التبول اللارادى و مساعدة طفلك فى التغلب عليه

التبول اللارادى و مساعدة طفلك فى التغلب عليه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

التبول اللارادي هو عدم قدرة الطفل على السيطرة على عملية التبول في الوقت المتوقع، عندما يكون الطفل قد تعود على استخدام الحمام بشكل طبيعي.

هناك الكثير من الأمهات تشعر بالقلق بشأن مشكلة التبول اللاإرادي، وتظن أن ذلك يحدث بسبب سوء تدريب الأطفال على استخدام الحمام.

التبول اللاإرادي أمر طبيعي إلى حد ما خلال فترة نمو الطفل، ولذلك من المهم أن نتعرف على العديد من المعلومات حوله.


ماهى أعراض التبول اللاارادى ؟

في غالب الأحوال، قبل سن السابعة، ليس هناك حاجة للقلق بشأن وجود مشكلة التبول اللاإرادي لدى الأطفال. لا يمكننا تحديد وقت محدد يمكننا فيه أن نقول إن الطفل يجب أن يكون قادرًا على السيطرة الكاملة على المثانة. يظهر للطفل بعض الأعراض، مثل:  

  • استيقاظ الطفل عدة مرات أثناء النوم للتبول ويصبح مستيقظًا ومرهقًا للغاية.
  • نتيجة لإحساسه بالإرهاق، يواجه صعوبة في التحرك طوال اليوم.
  • صعوبة الاستيقاظ في الصباح وشعور بألم في منطقة البطن السفلى.
  • قلة النوم .

ماهى أسباب التبول اللاإرادى ؟ 

1-  أسباب عضوية

إحداث عطل في الهرمونات يتسبب في تعرض الشخص للتبول غير المتعمد.

خلال فترة الطفولة، يعاني بعض الأطفال من نقص في إفراز هرمون ADH المضاد لإفراز البول، والذي يساعد في تباطؤ عملية إفراز البول أثناء الليل.

- الاصابة بالديدان المعوية : 

الديدان المعوية تشبه الدودة الدبوسية التي توجد على الخضروات والفواكه. وإذا تناول الطفل الخضروات والفواكه دون غسلها، فقد يصاب بنوع من هذه الديدان، والتي تسبب احتقانًا في منطقة فتحة الشرج وتؤدي إلى الإمساك أو التبول غير المستحب.

صغر حجم المثانة : 

تعتبر عدم قدرة المثانة على النمو بشكل كافٍ للتحكم في إفراز البول الذي يحدث ليلاً واحدة من أسباب التبول الغير إرادي لدى الأطفال.

الامساك المزمن : 

إذا استمر الإمساك لفترات طويلة عند الطفل، فسيؤدي ذلك إلى حدوث خلل في العضلات المسؤولة عن التخلص من البول والبراز، مما يتسبب في حدوث التبول اللاإرادي أثناء النوم.

التهابات الجهاز البولى : 

تواجد التهابات في الجهاز البولي يتسبب في وجود مشكلة التبول غير الإرادي بسبب عدم قدرة طفلك على السيطرة على البول، ويعاني الطفل في هذه الفترة من أعراض مثل الآلام المصاحبة لتبول البول، ويكون لون البول أحمراً أو وردياً.

انقطاع التنفس أثناء النوم : 

يحدث في بعض الأحيان انقطاع التنفس لدى الأطفال أثناء النوم، وعادة ما يكون ذلك ناتجًا عن إصابتهم بالتهاب اللوزتين أو ارتفاع درجة الحرارة، مما يؤدي إلى تبول الطفل بشكل غير إرادي.

عدم تمكن الطفل من ادارك امتلاء المثانة :

في حال نمو الأعصاب المسؤولة عن التحكم في المثانة بشكل بطيء ، فإن الشعور لدى الطفل بامتلاء المثانة سيكون ضعيف جدًا. وخاصةً إذا كان الطفل في حالة نوم عميق ، وسيؤدي ذلك إلى التبول اللاإرادي لدى الطفل.

2- اسباب وراثية : 

  • قد يكون تاريخ التبول اللاإرادي في أحد الأبوين سببًا هامًا لإصابة الطفل بنفس المشكلة.

3- هناك بعض أسباب نفسية : 

  • يؤدي تفكك الأسرة والاحتكاكات بين الوالدين إلى فقدان الطفل الشعور بالأمان، وبسبب ذلك يبدأ الطفل في مواجهة العديد من المشاكل، بما في ذلك مشكلة التبول غير المقصود.
  • إستخدام العنف والضرب والقسوة كأسلوب في تربية الأطفال يؤدي إلى إحداث خوف شديد في نفوسهم وعلى إثر ذلك يبدأون في معاناة مشكلة التبول غير المقصود.
  • عندما يشعر الطفل بالغيرة من إخوته الآخرين أو عندما يكون لديه أخ أصغر، فإن الطفل يبدأ في اتخاذ تصرفات طفولية لكي يستدعي اهتمام باقي أفراد الأسرة، ومن بين هذه السلوكيات تجد أنه يتبول بدون إرادة.

 مضاعفات التبول اللاإرادي :

هناك تأثيرات سلبية قد تظهر على طفلك نتيجة مشكلة التبول اللاإرادي، مثل:

  • الإحساس بالحرج وقلة تقدير الذات . 
  • إذا كان الطفل ينام مرتدياً ملابس مبلولة ، فقد يحدث طفح جلدي في المنطقة التناسلية والجزء السفلى بشكل عام.
  • هل يجب إجراء عملية جراحية لعلاج مشكلة التبول اللاارادي ؟ 
  • في بعض الأحيان ، قد يتطلب علاج التبول غير الإرادي تدخلا جراحيا إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في العمود الفقري ، والتي تنبعث منها الأعصاب التي تزود المثانة بالتغذية  وبالتالي ، تؤثر أي خلل في العمود الفقري والأعصاب المنبعثة منه مباشرة على وجود مشكلة التبول غير الإرادي لدى الأطفال ، وتحتاج إلى تدخل جراحي.

 متى يجب زيارة الطبيب لمعالجة التبول الغير ارادي ؟

  • إذا استمر التبول غير الإرادي مع طفلك حتى بعد سبع سنوات.
  • إذا أصبحت لون بول الطفل أحمراً أو وردياً، وكان يعاني من آلام أثناء عملية التبول.
  • إذا لاحظت أن طفلك يعاني من العُطْش بشكل متكرر وغير اعتيادي.
  • في حال بدء الطفل بالتبول في الليل بعد مضي فترة من عدم ظهور هذه المشكلة، يجب عليك استشارة الطبيب.
  • يمكن لمعظم الأطفال أن يتخلصوا من مشكلة التبول اللاإرادي بمفردهم دون الحاجة إلى تدخل طبي، ولكن في بعض الحالات يكون من الضروري أن نستشير طبيبًا متخصصًا مثل:

ارتباط الخوف عند الأطفال بالتبول اللاإرادي : 

  • من بين المشكلات المزعجة التي قد يواجهها طفلك والتي قد تكون سببًا في العديد من المشاكل الأخرى في حياته، تعتبر مشكلة الخوف

    هناك صلة كبيرة بين شعور الأطفال بالخوف ومشكلة التبول الغير إرادية التي تحدث بنسبة 90٪ وذلك بسبب المشاكل النفسية التي يواجهها طفلك.

    الخوف هو واحد من أكبر المشاكل النفسية التي يمكن أن يواجهها الطفل بسبب مشاكل في البيت أو بسبب العنف في التعامل معه. وتنجم عن ذلك مشاكل كثيرة، بما في ذلك مشكلة التبول اللا إرادي. لذلك، من المهم معرفة أسباب مشكلة الخوف التي يواجهها طفلك وكيفية علاجها، لتجنب المضاعفات التي يمكن أن تنجم عن الخوف والمشاكل المرتبطة به.

بعض الإرشادات للتعامل مع الأطفال الذين يعانون من التبول الغير إرادي:

نقدم لك بعض الإرشادات التي ستساعد الأطفال الذين يعانون من التبول غير المقصود على التخلص من هذه المشكلة.

  • تجنب شرب الماء والعصائر قبل النوم بمدة لا تقل عن ساعتين.
  • يحرص الوالدان على أن يوقظا الطفل بعد ساعتين من النوم ليتبول.
  • تجنب معاقبة الأطفال الذين يعانون من مشكلة التبول الغير إرادي، فذلك يزيد من المشكلة ولا يساعد على حلها.
  • يتم تدريب الطفل على استخدام دورة المياه قبل النوم لتفريغ المثانة.
  • تشجيع الطفل عن طريق اللعب وإهدائه الهدايا خلال اليوم، ليتمكن من التغلب على مشكلة التبول الليلي.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة