عملية شفط الدهون بالليزر واضرارها

عملية شفط الدهون بالليزر واضرارها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعد عملية شفط الدهون بالليزر نوعًا من عمليات شفط الدهون، ودورها يكمن في تفتيت الدهون في نفس المنطقة التي تتراكم فيها في الجسم، وتستخدم تقنية الليزر في عملية التفتيت.

بالرغم من أنه يطلق عليها اسم "عملية شفط الدهون"، إلا أن نسبة شفطها للدهون قليلة بالمقارنة مع عملية شفط الدهون التقليدية.

يتوفر عدة أنواع متنوعة من عمليات شفط الدهون بالليزر، والتفاوت يأتي في نوع الجهاز المستخدم للوصول إلى منطقة تجمع الدهون في الجلد.


كيف تتم عملية شفط الدهون بالليزر ؟

تتم العملية من خلال عدة خطوات وهي:

1- يتم حقن الفرد بسائل في المنطقة التي يرغب في شفط الدهون منها.

 يحتوي السائل على مواد تعمل على تقليص الأوعية الدموية للفرد، مما يساهم في تقليل الكدمات وحدوث النزيف.

2- يتم وضع جهاز الليزر في فتحة صغيرة في الجلد حتى يصل إلى منطقة تراكم الدهون، وبالطبع يتم تخدير المريض قبل ذلك.

3- بعد ذلك، يتم تنشيط آلة الليزر لتفتيت الدهون وتحويلها إلى سائل.

ثم يقوم بإدخال أنبوب آخر صغير الحجم لشفط هذا السائل، مما يؤدي إلى التخلص من الدهون.

ماهى اسباب التفكير فى عملية شفط الدهون ؟

نظرًا لأن هذا النوع من عمليات شفط الدهون يساعد في إزالة كميات قليلة من الدهون لتسليط الضوء على معالم محددة في الجسم بشكل أكثر وضوحاً (لتحديد وتصميم الجسم).

ماهم الاشخاص الذين لا يناسبهم العملية ؟ 

هي عملية لا تناسب جميع الفئات كأي عملية أخرى، ومن بين هؤلاء الأشخاص:

  • السيدات الحوامل والمرضعات.
  • الأشخاص الذين قاموا بإجراء عملية زرع جهاز لتنظيم ضربات القلب.
  • الذين يتناولون ادوية تجعل أجسادهم حساسة لأي مصدر للضوء.
  • الأفراد الذين يعانون من تجلّطات الدم في أجسامهم.
  • الذين اجروا  مؤخراً عملية جراحية.
  • أولئك الذين يعانون من أمراض معينة مثل أمراض القلب أو أمراض الكبد أو السرطان أو مرض السكر أو التصلب اللويحي.
  • النساء خلال فترة الطمث ، وخصوصاً تلك اللواتي يعانين من انتفاخ الدورة الشهرية .

ما هي الأجزاء في الجسم التي تتوافق معها عملية شفط الدهون بتقنية الليزر؟

تعد هذه العملية مناسبة لأجزاء كبيرة من الجسم، مثل منطقة الرقبة السفلية، والأرداف والفخذين، وحول الركبة، وأعلى اليد، وأعلى الظهر، ومنطقة البطن العلوية والسفلى، وتحت الذقن، وفي منطقة الثدي عند الرجال والركب والخصر.

مميزات العملية :

هناك مزايا أكثر في هذا النوع من عمليات شفط الدهون بالمقارنة مع العمليات التقليدية، بينها:

  • يتعافى المريض بشكل سريع بعد العمليات التقليدية. ويكون الشخص قادراً على أداء مهام حياته اليومية خلال عدة أيام فقط من إجراء العملية.
  • يكون الجلد مشدود بشكل واضح في المنطقة التي يتم فيها شفط الدهون، وهذا يميز هذه العملية.
  • نسبة تعرض الأنسجة في المنطقة التي يتم فيها شفط الدهون إلى أي أضرار أو كدمات تكون منخفضة.
  • فرص وقوع المضاعفات في بعض العمليات قليلة مثل الشعور بالألم أو احتباس السوائل.

ما هي التأثيرات السلبية لإجراء شفط الدهون بتقنية الليزر؟

من أهم سلبيات هذه العمليات : 

  • إن هذا النوع من عمليات شفط الدهون قد يؤدي إلى بعض المشاكل مثل حروق بالحرارة أو ترك ندوب أو حدوث تهيج في الجلد أو الإصابة بالتهابات أو التكونات الدموية أو تجمع الدم تحت الجلد.
  • في حالة الحاجة إلى القضاء على كميات كبيرة من الدهون، يكون هذا الإجراء غير فعال. ولكن من وجهة نظر بعض الأطباء، يعتبر إجراءاً تكميلياً لنحت مناطق معينة في الجسم، بعد شفط كميات من الدهون في تلك المناطق.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جراحة عامة