اللدغة عند الاطفال وأسباب حدوثها

اللدغة عند الاطفال  وأسباب حدوثها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الآباء والأمهات يشعرون بالحيرة والقلق بسبب خوفهم من ما إذا كانت اللدغة موروثة أم لها أسباب مختلفة ؟ يُعتبر مشكلة اللدغة من أنواع المشاكل التي قد تؤدي إلى مشاكل نفسية للطفل مثل تقليل الثقة بالنفس ورغبته في الانطواء والعزلة. 


ما معني اللدغة ؟

إنه يتمثل في تغيير الصوت إلى صوت آخر نتيجة خروجه من منفذ غير صحيح. وهذا يجعل الطفل يواجه صعوبة في نطق بعض الكلمات، وذلك لأنه قد يتعرض للدغة في حرف واحد أو أكثر من حرف. ولكن يوجد حروف منتشر صعوبة نطقها بين الأطفال، مثل الراء واللام والسين وغيرها.

الأنواع : 

1- اللدغة السينية :

لاحظ أن اللدغات هي شائعة بين الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى سبع سنوات وقد تستمر أو تزول بمرور الوقت، وقد تحتاج إلى علاج تخاطب.

الطفل قدلا يتمكن من نطق حرف "سين" ويقوم بتبديله بحروف أخرى. أمثلة على اللدغة السينية :

– اللدغة السينية الأمامية:

عندما يبدأ الطفل في إصدار الصوت الذي يشبه السين والثاء، يكون ذلك نتيجة لإخراج لسانه بين الأسنان.

–  اللدغة السينية الجانبية :

في هذه الحالة، يصدر الطفل صوت السين "ش" ويجد صعوبة في نطقه بسبب خروج الهواء من جانب اللسان وليس من الأمام.

– اللدغة السينية البلعومية :

عندما يصدر الطفل صوت السين "خ"، يجب أن تكوني متيقظة لأنه من الممكن أن يكون مصابًا بخنف. يمكنك التحقق من ذلك عن طريق:

إذا أغلقت أنف الطفل وحدث تغير في صوته، فقد يعاني من احتقان في الأنف، وإذا لم يحدث تغير في صوته، فقد يكون يعاني من تضخم لوزتيه.

2- اللدغة الرائية

في هذا النوع من اللهجة، يُنطَق الطفل صوت الراء إما صوت الياء أو الغين أو اللام. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تُنطق كلمة "سراب" بأشكال مختلفة مثل "سياب" أو "سغاب" أو "سلاب".

3- اللدغة فى الأصوات الحلقية

زي الكاف والجيم والقاف والغين والخاء، هذه الأحرف هي الأقل شيوعًا وإذا ظهرت بين الأطفال ستختفي بسرعة.

4- لدغة بين الأسنان:

ينتج فراغ بين الأسنان الأمامية، حيث يخترق اللسان هذا الفراغ ويؤثر سلباً على النطق.

يحدث استبدال حرف السين بحرف الشين أو الثاء، وتعتبر هذه العادة شائعة جدًا بين الأطفال، وغالبًا ما تحدث في مرحلة الطفولة ويتعافى الأطفال منها.

وبعض الأشخاص يصبحون معتادين عليها ولا يتعافون منها حتى يتلقوا العلاج.

5- لدغة الأنف:

هذه حالة نادرة تحدث عند توجيه جزء أو كل الهواء في مسار الأنف، مما يؤثر على التنفس وتوازن الهواء ويسبب اضطرابًا في نطق بعض الأحرف مثل الواو والألف والياء.

ما هي أسباب حدوث اللدغة وهل تعتبر وراثية أم لا؟

ليست اللدغة حالة مرضية، وإذا كانت الأم تعاني من اللدغة فستعلم الطفل كيفية نطق الحروف بالطريقة التي تتحدث بها، وسيقلدها بالتالي سيظهر وراثيًا أن المشاكل المتعلقة باللدغة هي بسبب نطق الحروف.

 و وهناك أسباب لظهورها مثل :

 - أسباب عضوية :

عند وجود عيوب خلقية في اللسان أو الحلق أو الأسنان مثل الشفة الأرنبية، يتعذر إصدار بعض الأصوات من مكانها الطبيعي.

سواء كانت هناك عدم انتظام في ترتيب الأسنان أو زيادة في حجم الفك العلوي أو السفلي، أو وجود مشكلة في حجم أو بروز اللسان.

"من بين الأسباب التي تؤثر على الطفل هي التقليد لمحيطه."


طرق الوقاية 

1 – علاج الأمراض الخلقية عند الطفل :

واحدة من أبرز وسائل علاج لدغة الأطفال هي معالجة العيوب الخلقية التي تكون موجودة لدى الطفل من البداية والتي قد تسبب له صعوبات في نطق بعض الحروف بشكل صحيح.

مثل العيوب الخلقية في الفم واللسان والأسنان ومشكلة ارتباط اللسان.

في هذا السياق، يتم بدء الطبيب في علاج أي مشاكل أو عيوب خلقية إن وجدت عند الطفل، ومن الممكن أنه لن يحتاج إلى مراحل إلا بعد العلاج، وبعدها سيكون قادرًا على نطق جميع الحروف بدون مشاكل.

2 – زيارة الطبيب المعالج :

  • أولوية الوالدين هي زيارة الطبيب المتخصص لعلاج مشاكل التخاطب والاستشارة معه، وهو أساس العلاج.
  • يتلقى الطفل مساعدة هامة من خبراء المجال ويخضع للدروس اللازمة للتغلب على الصعوبات في بعض الحروف.

سيُساعد الطبيب في تعلم الطفل طرق بسيطة للنطق الصحيح للحروف، وعند نهاية الجلسات سيتمكن الطفل من نطق هذه الحروف بمفرده دون أي مساعدة.

  • يقوم الطبيب بإجراء محادثة مع طفلك لمعرفة الحروف التي يعاني منها نتيجة اللدغة.

يقوم الطبيب بإجراء فحص إكلينيكي للطفل للتحقق من السبب، وبعد تحديد التشخيص يتم تحديد العلاج المناسب.

  • نسبة نجاح العلاج لـ "لدغة" مع الأطباء المتخصصين تصل إلى 95%، وفشل العلاج يحدث في حال وجود عيوب خلقية في اللسان أو في حالة عدم وجود حافز للعلاج عند الطفل.

3 – عدم تقليد الطفل لمن حوله :

يمكن للطفل أن يقتدي بالأشخاص المحيطين به في طريقة حديثهم، أو أن يتأثر بشكل كبير بنطقهم للكلام.

بسبب ذلك، قد لا يعاني الطفل من أي لدغة، ولكنه يقلد فقط أحد الأشخاص المحيطين به والمؤثر فيه. وهذا ما يتم اكتشافه بسهولة من قبل الطبيب المعالج الذي يقوم بعلاج الطفل من مشكلة تقليده للآخرين في طريقة الكلام الخاطئة. يصعب على الأهل اكتشاف هذا الأمر.

إذا كان لديك شك في أن طفلك يقلد شخصًا مقربًا منه ولم يعتد على التعامل العنيف أو المجادلة لكي لا يصل الأمر إلى مرحلة العناد بسبب طريقة التعامل الغير صحيحة، فلا تتردد في استشارة الطبيب.

4 – زياده الاهتمام بالتدريبات اللغوية :

بعد حل جميع المشاكل السابقة، يكون من الضروري أن يقوم الطفل بإجراء بعض التدريبات اللغوية الخاصة، حيث تهدف هذه التدريبات إلى ممارسة الطفل على التحدث بشكل صحيح ونطق الحروف بالطريقة الصحيحة.

"تساهم طريقة القيام بالتمارين الرياضية هذه في تحقيق نتائج مذهلة في العلاج."

: تهدف تعليم الطفل كيفية تحريك لسانه بصورة صحيحة داخل فمه لنطق الحروف التي يجد صعوبة في نطقها ويعاني من اللدغة فيها.

- يهدف تعليم التمارين للأطفال إلى تحريك فكيهم بشكل صحيح لتطبيق النطق الصحيح، ومع مرور الوقت يتحسن الطفل في نطق الحروف السهلة ويتحدث بطريقة طبيعية وملائمة تلقائيًّا.

تهدف الأنشطة المخصصة إلى تطوير مهارة نطق الحروف للأطفال من خلال استماعهم لنماذج صوتية صحيحة وممارسة التحدث بشكل صحيح.

تحدد مدة الجلسات بناءً على حالة الطفل وتقدمه فيها ونجاحه.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة