تعرف على النوم القهري وبعض العلامات والأعراض المميزة

تعرف على  النوم القهري وبعض العلامات والأعراض المميزة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

 النوم القهري أو المعروف أيضًا بالتغفيق اختلافًا عصبيا مستمرا، يترافق مع نوبات فجائية من النوم خلال النهار واختلال النوم خلال الليل ويؤثر هذا الاضطراب بشكل سلبي على نمط حياة المريض بشكل عام، وقد يؤدي إلى حدوث مواقف محرجة أو خطرة للمريض.

تعتبر حالة النوم القهري مرضاً نادراً، حيث يصاب عادة شخص واحد من كل 2000 شخص ويكمن خطره في أنه غالباً ما يتم تشخيصه بشكل غير صحيح وبالتالي لا يتم إعطاء العلاج المناسب للمريض أو توجيهه إلى سلوكيات تساعده على التعايش مع المرض.

قد لا يكون اضطراب النوم القهري قاتلاً بحد ذاته، ولكن يمكن أن تؤدي أعراضه إلى تعرض الأشخاص المصابين للحوادث أو المواقف التي تهدد حياتهم. وبالتالي، فإنهم قد يعانون من القلق أو التوتر، ويؤثر هذا سلبًا على حياتهم الاجتماعية وأدائهم اليومي.


أنواع النوم القهري

النوع الأول

ويعتبر هذا النوع هو الأكثر تواتراً، ويترافق مع حالة طبية تُعرف باسم الجمدة، وهي حالة فقدان مفاجئ ومؤقت للتحكم في حركة عضلات الجسم. تحدث هذه الحالة نتيجة لانخفاض مستويات بروتين الهيبوكريتين في الجسم. ويشار إليه في بعض الأحيان باسم أوركسين.

النوع الثاني،

يلزم أن يكون خلوه من أي أعراض مرض الجمدة، وينبغي أن تكون نسبة بروتين الهيبوكريتين في حالة طبيعية.


أعراض النوم القهري

نتيجة لعدم فهم الحالة المرضية وعدم تشخيصها بشكل صحيح، قد يعيش المريض معها لفترات طويلة دون أن يكون على علم بحالته الصحية، لذلك من الضروري المعرفة بالأعراض وطلب المساعدة الفورية إذا ظهرت تلك الأعراض.

1. الشعور بالنعاس في فترة النهار

يحدث الإحساس بالنعاس خلال فترة النهار رغم قدرة الفرد على النوم بشكل كافٍ ليلاً. ويعاني الشخص من هجمات مفاجئة من النعاس في أوقات غير مناسبة مثل وقت العمل أو أثناء قيادة السيارة.

2. هلوسة ما قبل النوم

يحدث ذلك بسبب شدة الحاجة إلى النوم؛ وبالتالي، يمكن للشخص أن يتحدث بكلام غير مفهوم وبصوت منخفض؛ وذلك بسبب رغبته الشديدة في النوم.

3. توقف حركة الجسم

خلال فترة اليقظة، قد يحدث توقف كامل ويصبح من الصعب على الفرد تحريك جميع أجزاء جسمه، أو قد يحدث توقف جزئي بسبب ضعف في بعض العضلات مثل الركبتين أو العنق أو الذراعين أو الفك.

4. اضطراب النوم

على الرغم من أن مرضى النعاس القهري يشعرون بالنعاس خلال النهار ، إلا أن نومهم عادة ما يكون غير مستقر ومتقطع خلال الليل.

5. بعض التصرفات اللاإرادية

بسبب حالة فقدان الوعي التي يعاني منها المريض، يقوم في بعض الأحيان بتصرفات غير مفهومة وتلقائية، ويمكن أن يقوم ببعض الأفعال التي ينساها فيما بعد.

6. النوم المفاجىء

وهو النتيجة النهائية لجميع هذه الأعراض، حيث يغفو المريض حقًا لفترة قصيرة أو طويلة.


أسباب النوم القهري

يعَد النوم القهري واحدًا من الأمراضِ المزمنةِ التي تصيبُ الجهاز العصبي، وليس هناكَ سبب محدد للإصابةِ بهذا المرضِ،إنه يحدث نتيجة لعدة عوامل تتفاعل لتؤدي إلى حدوث خلل في الجهاز العصبي.

يرى من قِبَل بعض الأطباء أن النَّومَ القهري يحدث نتيجة لنقص في إنتاج المَوادَّ الناجمَتين.

مادة الهيبوكريتين تؤثر على تنظيم الساعات الدورية للنوم.

الأوكسين أو الهرمون النباتي هو مركب يساهم في تحفيز الاستيقاظ لدى الإنسان.

قد تؤثر العوامل الوراثية في هذا الأمر، حيث أن هناك بعض الوراثات التي تسيطر على إنتاج المواد الكيميائية المسؤولة عن احتساب الإنسان، وأي خلل في هذه الوراثات يؤثر على النوم.

تنبّه الأبحاث إلى أنّ العثور على تشوّهات في مناطق متفرّقة من الدماغ يؤدي إلى حصول اضطرابات في النوم.

هناك أسباب أخرى تسبب الشعور بالنعاس، ولكنها ليست مرتبطة بمرض النوم المستمر، مثل:

تعرض الإنسان لمرض النوم البغيض الإفريقي، وهو مرض يسببه لدغة ذبابة تسي تسي، وهي متواجدة في القارة الأفريقية، وتتسبب في فقدان السيطرة على الذات والغرق في نوم عميق في أوقات متفاوتة.

عندما يتعرض الشخص للتعب والإجهاد ولا يحصل على كمية مناسبة من النوم، فقد يعاني من حالة النعاس.

تشخيص اضطراب النوم القهري

لتشخيص الإصابة، يقوم الطبيب بالتشخيص الأولي لفقدان الحس استنادًا إلى الشعور بالنعاس الزائد أثناء النهار والتوتر العضلي المفاجئ (التخشب). وبعد التشخيص الأولي، قد يحولك الطبيب إلى أخصائي النوم لإجراء مزيد من التقييم. وربما يتطلب التشخيص النهائي أن تبقى طوال الليل في مركز للنوم، حيث يتم تحليل نومك بدقة من قبل فريق من الأخصائيين، ويشمل طرق لتشخيص فقدان الحس وتحديد شدة الإصابة به.

  • تاريخ النوم

سيُطلب منك طبيبك توفير تاريخ مفصل لنومك، وسيُطلب منك ملأ جزء من هذا التاريخ ببيانات مقياس إيبوورث للننّعاس (مقياس النعاس في إيبوورث). يُستخدم هذا المقياس سلسلة من الأسئلة القصيرة لقياس درجة النعاس. على سبيل المثال، ستُحدد خلال ذلك المقياس مدى احتمالية أن تنام في حالات محددة، مثل بعد تناول الغداء.

  • سجلات النوم

قد يُطلب منك تسجيل بيانات يومية مفصلة حول نمط نومك لمدة أسبوع أو اثنين، حتى يتسنى لطبيبك مقارنة العلاقة بين نمط نومك وحالة اليقظة لديك. وغالبًا ما يُطلب منك ارتداء جهاز لتتبع الحركة، بالإضافة إلى تسجيل بيانات النوم. يُشبه هذا الجهاز ساعة اليد في المظهر وطريقة الاستخدام، حيث يقيس فترات النشاط والراحة ويُقدم مؤشرًا غير مباشر على نمط النوم وتوقيته.

  • اختبار النوم

يتم قياس هذا الاختبار عن طريق تحليل مجموعة من الإشارات الواردة أثناء النوم باستخدام مجموعة من الأقطاب الكهربائية المثبتة في فروة رأسك. ولإجراء هذا الاختبار، يجب أن تقضي ليلة في إحدى المراكز الطبية. يتم قياس هذا الاختبار نشاط الدماغ (بواسطة التصوير الكهربائي للدماغ)، ونشاط القلب (بواسطة تخطيط القلب)، بالإضافة إلى حركة العضلات (بواسطة تخطيط العضلات) وحركة العين (بواسطة تخطيط العين). كما يتم مراقبة تنفسك.

  • اختبار يقيس الوقت المستغرق بين الاستيقاظ والدخول في مرحلة عميقة من النوم

هذا الفحص يعين على قياس الزمن الذي تحتاجه للنوم في فترة النهار. ستُطلب منك أن تأخذ ما بين أربعة إلى خمس غفوات، مع فاصل زمني بين كل غفوة وأخرى يبلغ ساعتين. سيقوم المتخصصون بمراقبة نمط النوم لديك. المصابون بفقدان الوعي يغفون بسهولة ويدخلون في مرحلة حركة العين السريعة بسرعة. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات الأطباء أيضاً في استبعاد أسباب أخرى ممكنة للعلامات والأعراض التي تشعر بها. فقد يسبب اضطرابات النوم الأخرى مثل انقطاع التنفس أثناء النوم أو النعاس المفرط في فترات النهار.

مضاعفات اضطراب النوم القهري

  • سوء الفهم العام للحالة

إن اضطراب النوم القهري قد يتسبب في مشاكل جسيمة للشخص المتأثر على كلا الصعيدين المهني والشخصي، فقد يعتبر الآخرون أنه كسول أو غير نشط، وقد ينخفض أداؤه الدراسي أو العملي.

  • الأذى البدني

قد يؤدي الإصابة بنوبات النوم إلى إلحاق ضرر بدني بالمرضى، بحيث يزداد خطر وقوع حوادث سيارة عندما يصاب المريض بنوبة أثناء القيادة، وكذلك يزداد خطر الإصابة بالجروح والحروق عندما ينام المريض أثناء تجهيز الطعام.

  • السمنة

قد يتزايد احتمال إصابة مرضى النوم القهري بزيادة الوزن. ويمكن أن تترتبط هذه الزيادة بمتغيرات مثل تأثير الأدوية أو نقص النشاط البدني أو الشهية المفرطة أو نقص الهيبوكريتين أو بسبب تأثير مجموعة من العوامل.

نصائح لتجنب النوم القهرى 

بعض الأدوية المنشطة يتم تناولها لتقليل الإحساس بالنعاس وتنظيم النوم بشكل أفضل، ويوصي بها الأطباء المعالجون.

النوم لفترات قصيرة خلال النهار: هذا ينطبق في حالة شعور الشخص بالنعاس حتى يتجنب النوم المفاجئ الذي يمكن أن يكون خطرًا على الشخص المصاب.

يتضمن استخدام بعض مضادات الاكتئاب تقليل حدوث الهلوسة المرتبطة بالمرض، وتعالج حالات توقف الحركة التي تنشأ عن الشعور بالنعاس. يقوم الطبيب بتحديد الأدوية المناسبة في هذه الحالة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي