تسمم الحمل وتأثيره على الحامل والجنين

تسمم الحمل وتأثيره على الحامل والجنين
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

في إصابة الحمل بالتسمم ولكن هناك عدة عوامل يمكن أن تساهم في حدوثه، مثل وجود خلل في المشيمة التي تربط الأم بالجنين وتزوده بالغذاء والأكسجين، أو سوء التغذية أو زيادة نسبة الدهون في الجسم قد يكون السبب أيضًا نقص تدفق الدم إلى الرحم والعوامل الوراثية قد تلعب أيضًا دورًا في ذلك.

10% من جميع حالات الحمل تعتبر معقدة نتيجة لارتفاع ضغط الدم، ويشكل تسمم الحمل حوالي نصف هذه الحالات في جميع أنحاء العالم  تم التعرف على هذه الحالات في القرن الخامس وتم وصفها لسنوات رغم قلة المعرفة الطبية في فهم المرض إنها حالة خطيرة من الحمل وتتميز عادة بارتفاع ضغط الدم، وتورم شديد، ووجود البروتين في البول رغم كونها نادرة، إلا أنها خطيرة حيث يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في نوبات أثناء الحمل وتُعد هذه النوبات فترات من النشاط المضطرب للدماغ الذي يمكن أن يتسبب في نوبات وتشنجات قوية وتقليل النوم، ويمكن أن يحدث تسمم الحمل حتى في حال عدم وجود سجل من هذه النوبات.

يحدث هذا الظرف فقط خلال فترة الحمل وفترة ما بعد الولادة، ويؤثر على كل من الأم والجنين، عادة ما يحدث بعد مرور 20 أسبوعًا من الحمل أو بعد الولادة.


ايه أسباب حدوث تسمم الحمل 

سبب غير معروف بدقة، ولكن هناك بعض العوامل التي تلعب دورًا في ذلك.

مشاكل الأوعية الدموية:

يرجع الأطباء تفسير ذلك إلى أن المشيمة تلعب دوراً رئيسياً في حالات تسمم الحمل، حيث تتمتع بتطور الأوعية الدموية في مراحل متأخرة من الحمل لضمان تدفق الدم بشكل صحيح للمشيمة. وفي حالة التسمم، لا تعمل الأوعية الدموية كما ينبغي حيث تكون ضيقة بشكل أكبر من الأوعية الدموية الطبيعية، مما يقلل من كمية الدم التي تتدفق عبرها.

  • عوامل فى الدماغ والجهاز العصبي
  • عملية تخسيس الوزن
  • الجينات
  • زيادة ضغط الدم تعنى زيادة القوة التي يضغط بها الدم على جدران الشرايين. هذا الارتفاع في الضغط يمكن أن يتسبب في تلف الشرايين والأوعية الدموية الأخرى ونتيجة للتلف، قد يحدث انقطاع في تدفق الدم مما يمكن أن يتسبب في تورم في أوعية الدم في دماغ الأم والطفل   

عوامل الخطر

في حال تعرض الأم لتسمم الحمل في الماضي، قد يتسبب ذلك في تعرضها للإصابة مرة أخرى بشكل أكبر.

هناك عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى حدوث مخاطر أثناء فترة الحمل.

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن
  • أن تكون الأم أكبر من 35 سنة أو أصغر من 20 سنة.
  • الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم
  • الحمل لأول مرة
  • تعاني الأم من مرض السكر أو حالة أخرى تؤثر على الأنسجة الدموية
  • إصابة الأم بمرض كلوي
  • تكيسات المبايض

أعراض تسمم الحمل

  1. حدوث النوبات
  2. الانفعالات الشديدة
  3. فقدان الوعى
  4. الصداع
  5. القئ و الغثيان
  6. آلام في المعدة
  7. تورم في اليدين والوجه
  8. تُعَاني بعض الأشخاص من مشاكل في الرؤية، مثل فقدان القدرة على الرؤية أو عدم وضوح الرؤية أو رؤية الأشياء مُشوهة أو فقدان مناطق من الرؤية في الحقل البصري.
  9. قلة إنتاج البول.
  10. ضعف وظائف الكبد.
  11. ضيق في التنفس.
  12. زيادة مفاجئة في الوزن      

متى تبدا اعراض تسمم الحمل

تعتبر حالة تسمم الحمل ظاهرة تحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم ووجود بروتين في البول خلال فترة الحمل وتحدث هذه الحالة في الغالب بعد الأسبوع العشرون من الحمل أو بعد الولادة. تتراوح نسبة الإصابة بها بين 2% إلى 8% من نساء الحوامل ويعتبر حصول تسمم الحمل بعد الولادة حالة نادرة يؤثر تسمم الحمل سلبًا على المشيمة بتقليل كمية الدم التي تصل إليها.

 اثار تسمم الحمل على الجنين 

تأثير تسمم الحمل على المشيمة يعني أن العضو الذي ينقل الأكسجين والمواد المغذية من دم الأم إلى الجنين يتأثر عندما يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى انخفاض تدفق الدم في الأوعية الدموية ، فقد لا تستطيع المشيمة العمل بشكل صحيح ، مما يتسبب في ولادة طفلك بوزن منخفض عند الولادة أو مشاكل صحية أخرى.

تشخيص تسمم الحمل

إذا كان لديك تشخيص سابق لتسمم الحمل أو تاريخ سابق به، سيُطلب منك من قبل الطبيب إجراء اختبارات لتحديد ما إذا كنت تعاني منه مرة أخرى. وفي حال كان هناك قلق بشأن بعض الأعراض، سيُقوم الطبيب بعمل الفحوصات التالية:

تحاليل الدم

قد يُطالبك طبيبك بإجراء عدة اختبارات للدم لتقييم حالة المريضة. تتضمن هذه الاختبارات فحص دم شامل يقيس عدد خلايا الدم الحمراء وعدد الصفائح الدموية لمعرفة قدرة التجلط. ستساعد هذه الاختبارات أيضًا في فحص وظائف الكبد والكلى.

اختبار الكرياتينين

يُشير وجود تركيز مرتفع من الكرياتينين في مستوى الدم إلى وجود تسمم في فترة الحمل، ولكنه لا يُعتبر مصدرًا وحيدًا يمكن الاعتماد عليه.

اختبارات البول

يمكن للطبيب أن يطلب فحوصات البول للتحقق مما إذا كان هناك وجود للبروتين ومعدل إفرازه.

 طرق الوقاية من الاصابة بالتسمم اثناء الحمل 

يمكن تجنب المشاكل عن طريق ضمان المتابعة الطبية أثناء الحمل وبعد الولادة. يمكن للطبيب أن يقرر تناول جرعة منخفضة من الأسبرين ( ٧٥- ٠ ٨ مللي غرام) مرة واحدة يومياً بدءًا من الأسبوع الـ ١٢ من الحمل.

عند الالتزام بتعليمات محددة تساعد على الوقاية منها:

  • الحفاظ على عدم زيادة الوزن بشكل كبير خلال فترة الحمل.
  • تقليل إضافة الملح واستخدامه في تناول الطعام.
  • تجنب الأطعمة المقلية والوجبات السريعة.
  • الحرص على أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • رفع القدمين عدة مرات خلال اليوم.
  • تجنب استهلاك المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.

هل تناول الاسبرين يقي من تسمم الحمل

كشفت دراسة جديدة التي تم عرضها في اجتماع جمعية القلب الأميركية أن استخدام جرعة صغيرة من الأسبرين يمكن أن يمنع حوادث تسمم الحمل والولادة المبكرة لدى النساء الحوامل اللواتي يتعرضن لخطر ارتفاع ضغط الدم.

ما هو الأسبرين المناسب للحامل

تتراوح الجرعة الصغيرة من الأسبرين بين حوالي 60 و100 ملليغرام يوميًا. والجرعة النموذجية الصغيرة من الأسبرين التي يمكنك الحصول عليها بدون وصفة طبية هي 81 ملليغرام، ويجب ملاحظة أن استخدام الجرعة الصغيرة من الأسبرين آمن طوال فترة الحمل.

لماذا يستخدم الأسبرين للنساء الحوامل في فترة الشهور الأولى

كشفت دراسة حديثة أُعرضت في اجتماع جمعية القلب الأميركية عن أن تناول كمية صغيرة من الأسبرين يمنع حدوث تسمم الحمل والولادة المبكرة لدى النساء الحوامل المعرضات لخطر ارتفاع ضغط الدم.

 

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد