

يتعرض البشرة للتلف أو الضرر بسبب أمور مثل إزالة الشعر بالشمع، والحصول على التاتو، وحدوث الحروق.

الجينات والتقدم في العمر.

يمكن أن يتعرض الشخص لمشاكل وأمراض جلدية مثل الأكزيما والصدفية والتهاب الجلد التماسي.

تعاني الكثير من الأشخاص من أمراض ومشاكل مثل أمراض المناعة الذاتية ومشاكل الأيض وأمراض الجهاز الهضمي.

استخدام بعض الأدوية المحددة مثل مضادات الاكتئاب.


علاج تصبغات الجلد

يوجد العديد من الحلول العلاجية المتاحة لعلاج تصبغات الجلد، ومن بينها الخيارات التالية:

 1- العلاجات التجميلية

توجد علاجات تجميلية في مجال تفتيح البشرة وتقليل مظهر التصبغات، ويمكنها أن تتخلصك تمامًا من هذه المشكلة، وفيما يلي أهم هذه العلاجات.

التقشير الكيميائي.

التقشير بالليزر.

التقشير السطحي الكريستالي.

كحت الجلد.

2- الكريمات التجميلية 

يمكن أيضًا استخدام بعض الكريمات التي لا يلزم الحصول على وصفة طبية للتعامل مع مشاكل تصبغات الجلد، وفيما يلي أهم الخيارات التي قد تكون مناسبة لك:

كريمات التفتيح.

المنتجات التجميلية التي تحتوي على مزيلات الجلد التي تحتوي على الريتينويدات.

الكريمات الغنية بفيتامين ج (Vitamin C).

3- العلاجات الطبيعية

يمكن لهذه الوصفات الطبيعية والإرشادات أن تساعدك بشكل كبير في علاج تصبغات البشرة.

يمكن لمستحضرات الألوفيرا الغذائية أو جل الألوفيرا المستخدم بشكل خارجي أن يُخفف من أثار التصبغات على الجلد.

يمكن أن يساهم استخدام خلاصة الشاي الأخضر في تقليل تلون البشرة.

قد يساعد استخدام خلاصة عرق السوس في التخفيف من مشكلات اصطباغ الجلد.

تشتمل المكملات الغذائية التالية على فيتامين ب3، وفيتامين ب5، وأوميغا 3، والزنك، وزيت زهرة الربيع المسائية، وفيتامين أ، وفيتامين ي (فيتامين E)، وفيتامين ج.

عند ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، يساعد ذلك على تعزيز عملية التعرق والتخلص من السموم المتراكمة في الجسم ، وتعزيز الدورة الدموية وتقوية مناعة الجسم.

تجنب التعرض لأشعة الشمس دون وقاية.

تجنب لمس التصبغات الجلدية.

4- الحمية الغذائية المناسبة

يجب اتباع نظام غذائي خالي من الأطعمة التي قد تسبب التهابات وتهيج البشرة للحد من تصبغات الجلد.

نعني بذلك حمية تحتوي على التوت بأنواعه سمك السلمون، الرمان، الخضار الورقية الداكنة، الطماطم، صفار البيض، الشاي الأخضر، الخضار ذات اللون الأصفر والبرتقالي، والأطعمة الغنية بالدهون الصحية مثل الأفوكادو واللوز.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جلدية

دكتورة شهد بشير اخصائي جلديه في مصر الجديدة

دكتورة شهد بشير

اخصائي جلديه

التقييم :

التخصص: جلدية

ة اثار الجروح بالليزر, إزالة الشعر بالليزر, إزالة الوحمات بالليزر, الكي الكهربائي, الليزر الكربوني, تفتيح البشرة, حساسية الجلد, زراعة الشعر, علاج آثار الحروق, [...]

سعر الكشف: 500 جنيه

العنوان: جسر السويس امام كوبري التجنيد [...] مصر الجديدة, القاهرة