دليلك الشامل حول النظام الغذائي المثالي لمرضى السكر

دليلك الشامل حول النظام الغذائي المثالي لمرضى السكر
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

إرشادات النظام الغذائي الأساسية لمرضى السكر هي أن يتم اتباعها وفقًا لتوجيهات الطبيب المشرف على حالتهم وبناءً على وزن المريض.

  • تنقسم وجبات الطعام إلى ثلاث وجبات رئيسية، بالإضافة إلى وجبتين إلى ثلاث وجبات خفيفة يوميًا.
  • ينبغي تحديد توقيت تناول الوجبات الرئيسية والخفيفة بناءً على نوعية وجرعة العلاج لمرض السكر وأيضًا حسب نشاط الشخص المصاب.
  • اتباع نظام يومي صحي يساعد المصاب بمرض السكر في تفادي معظم المضاعفات المرتبطة بهذا المرض ويسهم في إستكمال حياته بشكل طبيعي.

لهذا السبب، نوصي دائماً المرضى بأنه من الضروري أن يستيقظوا في وقت مبكر قدر الإمكان ويتناولوا وجبة الإفطار (قبل الساعة العاشرة صباحاً).

وبعد الغداء بحوالي ست ساعات (تقريباً في الثالثة بعد الظهر)، يتم تناول وجبة العشاء، وتكون خفيفة تقريباً في الساعة التاسعة مساءً.

  • من خلال الاستعانة بالهرم الغذائي ، يتعين تحديد نظام غذائي فردي لكل مريض. ويجب مراجعة هذا النظام الغذائي كل ٣ - ٦ أشهر بواسطة الطبيب العائلي ، ولاسيما قبيل فترات الصيام في شهر رمضان.

يتوجب احترام القواعد العامة التالية أثناء إعداد الوجبات من أجل تحسين نظام تغذية مرضى السكري.

أولاً: مجموعة النشويات:

تشتمل الأطعمة الغنية بالنشويات على الخبز، والأرز، والمكرونة، والبطاطس، وغيرها.

تتراوح الكمية اليومية الموصى بها بين 6 إلى 10 وحدات (موزعة على وجبات اليوم)، وهذا يعادل حوالي ربع رغيف بلدي أو 3 إلى 4 ملاعق أرز أو مكرونة.

ثانياً: مجموعة الخضروات:

من 3 إلى 5 مرات يومياً: تعادل الكمية كوبًا من الخضروات الورقية المطبوخة (مثل الملوخية والسبانخ).

يمكن تناول نصف كوب من الخضروات المفرومة مثل البسلة والجزر، أو ثلاثة أرباع كوب من عصير الطماطم أو الجزر.

بالنسبة للخضروات الطازجة (غير المطبوخة)، يُمكن عمومًا زيادة استهلاكها بشدة، وخاصةً في صنع السلطة.

ثالثاً: مجموعة الفاكهة:

من الساعة 2 إلى الساعة 4 يوميًا، يجب تناول كمية تقريبية من فاكهة وسطية الحجم مثل التفاح أو البرتقال أو اليوسفي أو الموز.

نصف كوب من العصير الطازج للفاكهة (غير مضاف له سكر).

يُنصح بتقليل كمية الفواكه الغنية بالجلوكوز مثل القصب (وعصير القصب) والتين والتمر والعنب.

رابعاً: مجموعة منتجات الألبان:

مقدار يومي من 2 إلى 3 يُعادل كوبًا من الحليب قليل الدسم، أو ٢ كوبًا من الزبادي الصغير.

يمكن أن تستخدم ١٠٠ جرام من جبن قليل الدسم مثل جبن القريش.

 ننصح بشرب منتجات الألبان ذات الدسم القليل أو الخالية من الدهون – يُفضل شرب اللبن البقري والتقليل من شرب اللبن الجاموسي.

خامساً: مجموعة البروتين:

تشمل المواد الغذائية العائدة من اللحوم بأنواعها المختلفة، وكذلك البقوليات مثل الفول والعدس والفاصوليا البيضاء.

من٢ إلى ٣ مقادير يوميًا: تمثل المقدار ربع فرخة، أو قطعة لحم متوسطة (٧٥ جرام)، أو كوب من الفول المدمس، أو ٢ بيضة صغيرة (بلدي).

يُفضل تناول اللحوم المشوية والمسلوقة والابتعاد عن تناول الدهون واللحوم المحمرة.

سادساً: مجموعة الدهون والزيوت:

- يُنصح عموماً بتخفيض كمية الدهون غير المشبعة (مثل الزيوت المهدرجة) قدر الإمكان.

يمكن استبدال الزيت النباتي بزيت الزيتون والزيت الحار كواحدة من البدائل الصحية.


بعض الأطعمة  المفيدة لمريض السكر:

البصل :يحتوي على مركب يزيد من عملية حرق السكر في الخلايا ويساعد في الحفاظ على توازن نسبة الإنسولين في الدم.

الثوم: يقلل كمية السكر في الدم بشكل كبير.

فوائد الحلبة،:خاصة حبوبها، تزيد من عملية احتراق السكر.

- يتنشط البنكرياس لإفراز الإنسولين

الكرنب والقرنبيط: يساعدان على الحفاظ على مستوى الإنسولين بشكل أطول في الدم، مما يقلل من مستوى السكر في الدم.

وأكد الدكتور إيميل سمير أن اتباع نظام غذائي متكامل يمثل حوالي ٣٠٪ من علاج مرض السكر في النهاية، إلى جانب ممارسة النشاط البدني والابتعاد عن الانفعالات السلبية. وبغض النظر عن فعالية الأدوية، فإنها تمثل فقط حوالي ٧٠٪ من العلاج.

نوصي بالتالي مرضى السكر بأن يستفسروا من طبيب الأسرة الخاص بهم عن إعداد نظام غذائي مخصص يتناسب مع حالتهم الصحية والمرضية ويتوافق مع نمط حياتهم اليومي ونوع الدواء الذي يتناولونه وجرعته،


 مضاعفات مرض السكري على المدى الطويل

المشاكل الصحية الناتجة عن السكري تظهر تدريجيا على المدى الطويل. يزداد خطر حدوث تلك المشاكل كلما ظهر السكري في سن مبكرة وكانت مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص غير متوازنة.

في النهاية، قد تسبب مضاعفات السكري تعطيلا مستديما أو حتى الوفاة. هذه المضاعفات تشمل ما يلي:

مرض قلبي وعائي.

ضرر في الأعصاب.

ضرر في الكليتين.

ضرر في العينين.

ضرر في كفتي القدمين.

أمراض في الجلد وفي الفم.

مشاكل في العظام وفي المفاصل.

الوقاية من مرض السكري

ليس من الممكن منع الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، ولكن يمكن تحسين نمط الحياة الصحي الذي يساعد في علاج مرحلة ما قبل السكري، ومعالجة أعراض السكري من النوع الثاني والسكري الحملي، كما يمكن أيضًا أن يسهم في الوقاية منها ومنعها.

ومن بين أهم طرق الوقاية تتضمن:

الحرص على تغذية صحية.

زيادة النشاط البدني.

التخلص من الوزن الزائد.

قد يتم استخدام الأدوية بعض الأحيان لعلاج السكري على هيئة أدوية تؤخذ عن طريق الفم مثل ميتفورمين وروسيغليتازون، ويمكن لهذه الأدوية أن تقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، ولكن الاحتفاظ بنمط حياة صحي عالٍ لا يزال ذا أهمية كبيرة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء