برودة الاطراف عند الرضع وأسبابها

برودة الاطراف عند الرضع  وأسبابها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تلاحظ بعض الأمهات أن أطراف أطفالهم الرضع باردة بشكل خاص ، حتى إذا كانت الأجزاء الأخرى من الجسم في درجة حرارة طبيعية. هذا يسبب شعوراً بالقلق، ولكن ليس بالضرورة أن تكون برودة أطراف الرضع ناجمة عن مشكلة صحية، بل يمكن أن تكون حالة طبيعية مؤقتة. ولهذا السبب سنتعرف على أسباب برودة أطراف الرضع ودلالاتها.

قد تكون أسباب برودة الأطراف لدى الأطفال الرضع بسيطة مثل تعرضهم للبرودة الجوية، وقد تكون إشارة لمشكلة صحية تحتاج إلى متابعة طبية. لذلك، فمن الضروري مراقبة الطفل والتحقق من سبب برودة أطرافه.


ماهى اسباب برودة الاطراف عند الرضع ؟

عدم قدرة الجسم على تنظيم درجة الحرارة :

في أكثر الحالات، تعجز أجسام الأطفال حديثي الولادة عن ضبط درجة الحرارة في هذه المرحلة، وبالتالي يصعب الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية، وهذا يعد من أهم أسباب انخفاض حرارة الأطراف عند الرضع.

في هذا السياق، يتوجب على الأم أن تغطي رأس الطفل وقدميه ويديه إذا كانت درجة الحرارة منخفضة جداً، حتى يشعر الطفل بالدفء. 

عدم اكتمال نمو الدورة الدموية :

في مرحلة الطفولة الأولى، يكون نظام الدورة الدموية غير مكتمل النمو وبالتالي لا يتمكن الدم من نقل الأكسجين بشكل كافٍ إلى الأطراف مثل اليدين والقدمين، مما يسبب برودة الأطراف عند الأطفال. وغالبًا ما يتجلى ذلك بتغير لون الجلد إلى اللون الأزرق، وهذه حالة شائعة قد تحدث للأطفال وتؤثر على أجزاء أخرى من الجسم مثل:

الأذنين.

الأنف.

الشفتين.

قد تحدث مشكلات في الدورة الدموية كسبب لبرودة الأطراف لدى الرضع. في هذه الحالة، يمكن ملاحظة بعض العلامات الإضافية مثل ازرقاق الشفاه ووجود بقع على الجلد، ويمكن أن يكون ذلك بسبب أحد المشاكل التالية:

أمراض القلب الخلقية.

مشاكل الرئة والدورة الدموية. 

الإنتان :

يتمثل الرد القوي لجسم الإنسان بعد الإصابة بالعدوى في الإنتان. من المهم التعرف على التسمم الدموي في مراحلها المبكرة للوقاية من المضاعفات الخطيرة. عادة ما تظهر مجموعة من الأعراض قبل حدوث الإنتان, من بينها:

التهاب المسالك البولية.

الالتهاب الرئوي.

التهاب الجلد أو العظام.

تعتبر العدوى سببًا لبرودة أيدي الأطفال وأقدامهم، ويمكن أن يتسبب في ظهور بعض الأعراض الأخرى مثل:

الحمى المنخفضة.

سرعة ضربات القلب.

سرعة التنفس.

شحوب الجلد.

الغثيان والقيء.

جفاف الحفاضات لأكثر من 12 ساعة. 

الحمى :

قد تحدث ارتفاع درجة الحرارة نتيجة لاحتباس البرودة في أقدام وأيدي الأطفال الرضع. إن هذه البرودة تعد أحد أعراض الحمى، وتشير إلى أن جسم الطفل يحاول مكافحة عدوى من البكتيريا أو الفيروسات.

وبالتالي يتعين على الأم قياس درجة حرارة الطفل إذا كانت أطرافه باردة، وخاصةً إذا كانت جبين الطفل ساخنًا، للتأكد من عدم ارتفاع درجة حرارته، والأعراض الأخرى للحمى تشمل ما يلي:

الرعشة والارتجاف.

التعب والخمول.

رفض تناول الطعام.

الحالة المزاجية السيئة والبكاء. 

مرض اليد والقدم والفم :

مرض اليد والقدم والفم  هو عدوى تنتقل بسهولة من شخص لآخر وتصيب الأطفال. على الرغم من أنها ليست حالة خطيرة، إلا أنها قد تسبب انزعاجاً للطفل. عادةً، يبدأ هذا المرض بأعراض تشبه نزلات البرد مثل:

فقدان الشهية.

الكحة.

ارتفاع درجات الحرارة.

الطفح الجلدي غير المصحوب بالحكة يظهر عادة على الأيدي والأصابع والقدمين والأرداف والركبتين.

قد يظهر للأطفال برودة في اليد والقدم والفم كأعراض لمرض معين، ولذلك يجب أن يتم نقل الطفل إلى الطبيب إذا ظهرت هذه الأعراض.

التهاب السحايا :

يعتبر التهاب السحايا من الأسباب الرئيسية لبرودة الأطراف لدى الأطفال الرضع، حيث يصيب التهاب السحايا الغشاء المحيط بالمخ والحبل الشوكي، وتعزى العدوى فيها إلى البكتيريا أو الفيروسات. وبالتالي، يتطلب هذا المرض رعاية طبية عاجلة، ويجب على الطفل أن يتم إحضاره إلى الطبيب في حال ظهور الأعراض التالية:

ارتفاع درجة حرارة الطفل.

النعاس الشديد.

صعوبة في التنفس.

الارتعاش الشديد.

القيء.

رفض الطعام.

آلام العضلات.

طرق علاج برودة الأطراف عند الرضع :

يتم استناد العلاج على أسباب انخفاض حرارة الأطراف عند الرضع. في حال لاحظت انخفاض حرارة الأطراف عند طفلك الرضيع، يجب عليك اتخاذ الخطوات التالية.

تدفئه حرارة جسم الطفل عن طريق إضافة ملابس إضافية على جسمه، وارتداء قفازات وجوارب وغطاء الرأس للحد من البرودة، واحتضان الطفل. يجب فحص أطراف الطفل وبطنه ورقبته بعد 20 دقيقة من التدفئة للتأكد من اختفاء البرودة من الأطراف.

يجب التأكد من أن درجة حرارة الغرفة مناسبة للطفل وأنها لا تكون باردة جدًا، وخاصةً في فصل الشتاء.

مراقبه حرارة الطفل: إذا كانت الحمى سبب البرودة في أطراف الطفل، يجب متابعة درجة حرارته بانتظام، ومحاولة تخفيضها باستخدام الكمادات والعلاج الملائم لعمره.

عند ظهور العلامات التالية، ينبغي على الشخص استشارة الطبيب:

الغثيان والقيء.

الإسهال.

برودة أجزاء الجسم المختلفة.

شعور الطفل بالكسل.

الطفح الجلدي دون سبب.

فقدان الشهية. 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة