اهمية التوعية بأمراض القلب وتأثيرها على النساء

اهمية التوعية بأمراض القلب وتأثيرها على النساء
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعتقد البعض أن أمراض القلب هي مشكلة أكبر للرجال، ولكنها في الحقيقة تعتبر السبب الأكثر شيوعًا للوفاة لكل من النساء والرجال في الولايات المتحدة. ونظرًا لاختلاف بعض أعراض أمراض القلب عند النساء عن الرجال، قد يصعب على النساء تحديد المشكلة التي يجب عليهن استشارة الطبيب بها.

فى هذا المقال سنتعرف على أمراض القلب لدى النساء والتعرف على الأعراض وعوامل الخطورة

يمكن تجنب أمراض القلب عن طريق التعرف على الأعراض والمخاطر المرتبطة بها واتباع نظام غذائي صحي ومفيد لصحة القلب وممارسة التمارين الرياضية.


أعراض الأزمات القلبية عند النساء

الأعراض الأكثر شيوعًا للنساء في النوبات القلبية هي نفس أعراض الرجال، فهن يشعرن بنوع من ألم في الصدر أو ضغط أو انزعاج يدوم لأكثر من بضع دقائق أو يأتي ويذهب.

ومع ذلك ، لا يحدث ألم الصدر بشدة في جميع الحالات ، ولا يعتبر الأعراض الأكثر شيوعًا ، خاصةً لدى النساء. غالبًا ما يوصف النساء لنوبة قلبية على أنها شعور بالضغط أو الانزعاج. ومن الممكن أن يحدث نوبة قلبية بدون أي ألم في الصدر.

النساء يتعرضن بشكل أكبر من الرجال للأعراض غير المتعلقة بآلام الصدر للنوبات القلبية. وتشتمل هذه الأعراض على:

الشعور بعدم الارتياح في منطقة العنق أو الفك أو الكتف أو الجزء العلوي من الظهر أو البطن.

ضيق النفس

تورم في أحد الذراعين أو كليهما

الغثيان أو القيء

التعرُّق

الدوار أو الدوخة

الإرهاق غير المعتاد

حرقة المعدة (عُسر الهضم)

يمكن أن تكون هذه الأعراض غير واضحة ولا تلفت الانتباه بنفس القدر الذي يلفته الألم الشديد في الصدر المرتبطة غالباً بنوبات القلب. ويمكن أن يكون ذلك بسبب انتشار الانسدادات عند النساء، ليس فقط في الشرايين الرئيسية، ولكن أيضاً في الشرايين الصغيرة التي تغذي القلب بالدم، وهذه الحالة تعرف باسم مرض الشرايين التاجية الصغيرة.

بالمقارنة مع الرجال، يتميز ظهور الأعراض لدى النساء أثناء الاسترخاء أو النوم، ويمكن أن يلعب الإجهاد النفسي دورًا في تحفيز أعراض النوبة القلبية لدى النساء.

وبناءً على تفاوت الأعراض المتعلقة بالنوبة القلبية بين النساء والرجال، تكون نسبة تشخيص النساء المصابات بأمراض القلب أقل مقارنة بالرجال. ويرجح أن يكون النساء أكثر عُرضة للإصابة بالنوبة القلبية التي لا يرافقها انسداد كامل في شريان محدد (أمراض الشريان التاجي غير الانسدادية).


الحالات التي تستلزم زيارة الطبيب

إذا كانت لديك أعراض نوبة قلبية أو تعتقدين أنك مصابة بأي منها، يرجى الاتصال بالمسعفين الطبيين فوراً. يرجى عدم قيادة السيارة بنفسكِ والذهاب بمفردكِ إلى غرفة الطوارئ إلا إذا كنتِ مضطرة لذلك.


العوامل الخطرة المتعلقة بإصابة النساء بأمراض القلب

تؤثر العديد من العوامل التقليدية المهددة لمرض التاجي - مثل ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم والبدانة - على النساء والرجال. ولكن هناك عوامل أخرى قد تكون لها دور أكبر في إصابة النساء بأمراض القلب.

تشمل العوامل المرتبطة بأمراض القلب لدى النساء ما يلي:

يعتبر داء السكري من الأمراض التي يتعرض لها النساء بشكل أكثر من الرجال، وبالتالي فهناك احتمالية أكبر لإصابة النساء المصابات بداء السكري بأمراض القلب. وبسبب تأثير داء السكري على إحساس المرأة بالألم، يزداد خطر تعرضهن لنوبة قلبية صامتة بدون ظهور أي أعراض.

التوتر العقلي والكآبة. يؤثر التوتر والكآبة على قلوب النساء بشكل أكبر من الرجال. وقد يجعل الكآبة صعوبة في الحفاظ على نمط حياة صحي والالتزام بالعلاج الموصى به للأمراض الأخرى.

التدخين هو عامل يزيد من خطر الإصابة بمرض القلب للنساء بشكل أكبر من الرجال.

وجود قلة في النشاط البدني والخمول هو عامل خطر رئيسي يرتبط بأمراض القلب.

انقطاع الطمث يتسبب في هبوط مستوى الهرمون الأنثوي (الإستروجين)، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الصغيرة.

يمكن أن يزيد ارتفاع ضغط الدم أو السكري أثناء فترة الحمل من خطورة الإصابة بمشاكل طويلة الأمد في ضغط الدم والسكري. تجعل هذه المشاكل الصحية النساء أكثر عُرضة للإصابة بأمراض القلب.

تعود قصة عائلتي إلى تاريخ مليء بالأمراض القلبية المبكرة. يبدو أن هذا الوضع يشكل عاملاً خطيرًا بشكل أكبر لدى النساء مقارنةً بالرجال.

قد يزيد الإصابة بأمراض القلب لدى الرجال والنساء من خطر الإصابة بأمراض الالتهابات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة وحالات الالتهاب الأخرى.

يجب أن يأخذ النساء في جميع الفئات العمرية الخطر المرتبط بالإصابة بأمراض القلب على محمل الجد. فالنساء اللاتي تقل أعمارهن عن 65 عامًا، وخاصةً أولئك اللاتي يمتلكن تاريخًا عائليًا للإصابة بأمراض القلب، يتوجب عليهن أن ينتبهن جيدًا لعوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بأمراض القلب.

نمَط الحياة المناسب  والعلاجات المنزلية التى يجب اخذها فى الاعتبار

العيش بنمط حياة صحي يمكن أن يسهم في تقليل المخاطر المتعلقة بأمراض القلب. قم بتجربة هذه الخطوات الفعالة لصحة قلبية جيدة:

  • اترك تدخين السجائر. إذا لم تكن تدخن، فلا تقم بتدخينها. حاول تجنب التعرض للتدخين السلبي، الذي قد يسبب أضرارًا للأوعية الدموية أيضًا.
  • اتبع نظام غذائي صحي. حاول أن تختار الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم أو بدون دسم ولحوم قليلة الدهن. تجنب الدهون المشبعة أو المتحولة، والسكر المضاف، وكميات كبيرة من الملح.
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام واحتفظ بوزن صحي. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن ، فقد يكون فقدان بعض الكيلوغرامات حتى لو كانت قليلة ، قادرًا على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. استشر الطبيب حول الوزن المثالي بالنسبة لك.
  • السيطرة على التوتر. قد يؤدي الإجهاد إلى تضيق الشرايين، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وخاصة أمراض الأوعية الدموية التاجية الدقيقة. ومن بين الطرق التي يمكن من خلالها التغلب على الضغوط النفسية؛ ممارسة التمارين الرياضية بشكل أكبر، وأداء تمارين الاسترخاء العقلي، والتواصل مع الآخرين في مجموعات الدعم.
  • توقف عن تناول الكحول أو قلل منها. إذا قررت الاستمتاع بالمشروبات الكحولية، استمتع بها بتروي. وهذا يعني أن للبالغين الأصحاء عدم تناول أكثر من مشروب واحد يومياً للسيدات، ومشروبين يومياً للرجال.
  • يجب الالتزام بخطة العلاج المحددة. يجب تناول الأدوية الخاصة بك وفقًا للوصفة الطبية، مثل أدوية ضغط الدم ومضادات التخثر والأسبرين.
  • تسيطر على المتاعب الصحية الأخرى. يؤدي ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الكوليسترول في الدم والإصابة بمرض السكر إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

الوقاية من  أمراض القلب لدى النساء

عادة ما يتماثل علاج أمراض القلب لدى النساء والرجال. ويمكن أن يتضمن العلاج استخدام الأدوية، أو إجراء عملية توسيع الشرايين، أو وضع دعامات، أو إجراء جراحة لقسطرة الشرايين التاجية.

وفيما يلي بعض الاختلافات المعروفة في علاج أمراض القلب بين الذكور والإناث:

  • تشير الدراسات إلى أن فرصة علاج النساء بواسطة الأسبرين والأدوية المخفضة للكوليسترول للوقاية من النوبات القلبية في المستقبل أقل من الرجال. ومع ذلك ، فإن الدراسات تظهر أن الفوائد متشابهة بين الجنسين.
  • وكما أن الرجال يتعرضون لعملية جراحية لتوسيع الشريان التاجي بمعدل أكبر من النساء، فإن النساء قد يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض انسداد الشرايين أو تضيّقها في حالة الأوعية الدموية الصغيرة.
  • إمكانية تحسين الحالة الصحية للقلب والمساهمة في شفاء أمراض القلب يتواجد في إعادة التأهيل القلبي. وعلى الرغم من ذلك، فإن احتمالية إحالة النساء إلى إعادة تأهيل القلب تقل بالمقارنة مع الرجال.

 اطعمة خطر على صحة القلب

تعتبر أمراض القلب من بين أكثر أسباب الوفاة شيوعًا في العالم، وعلى الرغم من كونها في كثير من الأحيان مرتبطة بعوامل خارجة عن السيطرة البشرية مثل العوامل الوراثية، إلا أنه من الممكن تقليل خطرها عن طريق الحفاظ على نمط حياة صحي والابتعاد عن الأطعمة والمشروبات الضارة.

إذا كنت ترغب في الحفاظ على صحة قلبك، يجب عليك تجنب تناول الكثير من بعض الأطعمة التي تؤثر سلبًا على جسمك، وتشمل ذلك:

الحلويات 

تحتوي الحلويات على نسبة عالية من السكر المضاف، مما قد يسهم في زيادة العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، مثل السمنة والالتهاب وارتفاع الكوليسترول والسكر فإن الحلويات المخبوزة تعتبر واحدة من أكثر الأطعمة الضارة بصحة القلب بوجود كميات متكررة من الكربوهيدرات التي يصعب على الجسم هضمها واستخدامها بطريقة صحية.

البرجر

قد تحتوي اللحوم المعالجة، مثل النقانق، على نسبة عالية من الدهون المشبعة، بالإضافة إلى احتوائها على كمية كبيرة من الملح، مما يمكن أن يتسبب في زيادة ضغط الدم والتأثير على صحة القلب.

المشروبات الغازية

بالإضافة إلى الوجبات الغذائية، يمكن للمشروبات الغازية أن ترتفع معدلات السكر في الدم، مما يمكن أن يضعف جدران الشرايين القلبية ويزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

جرّبي هذا الاختبار لصحة القلب

قومي بإجراء اختبار لصحة قلبك، لمعرفة ما إذا كان في حالة جيدة وفقًا للدكتور أميت بخاي؛ فالشخص البالغ "السليم"، أي الذي ليس لديه أمراض معروفة، يجب أن يكون قادرًا على: - تسلق طابقين بسرعة؛ - الامتناع عن التنفس لمدة 20 ثانية؛ - الاستيقاظ فجأة دون الشعور بالدوار؛ - أداء الانحناءات بدون صعوبة.

كيف نحافظ على صحة القلب؟

السعادة والفرح وتجنب الوحدة واتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني والامتناع عن التدخين، جميعها عناصر أساسية لصحة القلب. أولى خطوات الحفاظ على صحة القلب تكمن في التحكم في التوتر والضغط النفسي، وقد يبدو الأمر صعبًا لبعض الأشخاص، خاصة عند سماع خبر وفاة أحد الأقارب أو التعرض لموقف صعب. ولكن يمكن التعامل مع التوتر بطرق مختلفة، فبمرور الوقت وتلقي الأخبار السيئة يجب القيام ببعض التمارين الرياضية أو المشي في الهواء الطلق للتخلص من الغضب والتوتر الداخلي، وعدم الاستسلام للرغبة في تناول الطعام العاطفي أو التدخين.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور قلب

دكتور شريف صبري استاذ دكتور شريف صبري قلب واوعية دموية في 6 اكتوبر

دكتور شريف صبري

استاذ دكتور شريف صبري قلب واوعية دموية

التقييم :

دكتور قلب , قلب واوعية دموية

امراض القلب عمد النساء, امراض القلب عند الرجال, علاج قصور الشريان التاجي, رسم قلب, علاج ارتفاع نسبه الكوليسترول فالدم

سعر الكشف: 850 جنيه

العنوان: ميدان الحصري بجوار البنك العربي ... 6 اكتوبر , الجيزة