غازات البطن عند الرضع وتخفيف أعراضها

غازات البطن عند الرضع  وتخفيف أعراضها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

 تعتبر غازات البطن إحدى المشاكل الشائعة التي يعاني منها الأطفال الرضع، وخصوصًا في المرحلة الأولى من عمرهم، وذلك نتيجة دخول الهواء في المعدة أو الأمعاء، مسببًا لهما الشعور بالانزعاج. في هذا المقال، سنسلط الضوء على أعراض غازات البطن عند الأطفال الرضع وكيفية التعامل معها لتخفيفها.


ماهو تأثير الغازات على الرضيع ؟

عندما يتوجه الطعام إلى الجهاز الهضمي للطفل، تقوم الأمعاء الدقيقة بامتصاص المواد الغذائية الضرورية، وفي حينها تكمل الأمعاء الغليظة دورها في التخلص من بقايا الطعام. ثم تفرز الأمعاء الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون، وأثناء هذه العملية، يتم إنتاج فقاعات غازية.

تساهم عملية العطس في إخراج بعض الغازات من المعدة أولاً، ثم تنتقل بقية الغازات من القولون إلى المستقيم، حيث يتم إخراجها بشكل رئيسي عن طريق حركة الأمعاء.

عندما يكون تدفق الغاز في الجهاز الهضمي معقدًا، يتراكم داخله ويسبب ظهور الانتفاخ وعدم الارتياح. هذه المشكلة تزيد بشكل خاص عند حديثي الولادة بسبب عدم استكمال نمو الجهاز الهضمي بصورة صحيحة، مما يؤدي إلى انتاج العديد من الغازات. هذا أمر طبيعي في هذه المرحلة، خصوصًا أن الأطفال يتنفسون كمية كبيرة من الهواء أثناء الرضاعة والبكاء. هذا يزيد من تكون الغازات.

أعراض غازات البطن عند الرضع :

بعض الأطفال الرضع قد يعانون من غازات البطن البسيطة، وفي حالتهم، تكون الأعراض طفيفة وغير مستمرة لفترة طويلة. أما غازات البطن الشديدة، فقد تؤدي إلى مجموعة من الأعراض وتطول لفترة طويلة. تتضمن أعراض غازات البطن عند الأطفال الرضع التالي:

البكاء والانفعال الطويل للطفل : قد يتعرض الطفل للبكاء والانفعال لمدة طويلة تصل إلى ساعة أو أكثر، وهذا يعتبر من أعراض غازات البطن المُتكررة عند الأطفال الرضّع، حيث يكون جهازهم الهضمي صغيرًا وغير ناضج بما يُعيق عملية الهضم الطبيعية. كما يُمكن أن يكون سبب الغازات هو ابتلاع الهواء أثناء الرضاعة، وخاصة في حالة الرضاعة الصناعية.

عندما يبكي الطفل، يشير احمرار وجهه إلى أنه يعاني من آلام شديدة لا يمكنه التعبير عنها بالكلام. تظهر علامات الألم على وجهه بزيادة احمراره.

رفض الطفل تناول الطعام : يمكن أن يكون رفض الطفل تناول الحليب أحد أعراض غازات البطن في الأطفال الرضع، حيث يشعر بالألم ويعبر عنه من خلال رفضه لتناول الطعام. بالإضافة إلى ذلك، يزيد تناول الحليب من شعوره بالألم، وبالتالي قد يتناول بعض الحليب ثم يمتنع عنه، وهذا قد يشير إلى وجود اضطراب هضمي شديد عند الطفل.

عدم نوم الطفل بشكل جيد: يعتبر عدم قدرة الأطفال حديثي الولادة على النوم بشكل جيد واحدة من أعراض غازات البطن. يتسم الأطفال حديثي الولادة بالنوم لفترات طويلة خلال المرحلة الأولى من حياتهم. ولكن بسبب الألم والاضطرابات في المعدة، قد يتعذر على الطفل النوم بشكل كاف. وقد يستيقظ الطفل خلال فترات قصيرة على مدار اليوم.

عندما يشعر الطفل بألم في البطن نتيجة الغازات، فإنه يعبر عن ذلك بثني قدميه للاعلى وسحبهما الى صدره، وهذا يعتبر علامة على مغص الرضع وخاصة خلال نوبات الألم الشديدة وأثناء البكاء.

صوت البطن والغازات : إحدى علامات وجود غازات في بطن المولود هي حدوث أصوات غير طبيعية في بطن الطفل،  يصاحبها بكاء شديد أثناء خروجها . كما يمكن للأم سماع هذه الأصوات عند الطفل.

عندما تحاول الأم تخفيف غازات الطفل، عن طريق استخدام بعض التقنيات المساعدة على طرد الغازات، قد يهدأ الطفل ويشعر بالراحة قليلاً، ويقبل ممارسة هذه التقنيات من قبل الأم لأنها تسبب له شعوراً بالراحة بعد تجربة الالم.

طرق تخفيف أعراض غازات البطن عند الرضع :

يمكن الحد من أعراض غازات البطن للأطفال الرضع عن طريق استخدام الأساليب التالية:

وضع الطفل على بطنه : يساعد هذا الوضع على سهولة إخراج الغازات من معدة الطفل وبالتالي يخفف الأعراض، ويمكن حمل الطفل على بطنه أثناء المشي به لتهدئته.

واحدة من أفضل طرق علاج غازات البطن لدى الأطفال الرضع هو تدليك بطن الطفل بحركات دائرية مستمرة، ورفع ساقي الطفل لأعلى في بعض الأحيان، وحركة الساقين بطريقة العجلة، وهذا يساعد في طرد الغازات من بطن الرضيع.

إعطاء الطفل دواء لتخفيف الغازات :  يعتبر استخدام الدواء الذي يحتوي على مادة السميثيكون كأفضل علاج لغازات البطن للرضع، وهو آمن على الأطفال في هذه المرحلة، ويساعد في تخفيف الم البطن، ولكن يجب استشارة الطبيب بشأن الجرعة المناسبة حسب عمر الطفل.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة