تسوس الأسنان للاطفال واعراضه

تسوس الأسنان للاطفال واعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هل من الممكن ألا نتحمل ألم تسوس الأسنان وهناك العديد من الأشخاص والاطفال الذين يعانون من زيادة الألم بسبب خوفهم من علاجه وقلقهم من أدوات طبيب الأسنان واستخدام التخدير


معلومات عن التسوس 

تتسبب البكتيريا الموجودة في الفم، نتيجة عدم تنظيف الأسنان جيداً، في تكوين ضرر يظهر على شكل ثقوب أو فتحات صغيرة في أجزاء الضرس أو السن. لا يمكن أن تتعافى هذه الثقوب أو تلتئم من تلقاء نفسها ، لذا يجب زيارة طبيب الأسنان لتلقي العلاج. هذه المشكلة تكون أكثر شيوعًا بين الأطفال والبالغين بسبب عدم وعيهم بأهمية تنظيف الأسنان.

  أعراض تسوس الأسنان

تختلف علامات تسوس الأسنان من شخص إلى آخر، وذلك يعتمد على درجة شدة التسوس وموقعه سواء كان في الأسنان الأمامية أو في الضروس الخلفية. في البداية، قد لا تظهر أية أعراض في مرحلة تسوس الأسنان، ولكن مع تقدم التسوس وزيادة حجمه، تبدأ الأعراض والعلامات التالية في الظهور:

 ألم مفاجئ في الأسنان.

عندما يعاني الشخص من حساسية في الأسنان، يشعر بألم عند تناول الأطعمة الساخنة أو الباردة أو الحلوة.

وجود ثقوب في الأسنان أو الضروس.

ألم شديد عند مضغ الطعام. 

هل علاج تسوس الأسنان مؤلم ؟

الألم ليس مؤلمًا بالضرورة أثناء علاج التسوس قد يكون طبيب الأسنان غير مؤلم نسبيًا.

تتسبب العدوى في الإحساس بالألم، بينما يساهم العلاج في تقليل حدة الألم.

سوف يقوم الطبيب المختص بطب الأسنان بتخفيف الألم الناجم عن الإجراء عن طريق تخدير السن والجزء المحيط به باستخدام تقنية التخدير الموضعية.

بعد العلاج، قد يشعر المرء ببعض الألم الخفيف بشكل طبيعي ومؤقت، وقد يكون من الممكن تخفيفه باستخدام مسكنات الألم، وفي حال الضرورة، قد يقوم طبيب الأسنان بوصف مضاد حيوي لعلاج العدوى أو الوقاية منها.


مضاعفات التسوس : 

ينتشر تسوس الأسنان بين الأفراد، وبسبب ذلك، فمن الشائع ألا يُبالي الناس بهذا الأمر. عند إصابة الأطفال بتسوس الأسنان اللبنية، فإنهم لا يُبالون بعلاج التسوس معتقدين أنهم سيفقدون الأسنان المصابة وستتبدل بالأسنان الدائمة. ولكن في الواقع، يتسبب التسوس في حدوث مضاعفات خطيرة ومستمرة، حتى بالنسبة للأطفال الذين ليس لديهم أسنان دائمة بعد.

مضاعفات تسوس الأسنان:

  •  خراج الأسنان.
  • تورم أو صديد حول السنة.
  • كسر السنة أو الضرس.

  • صعوبة فى المضغ بطريقة صحيحة.
  • تغير مواقع الأسنان بعد فقدانها.

عند اشتداد تسوس الأسنان ونخرها، قد يواجه المريض مشاكل مثل:

  • ألم شديد حتى مع استخدام  المسكن.
  • فقدان الأسنان.
  • حدوث خراج الأسنان يحدث بسبب التهاب البكتيري ويتشكل كيس من الصديد.:

يعتبر تسوس الأسنان أمرًا ليس بالبسيط، حيث أن إغفال علاجه يمكن أن يسبب مضاعفات قد تَصِل إلى فقدان الضرسِ أو السنة وتكون خراج .


خطوات الوقايه من التسوس : 

1- تنظيف قناة الجذر:

في البداية، يقوم طبيب الأسنان بإخراج محتويات قناة الجذر الداخلية تحت تأثير التخدير الموضعي، ويقوم بإنشاء فتحة صغيرة للوصول على سطح السن، يقوم بإزالة الأنسجة اللبنية المتضررة والميتة باستخدام ملفات صغيرة جدًا.

2- ملء قناة الجذر:

بعد ذلك، يقوم الطبيب المختص بطب الأسنان بتنظيف المنطقة المجوفة وتشكيلها وتطهيرها باستخدام ملفات صغيرة، ثم يتم حشو السن بمادة شبيهة بالمطاط بواسطة مادة لاصقة لسد القنوات تمامًا.

بعد إجراء علاج قناة الجذر، يفقد السن حياته ولا يشعر المريض بأي ألم في تلك السن بعد ذلك بسبب استئصال الأنسجة العصبية والتخلص من العدوى.

3- إضافة تاج:

على الرغم من تعبئة السن، إلا أنه أصبح أكثر  هشاشة بشكل أكبر من السابق بسبب عدم تلقيه للتغذية من اللب أو العصب الذي يربط السن بالعظم، ولذلك التاج يوفر الحماية من الكسر في المستقبل.

على المريض أن يحرص على عدم مضغ الطعام أو العض على السنة قبل استكمال وضع التاج أو الحشو، وعندما ينتهي من وضعهما، يتسنى للشخص استخدام السنة كما كان يفعل قبل ذلك.

الطريقة الوحيدة لإنقاذ الضرس من الفقدان هي إزالة البكتيريا والتسوس منه وملء قناة الجذر بمادة التوصيل وتغطية الضرس بتاج.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اطفال وحديثي الولادة