ارتجاع المرئ وطرق الوقاية منها

ارتجاع المرئ وطرق الوقاية منها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

متى يمكنك أن تقول أن ما تشعر به هو ارتجاع المرئ؟ وهل تكرار حدوثه مخيف أم أمر عادي؟ وكيف يمكنك علاجه والحفاظ على صحة المعدة والمرئ... سنشرح كل ذلك في هذه المقالة.


ماهو ارتجاع المرئ ؟

يطلق عليه ارتداد حمض المعدة أو حرقة المعدة وهى أسماء مختلفة للدلالة على نفس المرض. إنه مرض شائع يحدث نتيجة عودة حمض المعدة ومحتوياتها إلى المريء. يمكن أن يصيب أي شخص، لكنه يكون أكثر شيوعًا لدى النساء الحوامل. يؤدي هذا الارتداد إلى التهيج في بطانة المرئ. غالبًا ما يعاني الأشخاص من ارتجاع الحمض الهضمي بشكل خفيف مرة أو مرتين في الأسبوع.

تسبّب الألم الحارق وراء عظمة الصدر (شعورًا بالحرقة)، وعادةً ما يمكن التغلب عليها ببعض الطرق، ولكن في حالة التكرار، يجب استشارة طبيب متخصص.

أسباب ارتجاع المرئ :

في عملية الهضم الطبيعية، يتم فتح الصمام العضلي (المعروف أيضًا بالصمام المريئي) الذي يفصل المريء عن المعدة ليتم إدخال الطعام إلى المعدة. ثم يتم إغلاقه لمنع عودة الطعام وحمض المعدة إلى المريء.

إذا حدث ارتخاء أو ضعف في الجهاز الهضمي، يمكن أن يحدث اندفاع للطعام والحمض للعودة إلى المريء مما يسبب الشعور بالحرقة.

عندما يتكرر انسداد الحمض، يحاول تهديد غشاء المريء ويتسبب في احمرار والتهابه.

وهناك بعض العوامل التي تشكل عوامل خطورة في الإصابة بالمرض:

  • التدخين
  • الحمل 
  • التغذية عبر تناول وجبات ضخمة أو الإفراط في الأكل في وقت متأخر من الليل
  • تعتبر بعض الأطعمة مثل الأطعمة الدهنية أو المقلية، والأطعمة الحارة والمشروبات الغازية من المحفزات لارتجاع حمض المعدة إلى المريء.
  • قد يواجه البعض صعوبات ومشاكل مثل تلك التي تتعلق بصمام المريء السفلي أو اضطرابات عضلات المريء، أو تأخر في عملية إفراغ المعدة، أو وجود فتق في الحجاب الحاجز.
  • شرب بعض المشروبات مثل الكحول والقهوة.
  • تناول بعض الأدوية، مثل الأسبرين

ماهى الأعراض ؟

  • شعور بالحرقة في المعدة، وخصوصاً بعد تناول الوجبات.
  • ألم أو صعوبة البلع.
  • شعور بطعم حمضي في الفم، التهاب في اللثة والأسنان.
  • سوء رائحة الفم.
  • سعال جاف.
  • صعوبة في ابتلاع الطعام والشعور بوجود كتلة في الحلق.
  • زيادة إفراز اللعاب.

تزداد الأعراض في الليل وتسبب اضطرابات في النوم.

المضاعفات :

يحدث في بعض الحالات اختفاء الأعراض، بينما تستمر عند البعض الآخر لفترات زمنية مما يسبب مضاعفات.

تؤدي هذه الأنسجة إلى انسداد مسار الطعام، وذلك يتسبب في مشاكل في عملية البلع.

إذا كنت تعاني من تكرار أعراض ارتجاع المرئ أو الشعور بألم في الصدر، يُنصح بمراجعة طبيب متخصص في الجهاز الهضمي للحصول على العلاج الفوري.


طرق العلاج والوقاية :

بإمكان بعض الأدوية أن تعالج ارتجاع المرئ وتساعد في وقفه.

  • حبوب مضادات الحموضة هي التي تعمل على تنظيم مستوى حمض المعدة.
  • والمواد التي تقلل إفراز الحمض (H2) تعمل على تقليل حدوث انتقال الحمض المعدي.
  • يتم استخدام مثبطات ضخ البروتون للحد من انتشار الحمض المعدي وعودته.
  • تُستعمل أدوية سكرالفات لحماية الأغشية المخاطية التي تعاني من التلف.

يمكن علاجه والوقاية منه بواسطة الوسائل العلاجية الطبيعية.

  • لتفادي جفاف الحلق، ينبغي تناول الكثير من الماء ورفع مستوى الرأس أثناء النوم بـ15 إلى 20 سم.
  • تجنب تناول الطعام الدهني والمقلي والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • احرص على الحفاظ على وزن صحي؛ فالزيادة في الوزن تضغط على البطن وتؤثر على الجهاز الهضمي وتسبب انتقال الحمض إلى المريء.
  • عدم تناول الطعام قبل ساعتين من النوم.
  • البعد عن مهيجات الارتجاع مثل : 

 القلق والإجهاد.

تناول وجبات ضخمة واحدة تلو الأخرى.

تناول الأطعمة التي تحتوي على توابل حارة.

تناول المنتجات الحمضية.

منتجات الطماطم مثل الصلصة والكاتشب.

تناول الشوكولاتة.

أكل البصل.

المشروبات التي تحتوي على الكافيين تشمل المشروبات الغازية والقهوة وغيرها من الأنواع.

شرب النعناع

تجنب التدخين؛ حيث يؤثر سلبًا على قدرة الصمام العضلي الذي يفصل بين المرئ والمعدة في أداء وظيفته.

تناول طعامك بشكل بطيء وامضغه بشكل جيد.

تجنب ارتداء الملابس الضيقة حول البطن.

بعض الأفكار الخاطئة حول حرقة المعدة وطرق تصحيحها :

  • شرب الحليب كامل الدسم لا يساعد في علاج ارتجاع المرئ أو حرقة المعدة، ممكن يخفف الأعراض في البداية بشكل مؤقت. بيتسبب في زيادة إنتاج حمض المعدة خصوصاً إذا كان الحليب كامل الدسم.
  • سبب الحرقان لدى النساء الحوامل لا يكون فقط بسبب نمو شعر الجنين.

في الواقع ، فإن اضطراب الحموضة المعوية لدى النساء الحوامل يحدث بسبب أسباب أخرى.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة