كيفية التعامل مع الضغوطات النفسية لتحسين الصحة النفسية

كيفية التعامل مع الضغوطات النفسية لتحسين الصحة النفسية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعتبر الضغوط النفسية من أمور شائعة، ولكن ما الذي يحدث في الجسم عندما تتعرض للضغط النفسي

قبل الإجابة يتعين علينا أن نفهم أن الضغط النفسي هو استجابة طبيعية للجسم والعقل تجاه بعض الأحداث مثل المسؤوليات اليومية والأحداث الهامة.

يمكن أن يكون الضغط النفسي مفيدًا إذا استمر لفترة قصيرة، لكن إذا استمر لفترات طويلة سيتسبب في مجموعة من التأثيرات السلبية.

سنوضح فى هذا المقال بعض الآثار الجانبية المحتملة للضغط النفسي على الجسم،


 تأثير الضغط النفسي على الجهاز العصبي

أحد تأثيرات الضغط النفسي على الجهاز العصبي هو تنشيط غدة الهيبوثالاموس، مما يؤدي إلى إفراز هرمونات التوتر : الأدرينالين والكورتيزول.

مهم أن نذكر أن التوتر النفسي على المدى الطويل قد يؤدي إلى ظهور بعض الأمراض، مثل:

الاكتئاب.

القلق.

الصداع التوتري والشقيقة.


تأثير الضغط النفسي على الجهاز الدوراني

يعني كيف يؤثر التوتر النفسي على صحة القلب والأوعية الدموية ووظائف الدورة الدموية.

تسبب فرز الهرمونات المرتبطة بالتوتر في زيادة نبضات القلب، مما يساعد الجسم على الاستعداد للدخول في حالة القتال أو الهروب، مما يؤدي إلى تدفق الدم بسرعة إلى جميع أنحاء الجسم.

إذا استمرت الضغوط النفسية لفترة طويلة، قد تظهر بعض الأمراض على الجهاز الدوراني، مثل:

ارتفاع ضغط الدم.

النوبة القلبية.

السكتة الدماغية.


تأثير الضغط النفسي على الجهاز المناعي

قد يتسبب الضغط النفسي في تقليل قدرة جهاز المناعة على مكافحة العدوى المختلفة. يؤدي الضغط النفسي إلى زيادة في مستويات البروتينات المعروفة باسم السايتوكاينات التي تسبب الالتهاب وتزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض، مثل:

أمراض القلب.

السكري.

التصلب اللويحي 

تصلب الشرايين

تأثير الضغط النفسي على الجهاز الهضمي

تعاني الجهاز الهضمي من تأثر الأعصاب بسرعة نتيجة للضغط النفسي، ويتسبب ذلك في حدوث العديد من الأمراض، مثل:

الارتجاع المريئي.

متلازمة الأمعاء المتسربة 

قرحة المعدة.

تأثير الضغط النفسي على الجهاز التناسلي

نتيجة للضغط النفسي، قد يحدث بعض المشاكل في الجهاز التناسلي للرجال والنساء، فالضغط النفسي قد يؤدي إلى زيادة في مستوى هرمون التستوستيرون عند الرجال في حالة الضغط لفترة قصيرة.

إذا استمر هذا لفترات طويلة، فإنه سيتسبب في العديد من المشاكل، مثل:

قلة عدد الحيوانات المنوية.

ضعف الانتصاب 

التهاب البروستاتا.

عند النساء، تؤثر الضغوط النفسية على دورة الحيض، حيث يمكن أن تسبب الضغوط النفسية آلامًا شديدة أثناء الحيض وزيادة في الكمية المنزلقة، كما يمكن أن تؤدي إلى عدم انتظام دورة الحيض أو توقفها تمامًا، وبالإضافة إلى ذلك، فإن الضغوط النفسية قد تزيد من شدة أعراض سن اليأس.

نصائح للتقليل من آثار الضغط النفسي

 يجب علينا معرفة الطرق التي يمكننا اتباعها للحد من آثار الضغط النفسي على الجسم، ومن بين هذه الطرق يمكن أن نذكر:

عندما تشعر بالضغط النفسي، يمكنك أداء تمارين رياضية مختلفة مثل المشي أو ركوب الدراجة.

اهتم بتناول وجبات صحية متوازنة وغنية بالمواد المضادة للأكسدة.

السعي للحصول على قسط كافٍ من النوم خلال الليل.

إلتقاء أصدقاءك بانتظام وقضاء وقت ممتع ومفعم بالضحكات.

الالتزام بتطبيق أساليب مختلفة للراحة مثل الاستنشاق العميق أو ممارسة اليوغا.

لا تحاول أن تشعر بالقلق بشأن المستقبل أو تقارن نفسك بالآخرين.

 اتعلم كيفية الاسترخاء، إذا تعرضت لنوبة هلع أو ضغط نفسي، حاول توجيه تركيزك على شيء خارج نفسك، أو قم بمشاهدة التلفزيون أو التحدث مع شخص آخر. قد يُفيد الاسترخاء وممارسة التنفس في تحقيق ذلك.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب

بعد أن نفهم ما يحدث للجسم عند تعرضه للضغط النفسي، من الضروري أن نتعرف على بعض العلامات والأعراض التي قد تظهر نتيجة لهذا الضغط، والتي قد تستوجب زيارة الطبيب ومن بين هذه الأعراض يمكننا أن نذكر:

فشل القدرة على التخلص من نتائج الضغط النفسي رغم اتباع الأساليب المبينة سابقاً.

ظهور آلام في الصدر.

الشعور بضيق التنفس.

يشعر الشخص بألم في منطقة الظهر أو الفك ويمتد هذا الألم إلى الكتف أو الذراع.

التعرّق.

الدوار.

الغثيان.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي