الشفة الأرنبية أوالشق الحلقي للاطفال واسبابه

الشفة الأرنبية أوالشق الحلقي للاطفال واسبابه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تظهر الشفة الأرنبية أو الشق الحلقي عندما تشاهد الأم جنينها في الرحم خلال الكشف الدوري، وهي تعني انقسام شفتي الطفل.

قد يحدث تشوه في الوجه والفكين في بعض الحالات، حتى يصل  الحلق أحيانًا إلى أن يكون منقسمًا أيضًا. وهنا ينقسم سرور الأم. ومع ذلك، لا يزال هناك أمل في الجراحات التجميلية والترميمية.


متى يحدث تشكل الشفة التي تشبه الأرنب أو الشق الحلقي ؟

الأشهر الثلاثة الأولى في الحمل هي الفترة الأكثر أهمية لتطوير تشكيلة الجنين الخارجية، حيث يتشكل الفم والوجه ويتكون خلال الأسبوع الخامس إلى السادس من فترة الحمل، يتداخل القسمان العليان لشفة الجنين وأحيانًا قد لا يحدث تلاحمهما بشكل صحيح، مما يؤدي إلى تجويف أو شق في شفة الجنين العليا.

يوجد فاصل واضح في جلد الشفة العليا للطفل المصاب بشفة مشقوقة، ومن الممكن أن تكون هذه المنطقة حفرة صغيرة أو فتحة كبيرة تمتد من قاعدة أنف الطفل حتى الفك العلوي واللثة.

خلال الأسبوع الخامس إلى السادس من الحمل، يحدث انصهار للشفة العلوية للطفل ويتطور الفم والوجه. إذا حدثت طفرة جينية...

ماهى أعراض الشفة الأرنبية أو الشق الحلقي ؟

الشق في الشفاه يعتبر من السمات الرئيسية التي تميز الشفة الأرنبية، ولكن الشق الحلقي يترافق مع أعراض مثل:

  • خروج الحليب من الأنف أثناء فتره رضاعة الطفل.
  • صعوبة في التغذية والبلع.
  • حدوث عدوى مزمنة للأذن.

التضييق الحلقي يسبب صعوبات في عملية الأكل والرضاعة، لذا يجب مراقبة الرضيع أثناء الرضاعة لمنع وقوع حالات الاختناق بأي حال من الأحوال.

ماهى اسباب تكون الشفة الأرنبية أو الشق الحلقي ؟ 

لا يوجد توضيح واضح حول أسباب ظهور الشفة الأرنبية والحلق المشقوق، ولكن يعتقد الأطباء أن هذه العيوب قد تحدث بسبب عوامل وراثية وبيئية. الوراثة تلعب دورًا هامًا حيث يتم نقل الجين المسؤول عن ظهور الشفة الأرنبية أو الحلق المشقوق من أحد الوالدين أو كلاهما.

ما تقوم به الأم خلال فترة الحمل قد يزيد من فرص إصابة الطفل بشق سقف الحلق أو الشفة، ويمكن أن يكون له تأثير في حدوث الشق مثل :

- قد يؤدي القيام ببعض الأنشطة البدنية الشاقة لزيادة الضغط على الجسم، وبالتالي قد يزيد من خطر حدوث شق سقف الحلق أو الشفة للطفل.

 - قد يؤثر تناول بعض الأدوية أو المواد الضارة على نمو الأنسجة المحيطة بالفم والحلق، وبالتالي قد يزيد من احتمالية حدوث الشق. 

- قد يكون التدخين أو استنشاق الدخان أثناء فترة الحمل للأم له تأثير سلبي على تشكيل الأنسجة في الفم والحلق للطفل، وبالتالي يمكن أن يزيد من احتمالية حدوث الشق. 

- قد يزيد عدم الحصول على التغذية السليمة والنظام الغذائي الصحي للأم من خطر حدوث شق سقف الحلق أو الشفة للطفل.

تدخين السجائر.

شرب الكحول والخمور.

تعاطي المخدرات .

إصابة الأم بالسكري.

عدم الحصول على الكمية المناسبة من الفيتامينات قبل الحمل، مثل حمض الفوليك، أو تناول الأدوية بدون استشارة الطبيب.


مشاكل يواجهها  الطفل فيما بعد :

الطفل المصاب بتشوه الشفة الأرنبية والحلق المشقوق يواجه مجموعة من المشاكل طوال حياته.

- صعوبة في التغذية والبلع

هذه هي إحدى المشكلات الأولى التي يواجهها الطفل بعد الولادة، ومع ذلك، قد يتمكن بعض الأطفال المصابين بشفة أرنبية من الرضاعة الطبيعية، بينما يجد أطفال الحلق المشقوق الرضاعة صعبة.

- عدوى الأذن والتهاباتها وفقدان السمع في مراحل مبكرة.

الأطفال الذين يعانون من تشقق في الحلق معرضون للخطر من تجمع السوائل في الأذن الوسطى وفقدان القدرة على السمع.

- وجود مشاكل في الأسنان

في حال امتدت الشقة في اللثة العلوية، فإنها تسبب تأثيرًا على نمو الأسنان وتسبب التأخير فيها.

- صعوبات في النطق بشكل صحيح :

بسبب استخدام الحلق في تشكيل الأصوات، يمكن أن يؤثر الحلق المشقوق على تطور النطق الطبيعي ويجعل الصوت يخرج من الأنف.

- تأثر الطفل نفسيا: 

نظرًا للتباين في المظهر بين الأطفال الأصحاء وتنوع رعاية الرعاية الصحية المتخصصة.

إذا لم تتم معالجة طفل يعاني من تشقق في الشفة والحلق الأرنبي في الوقت المناسب، فسوف يواجه صعوبات عديدة في مراحل حياته.


الإجراءات الأساسية للتعافي من شفة الأرنب أو الشق الحلقي 

يتوقف علاج شفة الأرنبية والحلق المشقوق على حالة الطفل.

عادة ما يتم إجراء عمليات جراحية لإغلاق الحنك الأرنبي وترميم الشفة الأرنبية في العديد من الحالات، وتبدأ هذه العمليات عندما يكون الطفل عمره 10 أسابيع أو في السنة الأولى من حياته.لإصلاح الشفة المشقوقة والجروح فيها، يتم استخدام الأنسجة والجلد الموجودة على جانبي الشفة الأرنبية لتوسيع الشفة وسد الفجوة.

في الفترة من عمر سنة وحتى سنة ونصف، يتم البدء في إجراء عملية جراحية لعلاج تشقق الحلق، حيث يقوم الجراح بربط العضلات والأنسجة على كلا الجانبين من الحلق لإغلاق الشق.

عندما يعاني الأطفال من صعوبات في الكلام والنطق بسبب وجود تشقق في الحلق، ربما يتطلب علاجهم تشكيل فريق مختص من أطباء النطق واللغة. والجراح الجمالي وجراح الفم واختصاصي تقويم الأسنان.وقد يحتاج طفلك إلى عمليات جراحية ترميمية إضافية أثناء سنوات المراهقة.

في النهاية، قم بالتواصل مع طفلك وساعده في قبول مظهره وشكله، وأخبره أنه ليس لديه شيء ينقصه مقارنة ببقية الأطفال

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة