فرط الحركة عند الاطفال واعراضه

فرط الحركة عند الاطفال واعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

لاحظنا مسبقًا بعض الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط أو الحركة الزائدة والسلوك الدفعي وصعوبة التركيز والتحصيل الدراسي الضعيف يحدث ذلك خلال فترة الطفولة ويستمر حتى مرحلة البلوغ والنمو بأشكال وأعراض متنوعة وتظل الأعراض موجودة لديهم طوال فترة حياتهم.

في هذه المقالة سنتعرف على جميع المعلومات المتعلقة بفرط الحركة لدى الأطفال.


ما هو مرض فرط الحركة وعدم الانتباه عند الأطفال (ADHD) ؟

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) هو حالة طبية يعاني منها الأطفال، وتتمثل في اختلافات في نمو الدماغ ونشاطه، وهذا يؤثر على الانتباه والقدرة على الجلوس والسيطرة على النفس.

يحدث ذلك بسبب نقص كمية المواد الكيميائية مثل الدوبامين والنورأدرينالين في القشرة الأمامية للدماغ، وهي المنطقة التي تمكن الخلايا من القيام بوظائفها والتواصل بين أطراف الدماغ.

في الأطفال، تظهر أعراض فرط الحركة وقصور الانتباه.

يواجه الأطفال المصابون بفرط الحركة صعوبة كبيرة في الانتباه والانتظار والاستماع دون حركة، وتظهر عليهم بعض العلامات الواضحة التي تنقسم إلى ثلاث فئات.

  • تظهر الغفلة وعدم الانتباه والتشتت في سلوك الطفل مثل:

  1. يعاني من صعوبة في التركيز أثناء الدراسة أو أثناء اللعب.
  2. عدم القدرة على الاستماع، حتى عند التحدث إليه مباشرة.
  3. تواجه صعوبات في مراقبة الإرشادات وتفشل في إكمال المهام المدرسية أو الواجبات المنزلية.
  4. هم لا يكملون ما بدأوه ويفقدون طريقهم في أمورهم الخاصة بسهولة.
  5. سهولة التشتت بأي مؤثرات خارجية.
  6. يواجهون صعوبة في اتباع التعليمات والتوجيهات، بخاصة تلك التي تكون معقدة أو تحتوي على تسلسل معين.
  7. تواجه صعوبة في تنظيم وترتيب الأشياء والمحافظة عليها.
  8. يشعر بالاستياء ويتجنب الواجبات التي تتطلب تركيزًا مستمرًا وجهدًا عقليًا.
  • نشاطًا مفرطًا وحركةً غير طبيعية تتجلى في سلوك الطفل. وحتى عند محاولة إجبارهم على الجلوس وعدم الحركة، فإنهم يستمرون في هز أقدامهم وتطبيل أصابعهم... وتظهر بعض التصرفات الأخرى لديهم وهي:

  1. كثره الكلام

  2. يواجه الطفل صعوبة في الاستقرار على المقعد بدون حركة.
  3.  يعانون من القلق ويشعرون بالملل بسهولة.
  4. الجرى والحركه فى مواقف غير مناسبة 
  5. صعوبة المشاركة في الأنشطة بهدوء.
  6. تكرار  ضياع ونسيان بعض الأشياء بشكل مستمر.
  • الاندفاع فى سلوكياتهم وبتظهر فى :

  1. عدم انتظار ادوارهم والاندفاع 
  2. مقاطعة الاخرين فى الكلام 
  3. الإجابة على الأسئلة قبل انتهاء طرحها وعدم الانتظار للمدرس ليسمح لنا بالمشاركة في الفصل.
  4. اخد اشياء بدون طلب الإذن
  5. التحدث بكلمات غير لائقة في أوقات غير مناسبة وبأسلوب غير لائق.
  6. الغضب بشكل مبالغ فيه 

بعض السلوكيات تظهر بشكل طبيعي لدى العديد من الأطفال، ولكن إذا لاحظتم أن هذه السلوكيات تحدث بشكل مفرط ومتكرر بشكل واضح وتؤثر سلباً في حياتهم الاجتماعية وأدائهم الدراسي أو إنتاجيتهم في العمل.

ذلك يكون اضطراب فرط الحركة عند الطفل .

لا يمكننا تصنيف الأطفال الذين يظهرون بعض المشاكل في سلوكهم في إطار المدرسة فقط ، بينما يكون سلوكهم طبيعيًا في المنزل ومع أقرانهم ، على أنهم يعانون من اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه (ADHD).

من بين الأشخاص المعرضين للاصابة باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط؟

تشير التقديرات إلى أن نسبة تتراوح بين 4٪ إلى 12٪ من الأطفال يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

تعرض الأولاد بشكل أكبر للإصابة بارتفاع في مستوى الحركة ونقص في التركيز من النوع المفرط بمعدل يتراوح بين مرتين إلى ثلاث مرات أكثر من الفتيات.


ماهى أسباب المرض ؟

حتى الآن، لا يوجد أسباب واضحة لإصابة شخص بفرط الحركة، ولكن هناك دليل قوي يشير إلى أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غالبًا ما يكون وراثيًا.

تشير الدراسات حتى الآن إلى إمكانية أن يكون اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه نتيجة لعدة عوامل.

  • تشريح الدماغ ووظيفته: يمكن أن يكون هناك صلة بين الانخفاض في مستوى النشاط في مناطق الدماغ التي تسيطر على الانتباه ومستوى النشاط، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

  • في العائلات، يتم نقل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عن طريق الوراثة والجينات.

الفرصة لدى الطفل المصاب بفرط الحركة ونقص الانتباه، تتواجد بنسبة واحدة من كل 4 أشخاص لكون أحد والديه أيضًا مصابًا بهذا الاضطراب.

يحتمل أيضًا أن يكون أحد أفراد الأسرة المقربين، مثل الأخ، يعاني من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

  • في بعض الحالات، يعتبر الإصابات الرأسية الكبيرة سببًا لحدوث اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

  • يتزايد خطر الإصابة بارتفاع نشاط الحركة وضعف الانتباه نتيجة التعرض للكحول والنيكوتين قبل الولادة.

  • في بعض الحالات النادرة جدًا، قد يؤدي وجود السموم في البيئة إلى حدوث اضطراب في الحركة المفرطة ونقص في الانتباه. على سبيل المثال، يمكن للرصاص الموجود في الجسم أن يؤثر على نمو الطفل وسلوكه.

لم يُثبت وجود أدلة تشير إلى أن اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه ينجم عن:

  •  الإكثار من تناول السكر

  • المضافات الغذائية

  • الحساسية

  • التحصينات

هناك إمكانية لتحسين اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال عن طريق أخذ العلاج اللازم، وتناول طعام صحي، والحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة، وكذلك أن يكون الآباء داعمين لهم ويعرفون كيفية التعامل مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

طرق العلاج

سيقوم الطبيب المختص بعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى طفلك بتحديد العلاج الملائم وفقًا للتشخيص السابق،

  • عمر طفلك وصحته العامة وتاريخه الطب

  • مدى أعراض طفلك

  • تحمل طفلك لأدوية أو علاجات معينة

  • رأيك أو تفضيلك فى طريقة العلاج 

تشمل العناصر الأساسية لعلاج الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

يتضمن الدعم من الأب والأم والتعليم والتدريب السلوكي ، ويتم تطبيقه عبر:

العلاج الدوائي:

تساهم في تعزيز التركيز والانتباه لفترة أطول، وتقليل الحركة والاندفاعية، وتنقسم الأدوية المستخدمة إلى نوعين:

  • الأدوية المنشطة:

تسهم في تنشيط الأعصاب وتعزيز القدرة على التركيز والسيطرة على السلوك.

  • الأدوية غير المنشطة (المثبطة).

تعمل على تعزيز قوة المستقبلات الكيميائية الموجودة في خلايا الدماغ وتعزيز فاعلية الناقلات العصبية لتحسين القدرة على التركيز .

ومع ذلك، هناك بعض الآثار الجانبية للأدوية التي قد تؤثر سلبًا على الطفل، وبالتالي يتم استخدام العلاجات التربوية والسلوكية في المقام الأول، ثم اللجوء إلى العلاج الدوائي في حال عدم نجاح الطريقة الأولى.

مايجب على الاباء  فعله 

  • تقديم الدعم والمشاركة في علاج الطفل: قم بتعلم كل ما يمكنك معرفته عن متلازمة نقص الانتباه وفرط الحركة والتشتت (ADHD). واتبع العلاج الذي يوصي به مقدم الرعاية الصحية لطفلك، وتأكد من الحضور في جميع المواعيد الموصى بها للعلاج.
  • قم بتقديم الأدوية بحذر واهتمام: إذا كان لديك طفل يتناول دواء معالج لفرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)، يرجى تناوله في الوقت المحدد وبالجرعة الموصى بها وتخزين الأدوية في مكان آمن.
  • شارك المدرس مع طفلك وراقبه: قابل المعلمين بكثرة لتتعرف على تصرفات طفلك وتشاركوا معًا لمساعدته في القيام بعمل جيد.
  • تعرَّف على أفضل الأساليب لتربية وتعامل مع طفلك، وقدِّم له الدعم، وأذكر صفاته الإيجابية ونقاط قوته.

الوقاية 

  • للمساعدة في الوقاية من إصابة طفلك، تجنبي في فترة الحمل الممارسات والسلوكيات التي قد تتسبب في ضرر للجنين، مثل عدم شرب الكحول، وعدم التدخين، وعدم استهلاك المواد المسببة للإدمان.
  • حماية طفلك من التعرض للمواد الملوثة والسامة، بما في ذلك التدخين وأي ملوثات بيئية مثل الرصاص (في طلاء الجدران) والزئبق والمبيدات الحشرية.

والسؤال الأساسي هو: هل يعاني الطفل من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه بسبب أسباب تربوية؟

لا يوجد دليل علمي على أن سوء التربية، الصدمات العاطفية، وإدمان استخدام الأجهزة الإلكترونية وألعاب الفيديو، مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة، قلة النشاط البدني، حساسية الأطعمة، تناول السكريات بكميات كبيرة أنها تسبب اضطراب الحركة، ولكن كل ما تم ذكره قد يؤدي إلى زيادة حدة الأعراض وتدهور الحالة ولكن لا يسببه.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة