كل ما تحتاجين معرفته عن الدورة الشهرية وكيفية التعامل معها

كل ما تحتاجين معرفته عن الدورة الشهرية وكيفية التعامل معها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

 الدورة الشهرية، المعروفة أيضاً بالحيض، هي عملية طبيعية في جسم المرأة تحدث فيها خروج الدم والأنسجة من الرحم عبر المهبل."

يُطلق على الفترة المتكررة بين دورتين شهريتين مصطلح "البيريود".

عادةً ما يستغرق الدورة في المتوسط حوالي 28 يومًا، ومع ذلك يمكن أن تكون في النطاق من 26 إلى 32 يومًا.

ومع ذلك، إذا كانت فتراتك الشهرية تتأخر بشكل متكرر لأكثر من أسبوع عن موعدها الطبيعي أو تأتي في مواعيد غير منتظمة، فقد تعانين من حالة انقطاع الطمث.

 دعنا نتعرف فى السطور التالية عن هذا الموضوع بالتفصيل


الدورة الشهرية

 هي عملية تمر بها جسم المرأة للتحضير للحمل. وتعرف زمنياً بأنها الفترة من بداية اليوم الأول لنزول دم الحيض من دورة واحدة حتى اليوم الأول من نزول دم الحيض من الدورة التالية. وعادةً ما تستمر مدة الدورة الشهرية حوالي 28 يوماً. خلال هذه الدورة، يزداد سمك بطانة الرحم استعداداً للحمل. وفي حال عدم حدوث حمل، تنخفض مستويات هرمونات الاستروجين والبروجسترون، وهذا يخبر الجسم ببدء الدورة الشهرية. وعادةً ما تبدأ الدورة الشهرية بعد حوالي عامين من بدء نمو الثديين. مدة الدورة تتراوح بين 2-7 أيام، ويكون تدفق الدم أكثر غزارة في اليومين الأولين.

التبويض:

تحدث الإباضة عندما يتم إطلاق البيضة من المبيض بحيث يكون بإمكانها أن تلقح بوساطة الحيوان المنوي لتحقيق الحمل. يمكن للحيوانات المنوية للرجل أن تظل حية في أعضاء التناسل الأنثوية للمرأة لمدة تتراوح بين 3 إلى 5 أيام، بينما تبقى البويضة لدى المرأة لمدة تصل إلى 12 إلى 24 ساعة فقط بعد خروجها من المبيض.

فترة الإباضة:

قبل وقوع التبويض بضعة أيام، يخضع إفراز المهبل لتحولات تجعله أكثر لزوجة ووضوحاً. ويعتبر هذا التغير مفيداً لتحرك الحيوانات المنوية وصعودها إلى الرحم وقناتي فالوب لتخصيب البويضة. كما يجد بعض النساء تقلصات طفيفة تحدث في جانب واحد من منطقة الحوض خلال فترة التبويض.

الأعراض:

تشمل الأعراض التي قد تحدث إلى جانب تسرب الدم من المهبل:

  • آلام تشنجية في البطن أو الحوض.
  • آلام أسفل الظهر.
  • انتفاخ وألم في الثديين.
  • الرغبة الشديدة في الطعام.
  • تقلبات المزاج والتهيج.
  • الصداع والتعب.

تتكون الهيئة التناسلية الأنثوية الداخلية من الأعضاء التالية: المبيضان التي تحتوي على البويضات وتتطور وتطلق، الأنابيب الزهقيتان التي تربط بين المبيضين والرحم، الرحم الذي يستقبل البويضة الملقحة ويغذي الجنين، عنق الرحم الذي يمثل مدخل الرحم من المهبل، والمهبل.

تحدث آلام الدورة الشهرية بسبب تقلصات العضلات وتتمثل في "ألم نابض" وآلام في أسفل البطن. في بعض الأحيان تشعر المرأة بالألم في أسفل الظهر. وتظهر أعراض أخرى مصاحبة للألم مثل الغثيان والإسهال والصداع وهناك عدة أسباب لتأخر الدورة الشهرية بما في ذلك التوتر، وتناول الكحول، والسفر.


اسباب الام الدورة الشهرية

هناك نوعان من الألم المعروف بـ "عسر الطمث"، وهو نوع أولي ونوع ثانوي. ولكل نوع أسباب متنوعة.

عسر الطمث الأولي :-

إنه أحد أشهر أنواع الألم الناتجة عن الدورة الشهرية.

ويُشير هذا الألم إلى الألم الذي يُصاحب الدورة الشهرية الطبيعية والذي لا يُسبب مشاكل صحية أخرى.

وعادة ما يكون السبب هو وجود تركيز عالي من مادة بروستاجلاندين، وهي مادة كيميائية ينتجها الرحم. تؤدي المواد الكيميائية إلى تقلص واسترخاء عضلات الرحم، مما يسبب تقلصات في الرحم.

عسر الطمث الثانوي:-

غالباً، يبدأ هذا الحال في مرحلة متقدمة من العمر، وهو نتيجة لظروف صحية تؤثر على الرحم والأعضاء التناسلية الأخرى، مثل التهابات بطانة الرحم والأورام الليفية في الرحم.

عادةً ما يزداد سوءًا هذا النوع من الألم مع مرور الوقت. يبدأ الألم قبل بدء الدورة الشهرية ويستمر بعدها.

امتي بيبدا الم الدورة الشهرية ؟

يمكن أن يحدث الألم قبل يوم أو يومين من بداية الدورة الشهرية. عادة ما يستمر لبضعة أيام، ولكن في بعض الحالات لدى النساء يمكن أن يستمر لفترات أطول.

هل آلام الدورة الشهرية مرتبطة بالسن ؟

كلما كنت أصغر سنًا، ستشعرين بالألم بشكل أكثر حدة، وفي الكثير من الحالات يقل الألم كلما تقدمت المرأة في العمر. ومن الممكن أن يتحسن الألم بعد الولادة.


لتخفيف آلام الدورة الشهرية :

  • استخدمي وسادة تسخين أو زجاجة ماء ساخنة تضعيها تحت بطنك.
  • مارسي بعض التمارين واستخدمي تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل.
  • خدي حمام ساخن
  • يمكنك تجربة تناول المسكنات غير المحتاجة لوصفة طبية لتخفيف الألم مثل المواد المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs). تشمل هذه المواد الإيبوبروفين والنابروكسين. بالإضافة إلى تخفيف الألم، فإن مثبطات الالتهاب غير الستيرويدية تقلل من إنتاج البروستاجلاندين التي يفرزها الرحم وتقلل من آثارها، وهذا يساعد في تقليل التقلصات. يمكنك تناول مثبطات الالتهاب عند ظهور الأعراض لأول مرة أو عند بدء الدورة الشهرية. تواصلي دائمًا مع طبيبك إذا كنتِ غير متأكدة مما إذا كان تناول مثبطات الالتهاب غير الستيرويدية آمنًا بالنسبة لك أو لا.
  • خذي قدرًا كافيًا من الاستراحة وامتنعي عن شرب الكحول وتدخين التبغ.

 اهم الطرق للوقاية من آلام الدورة الشهرية

يمكن للنساء اللواتي يعانين من آلام الطمث الحد من ظهورها من خلال:

تقليل استهلاك الكافيين، المشروبات الكحولية، الأملاح والسكريات.

إبقاء نظام مستمر لممارسة التمارين الرياضية المتوسطة والمشاركة في نشاط بدني لمدة 30 دقيقة ما بين أربعة إلى خمس مرات في الأسبوع.

تخفيف التوتر النفسي والإجهاد اليومي في الحياة هو أمر مهم. على الرغم من أن التوتر والإجهاد النفسي ليست العوامل الرئيسية في ظهور آلام الدورة الشهرية، إلا أن التخفيف منها يساهم في تقليل حدة آلام الدورة.

امتنع عن التدخين أو استخدام أي منتجات تبغ أخرى.

أسباب غزارة الدورة الشهرية

في بعض الأحيان، يكون سبب زيادة نزيف الدورة الشهرية غير معروف. ومع ذلك، هناك عدة حالات يمكن أن تتسبب في زيادة تدفق الطمث. وتشمل هذه الأسباب الشائعة التالية:

عدم التوازن الهرموني

  • في فترة الحيض العادية، يتم ضبط تكوين بطانة الرحم من خلال توازن الهرمونات الإستروجين والبروجسترون. يحدث انفصال البطانة في فترة الحيض. إذا حدث عدم توازن في الهرمونات، ستزداد سماكة بطانة الرحم وستنفصل تدريجياً من خلال نزيف شديد.
    تسبب العديد من الحالات عدم التوازن الهرموني،
  • مرض تكيس المبايض (PCOS) هو حالة تتميز بتكون الكيسات في المبايض.
  • السمنة
  • مقاومة الأنسولين
  • مشكلات الغدة الدرقية.

الأورام الليفية الرحمية.

تظهر الأورام غير السرطانية (الحميدة) في الرحم خلال سنوات الإنجاب. قد تسبب الأورام الليفية في الرحم نزيفًا غزيرًا أكثر من المعتاد أو طولًا زمنيًا متواصلًا.

الزوائد اللحمية.

يتسبب نمو الأورام الحميدة الصغيرة على بطانة الرحم (زوائد الرحم) في حدوث نزيف حيضي كثير أو طويل الأمد.

خلل في المبايض.

إذا كانت المبايض لا تطلق بويضات أثناء دورة الحيض، فهذا يؤدي إلى عدم إفراز الجسم لهرمون البروجسترون كما هو مفرز خلال الدورة الحيضية العادية. وهذا يؤدي إلى عدم توازن الهرمونات وبالتالي تزايد نزيف الحيض.

العضال الغدي.

عندما تتحد الغدد في بطانة الرحم مع عضلات الرحم، يحدث هذا الحالة، وعادة ما تتسبب في نزيف غزير وآلام في الدورة الشهرية.

اللولب الرحمي (IUD)

واحدة من الآثار الجانبية المعروفة لاستخدام اللولب الرحمي غير الهرموني لتحديد النسل هي غزارة الطمث. اتصلي بطبيبك لكي يقدم لك خيارات تحديد النسل البديلة.

مضاعفات الحمل.

يمكن أن يحدث انقطاع في الدورة الشهرية لفترة واحدة وفي موعد متأخر بسبب الإجهاض أو وجود مشاكل في المشيمة مثل المشيمة المنخفضة أو انزياح المشيمة.

السرطان

يمكن للنزيف الكثيف خلال فترة ما بعد انقطاع الطمث أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرحم وسرطان عنق الرحم.

اضطرابات النزيف الموروثة.

يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف مثل مرض فون ويللبراند من ضعف أو تقليل كفاءة عامل التجلط الدموي المهم. وبسبب ذلك، يواجهون مشاكل في نزف الدم خلال فترة الحيض.

الأدوية.

بعض الأدوية، بما في ذلك الأدوية المضادة للالتهابات والأدوية الهرمونية مثل الإستروجين والبروجستين ومضادات التخثر مثل الوارفارين (كومادين، جانتوفين) أو إينوكسابارين (لوفينوكس)، يمكن أن تسبب النزيف الحيضي الشديد أو الطويل.

الحالات الطبية الأخرى.

هناك عدد من الأمراض الأخرى التي قد تكون مرتبطة بغزارة الطمث، مثل أمراض الكبد أو الكلى.

أعراض غزارة الطمث

  • الحاجة لاستخدام فوطة صحية جديدة كل ساعة.
  • يتطلب التحكم في تدفق الطمث استخدام حماية صحية مكررة.
  • في الليل، هنالك حاجة للنهوض لتبديل فوطة الصحية.
  • نزيف لمدة تزيد عن أسبوع
  • خروج جلطات دموية أكبر من العملة الصغيرة
  • عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية بسبب غزارة نزول الدورة الشهرية.
  • تتمثل علامات فقر الدم في الشعور بالتعب أو الإرهاق أو صعوبة التنفس.

هل التوتر يؤثر على الدورة الشهرية ؟

قد يؤثر التوتر والإجهاد بشكل قوي على الدورة الشهرية، بما في ذلك كمية النزيف وشدة الآلام. وفي بعض الحالات، قد يتوقف الدورة تمامًا.

انتظام الدورة الشهرية

  • يمكنك حساب فترة الطمث من أول يوم في دورة شهرية إلى اليوم الأول في الدورة الشهرية التالية
  • وكما ذكرنا سابقًا، تتراوح عادةً فترة الدورة الشهرية بين 26 إلى 32 يومًا. وفي هذا السياق، تعتبر الدورة الشهرية منتظمة، ولكنها تختلف بين النساء ومن شهر إلى آخر.
  • بإمكانك أن تعتبري دورتك الشهرية منتظمة إذا حدثت في فترة لا تتجاوز 35 يومًا.

طرق تنظيم الدورة الشهرية

الطعام:-

1. الزنجبيل

الزنجبيل له فوائد مهمة جدا لصحتك. يستخدم لعلاج الزكام ويرفع من عملية الهضم ، ومحتوى الزنجبيل من فيتامين سي والمغنيسيوم يعمل على تقليل تقلصات الرحم وبالتالي يساعد على البدء في الحيض.

2. البابايا غير الناضجة

بإمكانك ترتيب دورة الحيض الشهرية بواسطة إضافة البابايا الغير ناضجة لنظامك الغذائي. يُعد تناول البابايا مفيدًا في تقلص عضلات الرحم، مما يساعد في تخريج الدم والأنسجة من المهبل.

3. القرفة

يمكنك استخدام القرفة لجعل جسمك يكون دافئًا من الداخل وهذا يزيد من تدفق الدم.

4. الصبار

يساهم الصبر في ضبط وإدارة الهرمونات، وهذا بدوره يساعد في تنظيم الدورة الشهرية.

5. الكركم

يحتوي الكركم على العديد من الخصائص الطبية، يمكن استخدامه لعلاج عدم انتظام دوراتك الشهرية، ويمكن تناوله مع الحليب الدافئ والعسل قبل النوم. قد يكون مفيدًا في علاج تقلصات الدورة الشهرية.

6. الأناناس

يحتوي الأناناس على إنزيم يُسمى بروميلين، وهو يساهم في إزالة طبقة الرحم التي تحدث خلال دورتك الشهرية. بالإضافة إلى ذلك، تعمل هذه الفاكهة على زيادة إنتاج الخلايا الحمراء والبيضاء في الدم، مما يُسهم في تحسين تدفق الدم.

7. البقدونس

البردقوش يعزز تدفق الدم داخل الجسم، مما يساهم في تنظيم دورتك الشهرية.

الرياضة و اليوجا :-

ممارسة اليوجا وممارسة الرياضة تساهم في تنظيم الدورة الشهرية.

بعد إجراء دراسة على 126 سيدة تمارس اليوجا لمدة 35 إلى 40 دقيقة، 5 أيام في الأسبوع لمدة 6 أشهر، تم اكتشاف أن مستويات الهرمونات المرتبطة بعدم انتظام الدورة الشهرية قد انخفضت بنسبة كبيرة عند هؤلاء السيدات.

و قد ثبت أن ممارسة اليوغا تقلل من حدة الألم والأعراض العاطفية المرتبطة بالحيض، مثل الاكتئاب والقلق، وتحسن جودة حياة النساء اللاتي يعانين من عسر الطمث الأولي. فالنساء اللاتي يعانين من عسر الطمث الأولي يعانين من ألم شديد قبل وأثناء فترات الطمث.

وبخصوص التمارين الرياضية، فإنها تساعد في الحفاظ على الوزن الصحي، مما يساعد في تنظيم الدورة الشهرية.

وممكن يقلل من الألم قبل وأثناء الحيض.

الفيتامينات :-

توفر نقص فيتامين د مستويات منخفضة من الفيتامين المرتبطة بزيادة خطر عدم انتظام الطمث.

تتساعد تناول مكمل يومي من فيتامين (د) في التحكم في دورة الحيض الشهرية الخاصة بك.

يمكن للفيتامينات من سلسلة (ب) أن تساهم في تقليل فترة الحيض وتنظيمه.

كيف يمكن حساب الدورة الشهرية

يمكن أن يساعد تتبع الدورة الشهرية ومعرفة كيفية حسابها المرأة على فهم حالتها الطبيعية وتحديد فترة الإباضة والتغيرات المهمة مثل عدم انتظام وانقطاع أو تأخر الدورة الشهرية، وحدوث نزيف أو حيض غير متوقع. على الرغم من أن عدم انتظام الدورة الشهرية في العادة ليس خطيرًا، إلا أنه قد يشير إلى وجود مشكلة صحية.

يتم حساب الدورة الشهرية عن طريق حساب وعد الأيام من اليوم الأول الذي يبدأ به النزيف حيث يستمر عادة من 3 إلى 5 أيام، وقد يصل إلى أسبوع. تختلف هذه المدة من امرأة إلى أخرى إلى اليوم الذي يبدأ به النزيف من جديد في الدورة التالية. عادة ما تكون مدة الدورة الشهرية من تاريخ بدء النزيف إلى بدء النزيف التالي 28 يومًا. خلال هذه المدة يحدث تغيرات متعددة في الجسم وتمر به أطوار مختلفة.

ونود أن نشير إلى أن أي فترة للدورة الشهرية تتراوح بين 21 و45 يومًا تُعتبر طبيعية. على سبيل المثال، يميل النساء الشابات، خاصةً في السنتين الأولين بعد بداية الدورة الشهرية لديهن، للحصول على دورات أطول قد لا تبدأ في نفس الوقت وليست منتظمة. أما النساء الأكبر سنًا، فعادةً ما يكون لديهن دورات أقصر وأكثر انتظامًا وثباتًا.

متى يجب زيارة الطبيب

هناك بعض العلامات والأعراض التي تشير إلى وجود مشاكل في الدورة الشهرية وتتطلب استشارة الطبيب، بما في ذلك:

عدم حدوث الطمث مرات متعددة أو توقفه بشكل كامل.

عدم انتظام الدورات الشهرية.

النزيف لأكثر من 7 أيام.

من الضروري أن يكون النزيف بين الدورات أكثر شدة من مجرد وجود تبقع خفيف.

فى النهاية يجب على كل امرأة أن تتعرف على نمط دورتها الشهرية من حيث المراحل والمدة والأعراض، وخاصة بسبب اختلاف الدورة الشهرية من امرأة لأخرى. وبالتالي، يمكنها التعرف على أي تغيرات تحدث لها وعند الحاجة، يمكنها استشارة طبيب متخصص في هذا المجال.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد