آثار إدمان مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية

آثار إدمان مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

 تعاني من إدمان الإنترنت؟ كم مرة تستخدم هاتفك يوميًا؟ وكم وقت تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي؟ هل تلعب ألعاب الفيديو عبر الإنترنت بكثرة؟ وهل تقوم بالتسوق عبر الإنترنت؟ هل لا تستطيع التوقف عن استخدام فيسبوك؟ وأخيرًا، هل يتعارض استخدامك المفرط للكمبيوتر والهاتف المحمول مع حياتك اليومية وعلاقاتك الاجتماعية وعملك أو مدرستك؟

هذا هو جزء من الأسئلة التي يعتمد عليها مفهوم إدمان الإنترنت.

تغير مفهوم الإدمان بشكل كبير عن السابق، حيث لم يعد يقتصر على إدمان أنواع مختلفة من المخدرات أو الكحول أو التدخين، بل تطور الأمر ليشمل إدمان الإنترنت.

إنه إدمان أي محتوى على الإنترنت، سواء كان عبر منصات التواصل الاجتماعي أو برامج المحادثات أو حتى إدمان الألعاب الإلكترونية.


 اولا :ما هو ادمان الانترنت ؟

يشد الانتباه له  بالاستخدام القهري للإنترنت (CIU)، أو الاستخدام الإشكالي للإنترنت (PIU)، أو "اضطراب آي".

تشير بعض التقارير إلى أن نسبة تصل إلى 38 ٪ من سكاننا يعانون من هذا الاضطراب السلوكي، وهو حالة مرضية تصيب الأشخاص الذين يقضون ساعات طويلة بدون فائدة أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف المحمولة، ويكون من الصعب عليهم الابتعاد عنها. يؤثر هذا الاضطراب سلباً على حياة الفرد الاجتماعية ويحرمه من ممارسة حياته اليومية بطريقة سليمة.

بشكل اخر 

تبدأ المشكلة عندما تبدأ استخدام الإنترنت في التأثير على حياتك اليومية بشكل عام. يُقسم اضطراب إدمان الإنترنت بشكل عام إلى فئات مختلفة.

تشمل فئات انتشار إدمان الإنترنت الأكثر شيوعًا الألعاب والشبكات الاجتماعية والبريد الإلكتروني والمدونات والتسوق عبر الإنترنت واستخدام المواد الإباحية على الإنترنت بشكل غير مناسب.

 ويقول الباحثون أنه لا يتم تقدير الاضطراب  بمقدار الوقت اللى  بيقضيه  الشخص على الإنترنت  – بل بكيفية استخدام الإنترنت 


اعراض ادمان الانترنت 

تنبع نتائج إدمان الإنترنت في الجانب البدني والعاطفي، حيث يظهر عليها علامات وأعراض ملحوظة.

قد تشهد بعض الأعراض العاطفية لاضطراب الإدمان على الإنترنت ما يأتي:

  • الاكتئاب: يُعرض استخدام الإنترنت لفترات طويلة الجسم للاشعاعات الناتجة عن الأجهزة الإلكترونية لأثرها السلبي على الحالة النفسية للفرد.
  • عدم الأمانة
  • الإحساس بالذنب هو عبارة عن شعور بأننا لم نقدم الاهتمام الكافي للأشخاص المقربين لنا، سواء بعدم قضاء وقت كافي معهم أو بتجاهلنا لهم.
  • القلق
  • مشاعر النشوة عند استخدام الكمبيوتر
  • عندما يفتقر المدمن إلى القدرة على تحديد ما هي أولوياته في الحياة أو الاحتفاظ بجدول زمني، يصبح الاستخدام المفرط للإنترنت سببًا رئيسيًا في حياته ويلقى الأولوية القصوى، حتى قبل أسرته وعمله وحتى الشغف بتناول الطعام والشراب.
  • العزلة
  • لا تشعر بمعنى للوقت
  • البعد عن العمل
  • الإثارة
  • تعاني الأشخاص المدمنين على الإنترنت من تقلبات مزاجية حادة، حيث يمكن أن تجد الشخص المدمن في بعض الأحيان في حالة انفعال وإثارة قصوى، وفي أحيان أخرى قد يكون في حالة يأس وإحباط قصوى.
  • الخوف
  • الشعور بالوحدة

يمكن أن تشمل الأعراض الجسدية للاضطراب الناجم عن الإدمان على الإنترنت النقاط التالية:

  • آلام الظهر
  • متلازمة النفق الرسغي
  • الصداع
  • الأرق
  • سوء التغذية يعنى عدم تناول الطعام بشكل كافٍ أو الإفراط في تناوله، مثل تجنب ذلك للبقاء ملتصقًا بالكمبيوتر.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية ضعف (على سبيل المثال، عدم الاستحمام للبقاء على الإنترنت)
  • الم الرقبة
  • جفاف العيون ومشاكل الرؤية الأخرى
  • زيادة الوزن أو فقدانه

أسباب إدمان مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت 

لا توجد سبب واضح لإدمان الإنترنت ولكن هناك عدة عوامل يمكن أن تكون لها تأثير، بما في ذلك

  • حالة العقلية، وتشمل القلق والاكتئاب
  •  الوراثة
  • العوامل البيئية
  • من الممكن أن يكون الأفراد الخجولين وأولئك الذين يعانون من صعوبة في التواصل الاجتماعي أكثر عرضة للإدمان على الإنترنت.
  • نظرًا للشعور المستمر بأن التصفح عبر الإنترنت يعطي شعورًا بالمكافآت المتنوعة التي لا يمكن التنبؤ بها، يمكن أن تحصل على أخبار سارة تكرر بشكل غير متوقع.

يقترح بعض الباحثين أن بعض الأفراد قد يتجهون نحو السلوكيات التي تسبب الإدمان بسبب نقصهم في مستقبلات الدوبامين، أو بسبب عدم وجود توازن صحيح بين السيروتونين والدوبامين. وهما يعتبران من الناقلات العصبية التي تلعب دورًا كبيرًا في حالتك المزاجية.

علاج ادمان الانترنت 

  • قم بضبط المؤقت على هاتفك المحمول وجهاز الكمبيوتر.

بعض الهواتف المحمولة والأجهزة تحتوي على إعدادات تسمح لك بحظر أو تقييد وقتك في تطبيقات معينة إذا كنت تقضي ست ساعات يوميًا على فيسبوك.

  • اتفاعل مع مجتمعك

إذا كنت تقضي الكثير من الوقت على الإنترنت بسبب شعورك بالوحدة أو الانعزال عن العالم، فمن الضروري أن تنضم إلى أنشطة جديدة خارج المنزل أو تتطوع بحيث يساعدك في المشاركة مع المجتمع، لأنه ستتعرف على أشخاص جدد وستساهم في شيء أكبر منك لبضع ساعات في الأسبوع، وهذا قد يساعدك في الشعور بأقل قدر من العزلة.

  • اتأمل

الاستخدام المطول للإنترنت قد يتسبب في تعب عقلي. استرح وأفسح مجالاً لعقلك من خلال ممارسة التأمل لبضع دقائق يومياً.

  • العلاج الفردي

من خلال استخدام العلاج اللفظي والجلسات النفسية

أضرار مواقع التواصل الاجتماعي

يؤدي استخدام وسائل التواصل الاجتماعي إلى العديد من الأضرار، وأبرزها هو تشتيت الانتباه والتنمر وانتشار الشائعات والنظرات غير الواقعية عن حياة الأشخاص الآخرين. لوحظ من خلال الدراسات وجود صلة بين مدة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي واضطرابات نفسية، أي أنه كلما طالت مدة استخدامها زادت أعراض الاكتئاب والقلق، بالإضافة إلى مشاكل صحية عقلية أخرى.

كيف تؤثر شبكات التواصل الاجتماعي على فهمنا 

تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الشباب يتجلى في عدة مشاكل، منها اضطرابات النوم. فاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مفرط يؤدي إلى الأرق، حيث تشير بعض الدراسات إلى تأثيرها على إفراز هرمون الميلاتونين في الجسم بسبب استخدام الهواتف المحمولة. أيضًا، يعاني الأشخاص الذين يستخدمون هذه المواقع لفترات طويلة من مشكلات النسيان وضعف الذاكرة وصعوبة التركيز والانتباه.

 

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي