انتبه! الاعراض الجسدية المتكررة قد تشير إلى مشكلة نفسية خفية

انتبه! الاعراض الجسدية المتكررة قد تشير إلى مشكلة نفسية خفية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الاضطرابات النفسية الجسدية تشير إلى حالة نفسية يظهر فيها أعراض جسدية وعادة ما تفتقر إلى تفسير طبي. يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أن يكون لديهم أفكار أو مشاعر أو مخاوف مفرطة بشأن تلك الأعراض، مما يؤثر على قدرتهم على الأداء بشكل جيد.

نادراً ما يُبلغ الأشخاص المصابون بالاضطراب النفسي الجسدي عن الأعراض الظاهرة للقلق، وفي المقابل يعتقدون بشكل عام أن مشاكلهم تنشأ عن حالات طبية، وبالتالي يتجهون إلى زيارة الأطباء بشكل متكرر للقيام بالفحوصات والعلاجات، ونتيجة لذلك غالباً ما يُفاجئون بعدم تلقيهم التشخيص السليم مما يسبب لهم الإحباط والقلق.


أنواع الأمراض النفسية والجسدية

تشمل أبرز الأنواع ما يأتي:

1. توهم المرض (Hypochondriasis)

في هذا السياق، يتوقع الفرد أن الأعراض الجسدية البسيطة تشير إلى مرض خطير، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يعتقد أن انتفاخ البطن المؤقت هو علامة لسرطان القولون.

تعتبر الاضطرابات التحويلية (Conversion disorder)

عندما يواجه الفرد الذي لا يعاني من أي مرض صحي أعراض عصبية، مثل النوبات التي تؤثر على الحركة والحواس، فهذا يعتبر اضطراب في الوظائف العصبية.

2. اضطراب جسدي (Somatization disorder)

في هذا الموقف، يعاني الفرد من صداع متكرر وإسهال دون أن يكون لهما صلة بحالة صحية خطيرة.

3. يشير اضطراب تشوّه الجسم إلى حالة نفسية تؤثر على الشخص الذي يعاني منها وتتميز بتوجّهه الشديد للتفكير والتوتر المفرط بشأن تشوّهات وهمية في مظهر جسده.

يشعر الفرد بالقلق بشأن مظهر جسمه، مثل الشيخوخة والزيادة في الوزن، مما يؤدي إلى فقدان الشهية لديه.

4. متلازمة الألم (Pain disorder)

في حالة مماثلة، يعاني الفرد من آلام حادة في أي جزء من الجسم، وقد تستمر هذه الآلام لفترة تتراوح بين ستة أشهر وعام واحد، دون وجود أية أسباب جسدية واضحة، مثل الصداع النصفي أو صداع التوتر أو آلام الظهر.


أعراض الأمراض النفسية والجسدية

1. العلامات الجسدية الشائعة للإجهاد

تشتمل علامات الإجهاد الجسدية الشائعة على ما يلي:

شعور غريب بالمعدة.

تسارع دقات القلب.

تعرق راحة اليد.

توتر العضلات.

الغضب أو التهور هو نتيجة لاعتقادهم أن احتياجاتهم الصحية لم تتم تلبيتها.

الشعور بالاكتئاب أو القلق.

صعوبة في العمل أو المدرسة أو اجتماعيًا.

2. أعراض الإجهاد حسب الجنس

تتفاوت علامات الإجهاد الجسدي بين الرجال والنساء، وفقًا للتفاصيل التالية:

الإناث: غالباً ما يتم إبلاغ النساء عن علامات مثل التعب رغم حصولهن على قسط كافٍ من النوم، والاحتقان وانتفاخ البطن، وتغيرات في فترات الحيض.

تشتمل أبرز أعراض الرجال على آلام في الصدر، وارتفاع ضغط الدم، وتغيرات في الرغبة الجنسية.

3. أعراض الإجهاد حسب العمر

تختلف علامات التعب أيضًا وفقًا للفئة العمرية، فيما يلي سنستعرض التفاصيل:

الأطفال

عادة ما يظهر الأطفال الإجهاد عن طريق أجسامهم لأنهم لم يتمكنوا بعد من تطوير اللغة التي يحتاجونها للتعبير عن مشاعرهم. على سبيل المثال، قد يُقدِم الطفل الذي يواجه صعوبات في المدرسة على آلام معتادة في المعدة وقد يُطلب منه البقاء في المنزل أو إرساله إلى المنزل.

المراهقة

قد يكون التوتر في سنوات المراهقة مرهقًا بشكل خاص، خاصة خلال فترات التكيف الاجتماعي الكبيرة والتغيرات الهرمونية. في بعض الأحيان، يتم تجاهل علامات التوتر لدى الأشخاص من هذه الفئة العمرية أو يُعزى إلى قلق المراهقين، عندما يكون في الواقع علامة على اكتئاب المراهقين.

كبار السن

يُعرض كبار السن أيضاً للإصابة بالاكتئاب لأنهم غالبًا ما يكونون مواجهين لعدة عوامل مركبة مثل العزلة والفقد والحزن ومشاكل الصحة المزمنة أو الخطيرة.


أسباب وعوامل التعرض للأمراض النفسية والجسدية.

من بين العوامل والأسباب الرئيسية للإصابة بالأمراض النفسية والجسدية، يشمل ذلك:

1. أسباب الأمراض النفسية والجسدية 

لا يعرف السبب الدقيق للاضطرابات النفسية والجسدية، حيث تنتشر الاضطرابات الجسدية في العائلات وقد يكون لها عامل وراثي، ويمكن أن تكون الاضطرابات الجسدية استراتيجية تكيف أو سلوك مكتسب أو نتيجة لسمة شخصية، ويمكن أن تكون أيضًا مرتبطة بمشاكل في إشارات الأعصاب التي تنقل إشارات خاطئة إلى الدماغ.

تشمل أبرز الأسباب المحتملة ما يأتي:

تعاطي الكحول.

الغضب.

القلق.

الكآبة.

حزن.

الشعور بالذنب.

ضغط عصبي.

صدمة.

عوامل التهديد التي تسبب الإصابة بالأمراض النفسية والجسدية.

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

تاريخ من التعرض للاعتداء الجنسي، أو العاطفي، أو الجسدي.

مرض الطفولة الرئيس.

قلة القدرة على تكرار أو الإفصاح عن العواطف.

نمط حياة فوضوية.

صعوبة التعرف على المشاعر والتعبير عنها.

إهمال الطفولة.

بعض حالات الصحة النفسية الأخرى تشمل الاكتئاب والاضطرابات الشخصية.

البطالة.

مضاعفات الأمراض النفسية والجسدية

يمكن للاضطرابات النفسية الجسدية أن تؤثر على شتى أجزاء الجسم، وتشمل أهم التعقيدات التالية:

تعب.

أرق.

الأوجاع والآلام تتضمن آلام العضلات والأوجاع في الظهر.

ارتفاع ضغط الدم.

صعوبة أو ضيق في التنفس.

عسر الهضم.

اضطراب في المعدة.

الصداع النصفي.

ضعف الانتصاب.

طفح جلدي.

قرحة المعدة.

صعوبات أداء الأنشطة اليومية بشكل فعال، مثل الحضور إلى المدرسة والعمل وتكوين العلاقات.

العجز.

انخفاض جودة الحياة.

الاكتئاب الشديد.

أفكار أو أفعال انتحارية.

تشخيص الأمراض النفسية والجسدية

يستطيع مقدم الرعاية الصحية أن يبدأ في تحديد اضطراب الصحة النفسية المرتبط بالجسد عن طريق:

تاريخ الزيارات لمقدمي الرعاية الصحية.

اختبار بدني.

سلسلة من النتائج السلبية في الاختبارات.

-لتحديد اضطراب الأعراض الجسدية ، يجب أن يكون للشخص الآتي:

تظهر واحدة أو أكثر من الأعراض المزعجة أو المؤثرة سلبًا على الحياة اليومية.

تستمر هذه الأعراض لفترة لا تقل عن ستة أشهر.

الاستمرار في تداعيات الأفكار أو الانشغال أو القلق بشأن الآثار المرتبطة بالأعراض.

علاج الأمراض النفسية والجسدية

هناك العديد من العلاجات التي يمكن أن تساهم في معالجة الأشخاص الذين يعانون من آلام جسدية، وتشمل هذه العلاجات:

العلاج السلوكي المعرفي.

الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب.

العلاج القائم على اليقظة.

إحالة المريض إلى متخصص في الصحة العقلية، مثل طبيب نفساني.

تواصل بانتظام مع مزود الرعاية الصحية الأولية الخاص بك.

الوقاية من الأمراض النفسية والجسدية

يمكن للأساليب التي تقلل من التوتر وتمنعه أو تقلل من الأعراض الجسدية، أن تُساعدك في التحكم فيه وتخفيفه. ومن أبرز طرق الوقاية تعتبر تلك الاستراتيجيات التي تتضمن:

الواقعية فيما يتعلق بالأشياء التي يمكنك السيطرة عليها وتلك التي لا يمكنك السيطرة عليها.

ممارسة الرياضة بانتظام.

الحصول على قسط كاف من النوم.

زيادة الوعي بأفكارك ومشاعرك.

تخفيض استهلاك المشروبات الكحولية والابتعاد عن التدخين.

الحفاظ على نظام غذائي ووزن صحي.

تأمل أو ممارسة إرخاء العضلات التدريجي.

طلب الدعم من أحبائك.

وضع حدودًا لتقليل الضغط على نفسك.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي