أسئلة وأجوبة مهمة عن الية تجميد البويضات للحفاظ على الخصوبة

أسئلة وأجوبة مهمة عن الية تجميد البويضات للحفاظ على الخصوبة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تجميد البويضات هي عملية الحفظ المبكر لبويضات النساء غير المخصبة للاستفادة منها في حالة صعوبة الحمل بشكل طبيعي وتُعتبر هذه التقنية الأفضل للنساء اللاتي يتعرضون لمخاطر تأثيرات مثل العلاج الكيماوي للسرطان أو تأجيل سن الزواج.

فى هذا المقال سنوضح أهم المعلومات حول عملية الحفظ البويضات.


 تعرف اكثر عن عملية تجميد البويضات

تعد عملية تجميد البويضات واحدة من الأساليب المستخدمة للحفاظ على خصوبة المرأة، حيث تمكنها من إمكانية محاولة تكوين عائلة في المستقبل.

يتم استخدام أجسام البيض للسيدة من خلال جمعها وتجميدها، ثم إذابتها في وقت متأخر، لكي يتمكنوا من استخدامها في علاج العقم.

بسبب تقدم المرأة في السن، تنخفض فرصتها في الحمل بشكل طبيعي بسبب انخفاض جودة وعدد البويضات. من الممكن أن يُعتَبَر تجميد البويضات محاولة للحفاظ على الخصوبة، حيث يتم تجميدها عندما تكون المرأة صغيرة في السن وتتمتع البويضات بأعلى مستويات الجودة.

ابلغت عن أوّل ولادة بشرية من بويضة  مجمدة في عام ١٩٨٦، ويلاحط تقدم  كبير في حِفظ البويضات عن طريق التبريد في السنوات القليلة الماضية، مع تحسن النجاح الكلي لهذه العملية.


 تعرف على اهم ما تتضمنه عمليه تجميد البويضة

للحصول على بويضة للتجميد، ستتلقى الزوجة عادة علاج هرموني لمدة 10-12 يوماً. يُسمح بذلك لعدد من البويضات (عادة 6-12) بالنضج هناك تقنيات تحفيز متعددة متاحة، ويمكن للمرأة اختيار التقنية التي تناسبها من خلال النقاش مع أخصائي الخصوبة الخاص بها.

تتضمن عملية التجميد الآتي:

تنشيط التبويض

تتم منح الزوجة حقن هرمونية لتنشيط إنتاج البويضات ومن الممكن أن يتم حقن الهرمون في المنزل ذاتيا من خلال جهاز على شكل قلم يحتوي على إبرة صغيرة ستتعلم المريضة كيفية إعطاء الحقن ذاتيا للدواء خلال الاستشارة الأولية أو بواسطة حقنه في العضل أو تحت الجلد.

لا توجد آثار جانبية كبيرة للعلاج، ويمكن للمرأة أيضًا ممارسة أعمالها اليومية المعتادة أثناء فترة العلاج.

جمع البويضات

بمجرد إنتاج عدد معين من البويضات من المبايض، يقوم الطبيب بإستخراج تلك البويضات باستخدام إبرة موجهة من خلال مسبار موجات فوق صوتية يتم إدخاله إلى المبايض عبر المهبل. يتم تنفيذ هذه العملية عادة تحت تأثير التخدير الخفيف. يمكن للزوجة المغادرة بعد ساعة إلى ساعتين من اكتمال العملية. تنصح الزوجة بعدم قيادة السيارة بعد العملية وإلتزام الراحة لبقية اليوم.

Vitrification

عند جمع البويضات، سيتم نقلها إلى المختبر لتحتمل عملية تجميدها المعروفة بـ "فيتريفيكيشن". وفي هذه العملية، ستبرد البويضة بسرعة عالية مع إزالة أي بلورات ضارة بها. بعد انتهاء العملية بإمكاننا تخزين البويضة لعدة سنوات


من هم الاشخاص اللذين يجب ان يلجأو لعمليه تجميد البويضات 

التجميد البويضات يعد حلاً مثالياً في بعض الأوقات ووسيلة لإنقاذ حُلم الأمومة في بعض الحالات.

  • تحتاج النساء اللواتي يعانين من سرطان إلى العلاج الكيميائي و/أو العلاج الإشعاعي للحوض الذي قد يؤثر على قدرتهن الإنجابية.
  • الجراحة اللي ممكن تسبب تلف المبيض.
  • يمكن أن يكون هناك خطر فشل المبيضين  المبكّكر بسبب اضطرابات الكروموسومات، مثل متلازمة تيرنر ومتلازمة إكس الهشة، أو وجود تاريخ عائلي لانقطاع الطمث المبكر.
  • مرض المبيض مع خطر تلف المبيض.
  • التغيرات الجينية التي تستدعي استئصال المبيض (مثل طفرة BRCA).
  • القلق بسبب انخفاض القدرة على الإنجاب، لكنك غير مستعد لإنجاب طفل أو لا يتوفر الشريك المناسب في الوقت الحالي، وهذا ما يعرف عادة بـ "تجميد البويضات الاختياري".

 ماهى نسبة نجاح عملية تجميد البويضات

تقدم عملية تجميد البويضة تقنية جديدة بعض الشيء، ومن السابق لأوانه إعطاء أرقام دقيقة حول نسبة الحمل بعد إجراء عملية التجميد، ومن ثم فك التجميد وعملية التخصيب يعتمد نجاح هذه العملية بشكل كبير على عمر الزوجة أثناء إجراء عملية التجميد. ويتمتع مستشفى بداية بامتلاك هذه التقنية الرائعة والمفيدة.

في الوقت الحالي ، من المتوقع أن نسب نجاح عملية تجميد البويضة تكون كالتالي:

تقريباً من 80 إلى 90 % من البويضات يمكن أن تتحمل عملية التجميد في المستقبل. تتراوح نسبة نجاح تلقيح هذه البويضات بين 50 إلى 80 %. كما أن نسبة حوالي 80 إلى 90 % من البويضات التي تم تخصيبها يمكن أن تتطور إلى جنين.

باستطاعتنا تقدير نسبة نجاح العملية بشكل تقريبي عن طريق التقييم الأولي للمريض ويمكن أيضًا اختبار عدد وجودة البويضات الموجودة في المبايض باستخدام الموجات فوق الصوتية كل ذلك يأتي بالإضافة إلى إجراء اختبار الدم لقياس مستوى الهرمون المانع للمولدة (AMH) والذي يساعد في معرفة عدد البويضات المتبقية ولكنه لا يقدم معلومات عن جودتها. فإذا كان مستوى الهرمون مرتفع، فهذا يدل على وجود عدد كبير من البويضات، والعكس صحيح.

متى يجب أن تأخذ السيدة قرار تجميد بويضاتها

في بعض الأحوال، يُمكن اختيار ذلك.

إذا لم تكنِ تخططين لإنجاب طفل في الوقت الحالي، وتطمحين إلى ذلك فيما بعد، وبما أن الخصوبة تنخفض مع التقدم في العمر، فقد تفكرين في تجميد البويضات الآن.

كيفية تجميد البويضات 

1- يجب إجراء التحاليل الضرورية للكشف عن الإصابة بالأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد. لا يؤثر ذلك على قدرتك على الحفاظ على البويضات أو عدمه، ولكن الهدف هو ضمان تخزين العينات المصابة منفصلة لمنع تلوث العينات الأخرى.

2-يتم تحفيز وتنشيط المبيض باستخدام الأدوية الهرمونية بواسطة الحقن. بعد التحفيز، يتم استخراج البويضات والسائل المحيط بها من حويصلات المبيض من خلال المهبل تحت تأثير التخدير.

3- في الاختصاص بدلاً من مزج البويضات بالحيوانات المنوية (مثل ما يحدث في التلقيح الاصطناعي التقليدي) يقومون بإضافة مادة تحميها من التجمد (محلول تجميد) للمحافظة على سلامة البويضات. بعد ذلك تتم تجميدها إما عن طريق تبريدها ببطء أو عن طريق التجميد السريع وتخزينها في حاويات مملوءة بالنيتروجين السائل.

الفترة المناسبة لتخزين البويضات المجمدة

الفترة القياسية لتخزين البويضات هي ما يصل إلى 10 سنوات.

ومع زيادة سن الأم خلال فترة الحمل، يزداد ارتباطها بمخاطر أكبر لحدوث مضاعفات الحمل.

مثال على الأمراض والحالات الطبية المشتركة التي تشمل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وارتفاع الطلق بالعملية القيصرية.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد